اغلاق

‘ الوضع لا يُحتمل والرئيس لا يريد أن يسمع ‘ - اهال يتذمرون من أزمة السير في باقة الغربية

توجه أهال من سكان مدينة باقة الغربية الى قناة هلا واعربوا عن تذمرهم الشديد من تفاقم الأزمة المرورية في الشارع الرئيسي في المدينة، في الفترة الأخيرة، اذ يشهد
Loading the player...

الشارع ازدحامات مرورية على مدار الساعة تقريبا.
قناة هلا انتدبت مراسلنا صالح معطي الى الشارع الرئيسي في باقة الغربية الذي رصد الازدحامات المرورية عن قُرب واستمع الى ما يقوله المحتجون حول اغلاق مفترقين في الشارع الرئيسي ، الامر الذي ادى الى تفاقم الازدحامات المرورية حسب اقوالهم...

"الوضع لا يُحتمل"
 معاذ بيادسة قال لقناة هلا وموقع بانيت : " باقة الغربية هي سادس اكبر مدينة عربية من حيث عدد السكان وهي مركز تجاري لبلدات المثلث. منذ استلام الرئيس الحالي منصبه ومع أزمة الكورونا تم اغلاق مفرقين رئيسيين مما أدى اكتظاظ في الشارع الرئيسي لا يحتمل من قبل سكان المنطقة، خاصة في أوقات عودة العمال من العمل وعودة طلاب المدارس والآن في رمضان  في ساعات المساء الشارع لا يحتمل. أي منطقة تريد الخروج منها، أي مخرج يحتاج الى نحو 20 دقيقة. الحل الاولي الذي كان مطروحا هو إعادة فتح المفارق وأيضا هناك طرق أخرى يجب ان تضعها البلدية. هناك حديث عن خطوات تصعيد من قبل الاهالي ولكن في البداية سنحاول حل الأمور بهدوء...".

"الرئيس لا يريد ان يسمع"
من جانبه قال الحاج يوسف قعدان  :" توجهنا لرئيس البلدية عدة مرات ووصلت الأمور حد المحاكم وأحضرنا مهندس مواصلات وقدمنا للرئيس 4 خرائط بديلة للموجود اليوم، لكنه لا يريد ان يسمع ولا من اي انسان، لا من مهندس ولا من مواطن. اغلق الشارع في فترة رمضان. الحل يكون في فتح الشارع. لقد اغلق مفرقين يؤديان الى شارع 6 و 9 وهما حيويين جدا". 

الوضع يسوء
وقال وافي قعدان لقناة هلا وموقع بانيت : " أزمة السير في الشارع لا تُحتمل. الكثيرون باتوا يتجنبون الشارع الرئيسي خاصة في فترة العصر والمساء والكثيرون تضرروا. الحل إعادة فتح الطريقين. الأمر مبالغ فيه وصعب جدا على الجميع والأمور تسير الى الأسوأ.."

اللقاءات الكامل في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هلا ...

 تعقيب من محمد مجادلة القائم بأعمال رئيس باقة
من جانبه عقب محمد مجادلة القائم بأعمال رئيس باقة :" تعيش البلاد بشكل عام اختناقات مرورية شديدة يعاني منها سائر المواطنين في المدن والبلدات العربية واليهودية في البلاد، ولا يخفى على احد ان الإزدحامات المرورية المتواصلة منذ انفراج أزمة الكورونا وحلول شهر رمضان المبارك ، باتت تتصدر عناوين الصحف ووسائل الإعلام المختلفة، كونها تأثر بشكل مباشر على الحياة اليومية للمواطنين.
بلدية باقة الغربية ومنذ سنين أعدت خطة شاملة لتطوير الشارع الرئيسي شارك في بنائها عدد كبير من المتخصصين في هندسة المدن ومستشارين كثر في تنظيم حركة السير، وآلت الأبحاث الى مشروع ضخم يتضمن خطوات كثيرة من شأنها تعزيز مكانة باقة الغربية كمركز اقتصادي وثقافي على مستوى البلاد خصوصا وأن باقة الغربية تتميز بموقع استراتيجي يؤهلها أن تكون مدينة مركزية ومزارًا للضيوف ممن يبتغون التسوّق أو الحصول على الخدمات المتعددة التي تقدمها المدينة.
البلدية الحالية برئاسة المربي رائد دقة اعتمدت في سياساتها المهنية والشفافية ووضعت الصالح العام فوق الصالح الخاص في معايير اتخاذ القرار في أروقتها، وشددت على ضرورة المحافظة على الحيز العام متاح ونظيف ولائق بتطلعات مواطنينها التواقين للعيش في مدينة عصرية تخطط على أساس مهني وتنفذ على اساس مهني.
تضمن المشروع اجراءات كثيرة وتغييرات كبيرة من شأنها المساهمة بشكل كبير في تنظيم الحيز العام وتنظيم حركة السير، منها انشاء 4 دوارات جديدة وتوسعة عدد من المقاطع لا سيما شارعي خدمة وإضافة عدد كبير من مواقف السيارات على جانبي الطريق اضافة لمواقف سيارات مفتوحة سيتم تدشينها قريبًا.
إغلاق المفارق اللواتي ذكرت في التقرير كان خطوة صغيرة من مشروع كبير وكان ضمن عملية تطوير وترميم لم يسبق لها نظير في ذلك المقطع من الشارع، ذلك القرار جاء بناء على توصيات مهنية لجهات عديدة ارتكزت على معطيات ودراسات علمية، وأقرته لجنة توجيهية امتد عملها من بلديات سابقة وكان بانتظار  التنفيذ.
كما وصادقت البلدية في الشهر المنصرم على خطة شاملة لتنظيم حركة السير وتحسين حال المواصلات العامة في المدينة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق