اغلاق

عباس دعم اقتراح لبيد : الموحدة تُسقط اقتراح الليكود لإقامة اللجنة المنظمة

توصل حزبا "يمينا" و "الليكود" مساء اليوم الاثنين، الى اتفاق بشأن تركيبة اللجنة المُنظمة، التي ستتحكم في الكنيست الى حين تشكيل حكومة. وسيصوت "يمينا" مع

اقتراح الليكود، وبحسبه سيكون لكل حزب ممثل واحد عن كل خمسة أعضاء كنيست.
بالمقابل،  فإن الليكود ينقل ممثلا واحدا من حصته الى "يمينا"، وعليه فإن الليكود سيُمَثَل بخمسة أعضاء بدلا من 6 أعضاء في اللجنة، فيما سيُمَثل حزب "يمينا" عضوان بدلا من واحد.   

القائمة الموحدة تعارض وتسقط الاقتراح
بعد اتفاق نفتالي بينيت وبنيامين نتنياهو، دخل أعضاء القائمة الموحدة في اللحظة الأخيرة وصوتوا ضد اقتراح نتنياهو بشأن اللجنة المنظمة، مما أدى الى اسقاطه.
ودعمت القائمة الموحدة اقتراح يائر لبيد رئيس حزب "ييش عتيد"  لتركيب اللجنة المنظمة.

معارضو نتنياهو سيحددون ترتيب اللجنة
بهذا فإن معارضي نتنياهو سيحددون تركيبة اللجنة المنظمة، بعد أن صوت 60 عضو كنيست مع اقتراح يش عتيد، فيما صوت 51 نائبا ضد.

 لبيد : "خطوة صغيرة في الطريق الى إقامة حكومة وحدة"
واعتبر لبيد ان " الانتصار في التصويت على اللجنة المُنظمة هو خطوة صغيرة إضافية في الطريق الى إقامة حكومة وحدة إسرائيلية".

الموحدة : " لسنا في جيب أحد وكل من شكك أخذ الجواب"
الى ذلك،
أكدت القائمة العربية الموحدة في بيان لها أن "ما حدث اليوم في التصويت على تشكيلة اللجنة المنظمة في الكنيست يؤكد ما قلناه منذ البداية أننا لسنا في جيب أحد، وأن همنا الأول والأخير هو قضايا ومطالب مجتمعنا العربي، ومن شكك في ذلك أخذ اليوم الجواب".

"صوّتنا إلى جانب مطالبنا وقضايا مجتمعنا وبقائنا نحن بيضة القبان"
وحول ما جرى أفادت الموحدة: "خلال اليوم أدرنا مفاوضات أمام المعسكرين، أمام حزب الليكود وحزب يش عتيد، وطرحنا أمامهم مطالبنا التي تخدم قضايا مجتمعنا العربي، وأكدنا بشكل واضح أن من أهم مطالبنا هو أن تبقى الموحدة بيضة القبان. أحد الأطراف وهو معسكر الليكود عقد صفقة مع حزب يمينا في اللحظات الأخيرة يكون وفقها حزب يمينا هو بيضة القبان حيث يضاف له عضو داخل اللجنة المنظمة، بينما تخرج الموحدة من دائرة التأثير ولا تكون هي بيضة القبان. بالمقابل، استجاب معسكر لبيد لمطالب الموحدة، وبأن تبقى الموحدة بيضة القبان، وعليه صوّتنا إلى جانب مطالبنا وقضايا مجتمعنا العربي وإلى جانب بقائنا نحن بيضة القبان".


أين تكمن أهمية اللجنة المنظمة
وأصبحت المعركة على اللجنة المنظمة إحدى المعارك الرئيسية في الأيام الأخيرة، لأن السيطرة عليها تمنح قوة كبيرة ومجالاً للمناورة. فطالما لم يتم تشكيل حكومة، فلا يمكن تقديم تشريعات في الكنيست. كما يمكن للجنة التحكم بما يحدث في الكنيست وتوجيه الأمور كما تريد. ويوجد للجنة دور حاسم في القوانين الدراماتيكية والجدلية، مع أو ضد نتنياهو، وبقدرتها على المضي فيها او منعها.

 
النائب منصور عباس


(Photo by GIL COHEN-MAGEN/AFP via Getty Images)



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق