اغلاق

المحلل السياسي عودة بشارات : ‘ اليأس والتخبط يقودان نتنياهو في مساعيه لتشكيل حكومة ‘

تقترب المهلة الممنوحة لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو لتشكيل حكومة جديدة من الانتهاء، دون تحقيق تقدم، فيما تحاول الأحزاب الساعية الى تغييره الاتفاق فيما بينها،
Loading the player...

والتوجه الى رئيس الدولة مع معادلة لحكومة يمكن تركيبها..
اذ  شهدت الساعات الأخيرة محادثات مكثفة بين هذه الاحزاب، الى حد تحضير مسودة أولى من قبل بعض الأحزاب ، حددت من خلالها الخطوط العريضة.
وقد التقى رئيس حزب "يمينا" نفتالي بينيت ورئيس حزب "تكفا حداشاه" جدعون ساعر امس الأربعاء وناقشا مسألة إقامة حكومة تغيير. واستمرت الجلسة منذ ساعات الصباح المبكرة وحتى ساعات الليل المتأخرة. وشارك في الجلسة النائب زئيف إلكين ومستشارو كلا الحزبين. وركز اللقاء على محاولة إيجاد طريقة لتوقيع اتفاقيات ائتلافية، بما يعكس قدر الإمكان مطالب ومبادئ كل طرف.

" بينيت يريد تفكيك تكتّل اليمين "
وركزت معظم المحادثات بين ساعر وبينيت على الطريقة التي يمكن لكليهما التواجد في حكومة مركبة من أحزاب يسارية أيضًا. كما تشاورا بشأن إمكانية إبقاء الباب مفتوحا لأحزاب الحريديم، من أجل ضمها لاحقًا.
ولا يكتفي بينيت بالسعي لإقامة حكومة فقط، وإنما يطمح الى تفكيك تكتل اليمين ، بحيث انه حتى لو لم ينضم الحريديم الى حكومة تغيير، فعلى الأقل أن يمتنعوا عن التصويت وان لا يصوتوا ضد إقامتها.
كما طُرحت خلال المشاورات بين بينيت وساعر إمكانية توحيد حزبيهما، بحيث تكون لديهما قائمة مكونة من 13 عضو كنيست معًا، الأمر الذي من شأنه ان يضمن في حال توجهت إسرائيل لانتخابات خامسة عبور كلا الحزبين نسبة الحسم.
وسبب إضافي  لتوحيد الحزبين، هو احتمال تعزيز شرعية بينيت جماهيريا، في اشغال منصب رئيس الحكومة،  عندما يكون على رأس قائمة تشمل اكثر من 7 مقاعد.
للاستزادة حول اخر التطورات على الساحة السياسية ، استضاف برنامج "هذا اليوم" الكاتب والمحلل السياسي عودة بشارات .

" تحد كبير "
وقال بشارات خلال حديثه لقناة هلا : " التحدّي الأكبر أمام معسكر التغيير ، هو الوصول يوم الثلاثاء الى مكتب رئيس الدولة ليقولوا له لقد نجحنا في تشكيل ائتلاف وهذا الائتلاف مكون من 58 عضوا ولديه وزراء وخطط عمل وكل الأمور التي يجب ان يتم اعدادها قبيل تشكيل الحكومة وبالتالي هم لا يضيعون دقيقة واحدة من أجل إقامة الحكومة وفرض الامر الواقع أيضا على الرأي العام وأيضا على نتنياهو " .

" أطراف مختلفة في معسكر واحد "
وقال عودة بشارات : " في معسكر التغيير يوجد عدة أصوات مختلفة منها اليمين واليسار والوسط ولذلك هناك نوع من التذمر في معسكر التغيير اذ أنّه لا يمكن لجميع الأطراف فيه أن يوافقوا على ما يقرّره اليمين أي حزب ساعر وحزب بينيت " .
وتابع : " حزبي بينيت وساعر هما جزئين من الليكود ، وكلاهما يريدان العودة الى الليكود بعد غياب نتنياهو " .


وحول إمكانية نجاح نتنياهو في تشكيل حكومة قال بشارات : " نتنياهو موجود في مأزق فاحزاب المتدينين رفضوا اتحاده مع الموحدة وهو أضاع كل الخيوط والمأزق يسيّر نتنياهو وليس أي أمر آخر ، هو متخبّط ويائس بسبب المحكمة وفقط من خلال هذا التحليل يمكن فهم خطوات نتنياهو " .

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق