اغلاق

سهيل دياب من الناصرة: ‘ نقترب من أفول عهد نتنياهو ، والمشتركة لن تدعم حكومة يرأسها بينيت ‘

استضاف برنامج " هذا اليوم " الذي يبث عبر قناة هلا الفضائية ، الناشط السياسي والاجتماعي سهيل دياب من مدينة الناصرة للحديث عن موضوع تشكيل الحكومة
Loading the player...

واخر المستجدات على الساحة السياسية .
وقال د. سهيل دياب في مستهل حديثه: "إن كل التحركات السياسية في اسرائيل تسعى لتحييد الاحزاب العربية سواء القائمة المشتركة او الموحدة عن مشهد التأثير السياسي وأن يكون لها دور مؤثر. فالخارطة السياسية والتحركات السياسية والنقاط المطروحة للحديث من قبل الاحزاب الصهيونية تعمل على عدم الاعتماد على القوائم العربية سوى في مواضيع عينية بسيطة، فالاحزاب العربية ليست لاعبا رئيسيا ولا مركزيا في المشهد السياسي اليوم".
وعن وضعية رئيس الحكومة نتنياهو وفرصه لتشكيل الحكومة، قال د. سهيل دياب: "إن نتنياهو في مرحلة الافول وإن عهد نتنياهو اصبح قاب قوسين او ادنى من النهاية".

"عهد نتنياهو في أفول"
وأوضح دياب :"أن اليمين العميق والليكود العميق قد وصل إلى استنتاج انه لن يعود ولن يصل إلى ما كان عليه سابقا ببقاء بنيامين نتنياهو. ضف على ذلك ان الادارة الامريكية الجديدة برئاسة جو بايدن لها حساب قديم مع نتنياهو، وقد اعلنت عن امتعاضها من نتنياهو، ذلك تقديري الشخصي بأن اليمين العميق والادارة الامريكية الجديدة قد وصلوا الى استنتاج أن عهد نتنياهو قد اقترب من نهايته، وها قد بدأ اليمين يتململ وهناك تحركات علنية ضد نتنياهو كما فعل جدعون ساعر قبل الانتخابات وقد يلحقه أخرون".

"المشتركة لن تدعم حكومة يرأسها بينيت"
وعن فرضية قبول القائمة المشتركة تأييد حكومة يتناوب عليها نفتالي بينيت ويائير لبيد، قال د. سهيل دياب: " برأيي إن المشتركة قد اعلنت انها لن تؤيد حكومة يرأسها بينيت، هي مستعدة للتعامل مع احزاب اخرى مثل حزب لبيد، لكنها لن ترضى بحكومة يرأسها بينيت. لكن المسعى الاساسي والمركزي للقائمة هو بكيفية التعجيل بإنهاء عهد بنيامين نتنياهو الشخص والنهج، أي ليس انتهاء عهد نتنياهو الشخص ولكن عهد نتنياهو ومن يسير على نهج نتنياهو".

"الموحدة تخشى الذهاب لانتخابات خامسة"
أما عن تحركات القائمة العربية الموحدة ونهجها، قال د. سهيل دياب: " هنالك 3 أحزاب موجودة اليوم في الكنيست بنت كل برنامجها الانتخابي على أن تكون في داخل الحكومة، او بيضة القبان في اي حكومة، وهي: بينيت، ساعر، والموحدة برئاسة منصور عباس. هذه الاحزاب الثلاثة هي أكثر احزاب تسعى لأن تكون هناك حكومة وألا تذهب البلاد إلى انتخابات خامسة؛ لأنه في حال توجهت البلاد إلى انتخابات خامسة هذه الاحزاب ستواجه مشكلة كبيرة من ناحية ثقة الجمهور وأن برنامجهم والنهج الذي طرحوه هو ليس نهجا طويل الامد يستمر لسنوات طويلة كالاحزاب الاخرى، فهم جاؤوا ليكون ضمن حكومة قائمة او مؤثرين في حكومة قادمة لا غير".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق