اغلاق

النائب الطيبي حول لجنة شؤون العرب برئاسة عباس : ‘ لطالما رفضنا ذلك، هذا تراجع وليس إنجازا ‘

في حديث لقناة هلا أوضح النائب د. احمد طيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير، سبب رفض القائمة المشتركة لفكرة إقامة لجنة خاصة لشؤون العرب في الكنيست، ولماذ
Loading the player...

 " لا يمكن اعتبار ذلك إنجازا"، كما أوضح سبب رفضه ان يتم ترشيحه نائبا لرئيس الكنيست. وجاء حديثه لقناة هلا بعد استكمال الصفقة السياسية بين الليكود والقائمة العربية الموحدة، حين صوتت اللجنة المنظمة في الكنيست بشكل مفاجئ على إقامة لجنة لشؤون العرب يرأسها عضو الكنيست الدكتور منصور عباس ... بالإضافة الى ذلك، تمت المصادقة على اقتراح الليكود لتعيين ثلاثة نواب مؤقتين لرئيس الكنيست بدون أي تمثيل لمعسكر كتلة التغيير، وهم : منصور عباس من الموحدة، يعقوب مرجي من شاس ومتان كهانا من حزب يمينا، والذين سيشكلون سكرتاريا الكنيست مع رئيسها، فيما رفض الطيبي ان يتم طرح اسمه، كما اسلفنا.

"إقامة لجنة خاصة بأقلية قومية هو أمر مرفوض.. هذا تراجع وليس إنجازا"
وقال الطيبي لقناة هلا :" عادة يحدث ان يتم تشكيل لجان خاصة في موضوع خاص، مثلا في موضوع معالجة الجريمة والعنف في المجتمع العربي. حدث هذا مع القائمة المشتركة وترأسها النائب منصور عباس بدعم منا، وأنا من اكثر الناس الذين عملوا من أجل إقامة هذه اللجنة واعتز بذلك. او لجنة فرعية لشؤون أهلنا في النقب والتي ترأسها النائب سعيد الخرومي وأيضا دعمنا ذلك. أو لجنة فرعية في لجنة التعليم لأصحاب الاحتياجات الخاصة. لجنة خاصة في موضوع معين نعم، لكن لجنة خاصة بأقلية قومية فهذا لم يحدث قبل الآن. نحن رفضناها دائما.  أذكركم في الماضي انه كان هناك وزير لشؤون الأقليات أي وزير لشؤون العرب، مستشار للشؤون العربية، كل المجتمع العربي بقياداته وأحزابه رفضت هذا التقوقع واعتبارنا على الهامش وان هناك وزير او مندوب او مستشار يعالج قضايانا. قضايانا يجب أن تُطرح في كل اللجان البرلمانية الرسمية، مثلا قضايا الميزانيات في لجنة المالية لأن لديها صلاحية تحويل الميزانيات وسن القوانين. بينما لجنة شؤون العرب ليست لديها هذه الصلاحيات، وهي مخولة فقط بطرح مواضيع وبحثها وهذا ما قاله الائتلاف.  انا أقول مهم طرح المواضيع وبحثها، لذلك قلت للنائب وليد طه اذا كانت القضية لجنة ورئاسة لجنة فإن القائمة المشتركة تؤيد إقامة لجنة لمكافحة العنف كما كانت برئاسة القائمة الموحدة ونحن سنصوت معكم... قوقعة قضايا مجتمعنا العربي في لجنة واحدة هي تراجع الى الوراء وليست إنجازا على الاطلاق".

ألا تشعرون ان الدكتور منصور عباس يسحب البساط من تحتكم، بحيث ذات مرة كان تأثيركم وظهوركم الإعلامي أكبر من اليوم؟
 عن هذا السؤال لقناة هلا أجاب الطيبي :" القضية هي ليست ظهور إعلامي. اليوم اذا اعلن التجمع انه سيصوت مع بينيت فسوف تتصلون بهم 10 مرات في اليوم والقنوات العبرية ستتصل 13 مرة في اليوم ، لكن القضية هي الموقف. نحن ندرك ان الاعلام الإسرائيلي مهتم لأنه يوجد حزب عربي يصوت الى جانب كتلة اليمين، هذا شيء جديد، هذا شيء اخباري واعلامي. شيء طبيعي ان يتم التركيز على ذلك. ولكن في نهاية المطاف نحن في القائمة المشتركة مهتمون جدا بقضايا مجتمعنا، نطرحها من كل منبر وأمام كل شخص نجتمع معه، ولكن هناك خطوط حمراء. هل يعقل ان تكون صفقة لتمرير قصة رئاسة الكنيست لكي نحصل في نهاية المطاف على لجنة؟ سجلوا عندكم، نحن في القائمة المشتركة سوف نحصل على لجنة في نهاية المطاف لان لدينا 6 مقاعد. وانا رفضت ان يتم التصويت على اسمي كنائب رئيس مندوبا عن القائمة المشتركة، ضمن هذا السياق، سياق الصفقة لرئاسة الكنيست. في النهاية سنحصل على لجنة وسيتم تعييننا نائبا لرئيس  بطريقة نحن نقبلها لأنفسنا، وليس بصفقة من ميكي زوهر والليكود التي عرضها وكان يريد اصواتنا مقابل تعييننا كنائب رئيس ونحن رفضنا ذلك ويمكن ان أعيش دون ان أكون لفترة بدون هذا المنصب"..

هل ستدعم المشتركة يئير لبيد؟
حول احتمال دعم المشتركة لرئيس حزب "ييش عتيد" يئير لبيد قال الطيبي لقناة هلا وموقع بانيت : " نحن على تواصل دائم مع لبيد واجتمعنا به مجددا يوم الاثنين،  واستمع مجددا للقضايا الحارقة في المجتمع العربي وهناك تفهم وقبول لهذه القضايا التي نطرحها في كل مكان، وطرحنا كذلك أمور تتعلق بالخطوات البرلمانية دون ان يتجاوز ذلك الخطوط الحمراء التي نضعها لأنفسها.  نحن في القائمة المشتركة لا يمكن ان نتعايش مع سموتريتش او ان نتفق معه ومع تكتله في قضايا كبيرة...."

الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هل ..


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق