اغلاق

النائب سعيد الخرومي: ‘لا شيء من تحت الطاولة - قوة الموحدة ستزداد لو جرت انتخابات خامسة‘

قال النائب سعيد الخرومي (القائمة العربية الموحدة) في حديث لقناة هلا، ان القائمة منفتحة على جميع الأطراف، وما "يهمها هو مصلحة الجماهير العربية" كما انه لا شيء
Loading the player...

يتم من تحت الطاولة.  وتحدث الخرومي عن اللجنة لشؤون العرب برئاسة النائب د. منصور عباس وعن رأيه في انتقاد هذه الخطوة من قبل عدة أحزاب وخاصة القائمة المشتركة. كما ذكر الخرومي ان بحوزة القائمة الموحدة استطلاعات للرأي تشير الى ان قوتها ستزداد لو جرت انتخابات خامسة.
   
جلسة مهمة

في مطلع الحوار تحدث الخرومي عن لقاء منصور عباس ونفتالي بينيت قائلا :"كان تبادل لوجهات النظر حول مختلف القضايا ، ان كانت قضايا سياسية او المتعلقة بتشكيل الحكومة المقبلة وطروحات الحزبين بخصوص  قضايا اقتصادية وسياسية والامور الملحة في البلاد. تعرفنا على الاطار العام لتوجهات بينيت وأيضًا طرحنا القضايا المهمة بالنسبة للقائمة العربية الموحدة ولجماهيرنا العربية واللقاء كان جيدا. كانت جلسة مهمة أيضا لوضع النقاط على الحروف في مختلف القضايا التي تهمنا وأيضا لاستكشاف واستشراف توجهات حزب "يمينا".

صورة معقدة
وأضاف الخرومي : " نحن منفتحون على الحوار مع جميع الأطراف. الساحة السياسية في إسرائيل الآن معقدة جدًا ، وبالتالي ما نراه على مستوى تشكيل الحكومة، احتمالين لا ثالث لهما، اما حكومة وحدة وطنية كما يسميها بينيت ولبيد برئاسة بينيت في المرحلة الاولى واما حكومة برئاسة نتنياهو او احد الوزراء من طرفه".

"اللجنة لشؤون المجتمع العربي خطوة في الاتجاه الصحيح"

حول اللجنة لشؤون المجتمع العربي برئاسة الدكتور منصور عباس والتي اعلن عن اقامتها هذا الأسبوع وهاجمتها القائمة المشتركة، التي اعتبرت انه يجب طرح قضايا المجتمع العربي في اللجان الرسمية المختصة والمهنية، قال الخرومي لقناة هلا : " انا احترم الزملاء واحترم وجهات النظر ولكن هذه اللجنة كما يعلم الجميع هي لجنة مؤقتة. وبغض النظر عن التسمية، اللجنة قد تستمر لشهر او شهرين الى حين تشكيل الحكومة. ولكن هناك قضايا يجب ان تُعالج. كما هو معروف اللجان التي تم تشكيلها في الكنيست، لجنة خارجية وأمن ونحن لا دور لنا بطبيعة الحال هناك، ولجنة المالية وتختص في شؤون محددة، ولذلك هناك مساحة لنقاش قضايا تهم مجتمعنا العربي. برأيي إقامة هذه اللجنة خطوة في الاتجاه الصحيح".

اذا ما شعروا في الموحدة ان هناك محاولة للتقليل من هذا الإنجاز كما وصفته الموحدة أجاب الخرومي :" هو عمل برلماني ومناورة برلمانية، وهذا شيء مشروع في العمل السياسي والبرلماني. القائمة الموحدة اليوم في موقع يتيح لها ان تخطو خطوات محددة باتجاه الإنجاز أو تحقيق مطالب معينة على المستوى البرلماني. نأمل ان يتمكن الدكتور منصور من عقد جلسات بسرعة في هذه اللجنة حول قضايا حارقة تهم مجتمعنا العربي. بعد تشكيل الحكومة يتم تشكيل لجان متخصصة. حتى ذلك الحين نحن رأينا ان هنالك فرصة لإقامة لجنة تُعنى بقضايا المجتمع العربي".

"نتحدث مع الجميع لتحقيق إنجازات لأبناء شعبنا"
 وقال الخرومي فيما قال : "نحن نتحدث مع جميع الاطراف ونحاول التأثير في تركيبة الحكومة المقبلة وأن يكون للصوت العربي تأثيره على الساحة السياسية الإسرائيلية وتحقيق إنجازات لأبناء شعبنا".

"قوتنا ستزداد"
حول كيفية مواجهة الجمهور من قبل القائمة الموحدة في حال ذهبت البلاد الى انتخابات خامسة، في حين ان القائمة لم تحقق أية إنجازات فعلية، قال الخرومي لقناة هلا :" جمهورنا واهلنا يعرفون جيدا تحركاتنا.  لا شيء من تحت الطاولة ونضع كل شيء على الطاولة. نحاول بقدر المستطاع أن نسعى الى أقصى إمكانية للتأثير. اذا كانت هنالك انتخابات خامسة فحسب استطلاعات الرأي الموجودة بين ايدينا اليوم، فإن قوة القائمة العربية الموحدة ستزداد وستحقق إنجازا آخر كبيرا في أي انتخابات مقبلة".

الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هلا  



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق