اغلاق

جمعيّة ‘ باب الفرج ‘ توزّع المؤن وقسائم شرائية على العائلات المستورة

قيل : " نادرون هم أولئك الذين يكون العطاء أحد متعهم الخاصة " ، وهذا القول ينطبق على أعضاء جمعية " باب الفرج " التي بدأت مؤخّرا العمل رسميا في قرية حرفيش ،

 
صور من جمعية " باب الفرج "

 وتوسّعت  الى بلدات أخرى  .
واستمرارا لعملها بالاعمال الخيريّة التي تقوم بها بشكل مستمرّ ، قامت جمعيّة " باب الفرج " ، مؤخّرا ، بتوزيع المؤن والمساعدات المختلفة من أجل مساندة العائلات المستورة مع حلول  زيارة النبي شعيب لأبناء الطائفة الدرزية  .
"الجمعيّة تساعد العائلات التي تتقبّل العطاء غير المفهوم ضمنا بروح طيّبة وشكر عميق" .
يذكر أنّ الجمعيّة هي جمعيّة خيريّة تعمل على مساعدة العائلات المستورة ماديّا ومعنويّا .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق