اغلاق

أطراف محادثات فيينا يسرعون جهود عودة أمريكا وإيران للامتثال للاتفاق النووي

قال دبلوماسيون "إن أطراف المحادثات الجارية في فيينا بهدف إحياء اتفاق إيران النووي اتفقت على تسريع الجهود الرامية لإعادة الولايات المتحدة وإيران للامتثال للاتفاق الذي
أطراف محادثات فيينا يسرعون جهود عودة أمريكا وإيران للامتثال للاتفاق النووي - تصوير رويترز
Loading the player...

 أبرم عام 2015".
وبدأت إيران وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا جولة ثالثة من الاجتماعات في فيينا يوم الثلاثاء للاتفاق على الخطوات الضروروية من أجل إحياء اتفاق عام 2015، الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عام 2018.
وقال ميخائيل أوليانوف، سفير روسيا لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، على موقع التواصل بعد اجتماع دبلوماسيين كبار في العاصمة النمساوية "أثبتت المناقشات أن المشاركين يسترشدون بهدف واحد هو الاستعادة الكاملة للاتفاق النووي في شكله الأصلي. تقرر تسريع العملية".
وقال وانغ تشون، سفير الصين لدى الوكالة الدولية إن كبار الدبلوماسيين سيعاودون الاجتماع يوم الأربعاء من أجل تقييم الوضع.
وتدور نقاط الخلاف الرئيسية حول العقوبات التي يجب على الولايات المتحدة أن ترفعها، والخطوات التي يجب على إيران اتخاذها لاستئناف التزامها للحد من برنامجها النووي، وكيفية ترتيب هذه العملية لإرضاء كلا الطرفين.
ويوجد وفد أمريكي في موقع آخر منفصل في فيينا، ما يمكّن الممثلين عن القوى الخمس من التنقل بين الجانبين وذلك بسبب رفض إيران خوض محادثات مباشرة.
وأوكلت إلى ثلاثة فرق عمل من الخبراء مهمة إيجاد وصياغة حلول للقضايا الأكثر أهمية.
وفي نهاية محادثات الأسبوع الماضي، قالت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون إنه لا تزال هناك خلافات كبيرة رغم تحقيق بعض التقدم في محادثاتهم الأخيرة غير المباشرة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق