اغلاق

رئيس وزراء الصومال يأمر الجيش بالعودة إلى ثكناته بعد إلغاء التمديد للرئيس

أمر رئيس الوزراء الصومالي محمد حسين روبلي الجيش بالعودة إلى الثكنات وحث الساسة على تجنب التحريض على العنف، وذلك عقب موافقة مجلس النواب بالإجماع
رئيس وزراء الصومال يأمر الجيش بالعودة إلى ثكناته بعد إلغاء التمديد للرئيس - تصوير رويترز
Loading the player...

على إلغاء تمديد فترة الرئاسة لمدة عامين إضافيين بعد اشتباكات في العاصمة مقديشو بين فصائل أمنية منقسمة حول هذا التمديد.
وقال الرئيس محمد عبد الله محمد إنه طلب من رئيس وزرائه بدء الاستعدادات لإجراء الانتخابات البرلمانية المؤجلة.
وكانت فترة محمد الرئاسية قد انتهت في فبراير شباط، لكن عدم اختيار مجموعة جديدة من النواب لم يمكن البرلمان من إنجاز مهمة اختيار رئيس جديد.
وفي الشهر الماضي وافق مجلس النواب على تمديد فترة الرئاسة لكن مجلس الشيوخ رفض القرار مما فجر أزمة سياسية اشتدت قبل أسبوع.
وأثارت الأزمة الناجمة عن التمديد مخاوف من أن تستغل حركة الشباب المتشددة حدوث فراغ أمني إذا انقسمت قوات الأمن في الدولة وحاربت بعضها بعضا على أساس عشائري.
وسيطر متشددو الحركة على بلدة واحدة على الأقل في الصومال الأسبوع الماضي في حين انتقل مقاتلون مدججون بالأسلحة من الريف إلى العاصمة.
واضطر ما بين 60 ألفا و100 ألف للفرار من منازلهم عقب اشتباكات يوم الأحد الماضي أثارت المخاوف من اندلاع حرب شاملة بين الفصائل المسلحة المؤيدة للرئيس والمعارضة له.
وتضم القوات المسلحة الصومالية أعضاء من ميليشيات عشائرية كثيرا ما اقتتلت على السلطة والموارد.
وينتمي الرئيس إلى عشيرة الدارود، إحدى العشائر الرئيسية في الصومال. أما غالبية العسكريين الصوماليين في العاصمة فهم من عشيرة الهوية، وهي عشيرة أخرى كبيرة ينتمي إليها معظم زعماء المعارضة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق