اغلاق

وزير الامن الداخلي يشارك في افطار رمضاني نظمته الشرطة

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للاعلام العربيّ جاء فيه: " شرطة إسرائيل تقيم مائدة إفطار رمضانية، مساء اليوم الخميس،


تصوير : الشرطة

في قسم "سيف"، بحضور وزير الأمن الداخلي عضو الكنيست أمير أوحانا، المفوض العام للشرطة المفتش يعقوب شبتاي، قائد قسم "سيف" اللواء جمال حكروش، كبار قادة شرطة إسرائيل وبمشاركة ضباط وأفراد شرطة ورؤساء سلطات محلية وشخصيات أخرى. في السنوات الأخيرة، شرطة إسرائيل بالتعاون مع وزارة الأمن الداخلي، تعمل على إعطاء الاحتياجات اللازمة للمجتمع العربي، للحد من الجريمة ولتعزيز الشعور بالأمن والأمان.
في الآونة الأخيرة، تم إنشاء قسم "سيف" (باللغة العربية تعني السيف وفي العبرية مكافحة الجريمة) تحت قيادة اللواء جمال حكروش، من أجل توسيع نشاط المديرية ولتطوير خدمات الشرطة للمجتمع العربي من أجل مواصلة مكافحة الجريمة بكل الوسائل بشكل حازم ودون هوادة. هذه اللقاء ووجبة الإفطار الرمضانية تعتبر جزءا مهما لتعزيز وتوطيد العلاقة مع المجتمع العربي وكافة قياداته، كل ذلك من أجل الهدف المشترك في تعزيز الشعور بالأمن لجميع المواطنين والقضاء على الجريمة".

" التحدي الأكبر الذي تواجهه شرطة إسرائيل هو مكافحة الجريمة والعنف في المجتمع العربي"
وقال وزير الأمن الداخلي، عضو الكنيست أمير أوحانا: "يقال في شهر رمضان: أن أوله رحمة ووسطه غفران ونهايته تسامح. وهنا في نهاية اليوم، نأكل معًا ، ونجلس هنا معًا، مسلمون ويهود، رجال شرطة ومواطنون، نعيد صياغة العلاقة والشراكة بيننا، كجزء من نفس المجتمع الذي هدفه الوحيد هو ضمان السلام وأمن وسلامة الجمهور في إسرائيل.
التحدي الأكبر الذي تواجهه شرطة إسرائيل هو مكافحة الجريمة والعنف في المجتمع العربي. هذا النشاط يسلب منا أرواحا بشرية ثمينة والكثير من الأحلام والآمال التي تدفن في الأرض. يجب أن نضع حدا لهذا. جهود شرطة إسرائيل في السنوات الأخيرة، وخاصة في الأشهر الأخيرة، لا مثيل لها. لم يكن هناك الكثير من الجهود والموارد عبر تاريخ الشرطة التي تم تخصيصها لمعالجة الجريمة في المجتمع العربي - من مبدأ اننا ننجح هناك، سنحقق انخفاضًا كبيرًا جدًا في الجريمة بشكل عام في دولة إسرائيل. لم يقتصر الأمر على بناء مراكز ونقاط الشرطة والشرطة البلدية التي لم تكن موجودة في البلدات العربية في الماضي، ولم يقتصر الأمر على تجنيد المزيد والمزيد من افراد الشرطة المسلمين فحسب، بل وأيضًا الضربات الحاسمة التي تقدمها الشرطة بشكل لم يسبق له مثيل بواسطة استخدام أكبر قدر من الوحدات الخاصة من شرطة إسرائيل".

"ارتفاع في فك رموز جرائم القتل"
واضاف اوحانا: "الارتفاع في عدد ضبط الأسلحة غير القانونية بلغ أعلى مستوياته على الإطلاق. هناك أيضًا ارتفاع كبير في فك رموز جرائم  القتل. نريد تعزيز الشرطة. نحن بحاجة إلى 2000 شرطي آخر وسيكلفنا حوالي مليار شيكل، لكن الهدف يستحق ذلك - القانون والنظام والأمان الشخصي للأم العربية. إنه يستحق كل هذا المجهود.
إنشاء قسم سيف هي احدى المبادرات التي اعلق عليها آمال كبيرة لأنها تعطينا رؤيا عامة لمكافحة جميع الجرائم في المجتمع العربي. لدينا جميعًا نفس الهدف: مجتمع آمن حيث يمكن للشباب أن يحلموا بمستقبل جيد. وستنطلق في الشهر المقبل في حملة لتسليم ألاسلحة غير القانونية. أطلب مساعدتكم رؤساء السلطات لتصل لجميع السكان. سيكون من الممكن اعادة السلاح دون الكشف عن الهوية وبدون عقوبات جنائية من أجل تنظيف الشوارع قدر الإمكان من الأسلحة غير القانونية ".
من ناحيته، قال المفوض العام للشرطة، المفتش العام يعقوب شبتاي: "إنه لشرف لي أن أكون هنا معكم في وجبة الإفطار الرمضانية، ومع ذلك حتى في هذا الحدث الرسمي، لا يمكن الافتتاح دون قول بضع الكلمات عن الأحداث الأخيرة.
نحن نشهد سلسلة من الاحداث الجنائية الخطرة في جميع أنحاء الدولة، والتي أودت بعضها بحياة البشر.  هذه هي حرب ضد المجرمين المسلحين، التي تتطلب منا نشاطا حازمًا وصارمًا. هدفنا ومهمتنا الرئيسية في شرطة إسرائيل هو أن يعيش كل مواطن إسرائيلي، سواء أكان عربيًا أم يهوديًا أم غير ذلك، بآمان، والشرطة ستعمل بحزم لمكافحة العنف وتحقيق الأمن للجمهور. سنواصل نشاطنا بحزم لمكافحة وإحباط الجريمة المنظمة والخطيرة من أجل ضمام أمن وسلامة الجمهور. لن نسمح للمنظمات الإجرامية برفع رأسها أو سلاحها.
يتواجد معنا في هذا الموقف الاحتفالي رؤساء السلطات المحلية، وكبار الشخصيات المؤثرة في المجتمع العربي، وكبار القادة، المتواجدون في قلب العمل الأساسي للحفاظ على الأمن الشخصي في المجتمع العربي والضباط والضابطات المسلمين. كلهم على حد سواء، يساعدوننا على أن نكون أكثر احترافًا في كيفية التعامل مع المجتمع العربي.
أخيرًا، أود أن أشكر قائد وحدة "سيف" اللواء جمال حكروش كما وأتمنى للواء حكروش ولكل أفراد القسم النجاح من أجل كل المجتمع الإسرائيلي! ".

" نحن مجتمع يعاني من العنف"
وقال رئيس قسم "سيف" اللواء جمال حكروش: "شهر رمضان المبارك يوحد فيه جميع الشركاء في المجتمع العربي، بدءاً من قيادة الشرطة والقادة الميدانيين وأفراد الشرطة، إلى جانب رؤساء السلطات المحلية. بالإضافة إلى ذلك، قمنا بتشكيل لجان استشارية دورها تقديم الاستشارة بشأن النزاعات ومنع تصعيدها.
نحن في المجتمع العربي لا نوافق على تسميته كمجتمع عنيف بل نحن مجتمع يعاني من العنف. هدفنا  في هذا اللقاء ونناشدكم ان نبشر من هنا, اننا سنكافح  معًا وبمسؤولية ظواهر العنف. أصدقائي، رؤساء السلطات المحلية، نحن في شرطة إسرائيل نبذل قصارى جهدنا للقضاء على ظاهرة العنف. مبادرة جديدة من قبل وزير الأمن الداخلي والمفوض العام للشرطة هي إنشاء قسم سيف.
اقامة القسم هي برنامج وهدف واسع النطاق لشرطة إسرائيل، بقيادة المفوض العام للشرطة المفتش كوبي شبتاي، الذي وضع قضية مكافحة العنف في المجتمع العربي كهدف اساسي في شرطة إسرائيل. أنا واثق ومتأكد من أننا سنحقق الهدف عن طريق العمل سويةً".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق