اغلاق

صاروخ روسي بوقود الغاز قد يحمل إلى الفضاء أقمار الإنترنت

يتوقع أن تصبح الأقمار الصناعية للاتصال والإنترنت، التي تم تصنيعها بموجب برنامج "سفيرا" حمولة مفيدة لصاروخ "آمور" الروسي الواعد متعدد الاستخدام والعامل بغاز الميثان.


الصورة للتوضيح فقط، تصوير: iStock-3DSculptor

صرح بذلك لوكالة "تاس" الروسية المدير التنفيذي  للبرامج الفضائية المستقبلية والبحوث العلمية في مؤسسة "روس كوسموس" الفضائية الروسية.
وأعاد المدير التنفيذي إلى الأذهان أن الصاروخ الروسي الواعد متعدد الاستخدام يخطط لأن يقدم خدمات فضائية كيلا يقل سعر خدمة واحدة عن 22 مليون دولار، لذلك فإن "روس كوسموس" تعول على الاهتمام به من قبل شركات أجنبية وروسية خاصة.
وقال إن المشروع التقني لصاروخ " آمور" سيكون جاهزا للعرض نهاية العام الجري.
يذكر أن شركة "روس كوسموس" الفضائية الروسية وقعت العام الماضي مع مركز "بروغريس" الفضائي الروسي في أكتوبر الماضي اتفاقية وضع المشروع التقني للصاروخ الروسي متعدد الاستخدام والعامل بغاز الميثان.
وسيطلق الصاروخ من مطار "فوستوتشني" وستعود مرحلته الأولى إلى الأرض لتهبط برفق في منطقة مجهزة لذلك.
يذكر أن المدير العام لمركز "بروغريس" الفضائي كان قد أعلن في فبراير الماضي أن مركزه سيكشف عن المشروع التقني للصاروخ في الربع الثالث من العام الجاري.
جدير بالذكر أن "آمور" هو الصاروخ الفضائي المتوسط متعدد الاستخدام العامل بغاز الميثان والقادر على نقل  10.5 طن من الحمولة المفيدة وأنه سيحل مستقبلا محل صاروخ "سويوز- 2" الذي يحمل 8 أطنان من الحمولة المفيدة إلى مدار الأرض المنخفض.
أما برنامج "سفيرا" فيقضي بإطلاق 600 قمر صناعي للاتصال واستشعار الأرض عن بعد. وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين قد ذكره في مؤتمر صحفي عقده في 7 يونيو عام 2018.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق