اغلاق

بعد حادثة إطلاق النار في المدينة- بلدية ام الفحم: ‘ طفحَ الكيل‘

عممت بلدية ام الفحم بيانا صحفيا، وصلت موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه، جاء فيه: "ما حدث مساء أول أمس السبت 24.4.2021 من إطلاق النار على الشاب

 


الطفل محمد احمد علي اغبارية- تصوير العائلة

ماضي أبو جعو والطفل محمد احمد علي اغبارية، واللذين نرجو لهما السلامة والعافية والشفاء العاجل، تعدى كل الخطوط الحمراء، وهو تحدٍ سافر لكل الجهود الرامية لوقف مسلسل العنف الدامي في بلدنا. فلم تعد هناك حرمة لا لإنسان، ولا لمسلم، ولا حرمةَ لشهر رمضان، ولا حرمةَ لسفك الدم، ولا حرمة لطفولة بريئة، كلّ همها أن تشتري حبة بوظة وتلعب بالشارع، ككل أطفال الدنيا، مع رفضنا التام لمصطلح إصابة بالغلط لهذا الطفل، فالطفل كائن بشري ونفس سوية خلقها الله عز وجل".
وضاف بيان بلدية ام الفحم: "
إننا نستنكر ونشجب هذا العمل الإجرامي، والذي كاد أن يقتل شخصين اثنين، ولكن الله قدّر ولطف، وفي ذات الوقت فإننا نؤكد أن رئيس البلدية د. سمير صبحي، ومنذ اللحظة الأولى التي حصل فيها الحادث، باتصال مستمر وتواصل دائم مع كافة الجهات ذات الصلة، من أعضاء مجلس بلدي ولجان إصلاح ومشاورات بهذا الشأن، بالإضافة إلى الجلسة التي تمت عصر أمس الأحد مع قائد شرطة اللواء حول الموضوع، لوقف هذا النزيف الدامي ومسلسل القتل والتدخل لعمل شيء ملموس على أرض الواقع، لإعادة الأمن والأمان لأم الفحم".
واختتم بيان بلدية ام الفحم: "
نسأل الله عز وجل أن يحفظ بلدنا وأهلنا جميعًا في ام الفحم، وأن ينتقم من المعتدين المجرمين، ويأخذ حق المظلومين من الظالمين".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق