اغلاق

قصة قبل النوم: شجرة التفاح

يحكى أن هناك شجرة تحمل ثمار التفاح موجودة في أحد الحدائق، وكانت هناك بعض رفيقاتها المتواجدة معها في نفس الحديقة، ولكنها كانت دائما تتعالى على رفيقاتها من الأشجار،


صورة للتوضيح فقط - تصوير  iStock-undefined-undefined

وكانت لها شجرة جارة لها وكانت تحمل ثمار الزيتون، وكانت دائما تقوم بأذيتها بالكلمات الجارحة، حيث كانت شجرة التفاح جميلة جدا في شكلها وأوراقها الخضراء وثمارها الحمراء الجذابة، أما شجرة الزيتون فكانت أوراقها جافة والزيتون بها طعمه مر، وكانت شجرة التفاح مغرورة جدا بسبب شكلها الجميل والجذاب، وكانت لا تحب الخير لأحد، وفي أحد المرات أراد بعض الأطفال أن يقطفوا منها بعض ثمار التفاح من أجل أن يأكلوها ويستمتعوا بطعمها، ولكن الشجرة كانت لا تريد أن تعطيهم ثمارها وقامت بإخفاء ثمرات التفاح بين الأغصان حتى لا يستطيع الأطفال من قطفها..
تعجبت شجرة الزيتون من أفعالها وحاولت أن تنصحها بأن تساعد الآخرين ولكن دون جدوى لنتسمع لها الشجرة، وفي يوم من الأيام هبت عاصفة قوية ولم تقدر شجرة التفاح على تحملها، واستمرت العاصفة حتى قامت بتقطيع أغصان الشجرة وأوراقها وتناثرت ثمارها الجميلة على الأرض، حزنت الشجرة حزنًا شديدا على غرورها وأنانيتها، وأوضحت مدى خطأها في حق الآخرين وطلبت من الله أن يوهبها ثمار جديدة لكي تقوم بمساعدة الآخرين.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق