اغلاق

نحو 75 الفا يحيون ليلة القدر في المسجد الاقصى في ظل تعزيزات شرطية مكثفة

يحيي نحو 75 الف شخص ، هذه الليلة ، ليلة القدر المباركة ، في المسجد الأقصى بمدينة القدس، باجواء ايمانية وروحانية . وكانت الشرطة الإسرائيلية


مجموعة صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما

 قد اعلنت عن تكثيف تواجدها في محيط المسجد  وأزقة البلدة القديمة من المدينة.
وذكرت مصادر فلسطينية "ان مدينة القدس تشهد منذ بداية شهر رمضان اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، خاصة في منطقة باب العامود وحي الشيخ جراح، حيث اعتدت الشرطة الإسرائيلية، مساء الجمعة، على المصلين داخل المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح وباب العامود في القدس، ما خلف 205 مصابين، وفق حصيلة أولية غير رسمية، فضلا عن اعتقالات واسعة بين المقدسيين".
وحتى ساعات ما بعد ظهر السبت، سادت أجواء من الهدوء مدينة القدس، وباحات المسجد الأقصى، لكن إعلان الشرطة الإسرائيلية عن تكثيف تواجدها يثير قلقا بين المقدسيين.
وحذرت أوساط مقدسية من "انجرار الحكومة الإسرائيلية لدعوات المتطرفين اليهود الذين يدعون إلى اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى الإثنين المقبل".

اعتقال شخص مشتبه بالاعتداء على افراد الشرطة
من ناحيته، قال المتحدث باسم شرطة اسرائيل للإعلام العربيّ: " تم نشر افراد الشرطة وشرطة حرس الحدود في جميع أنحاء البلدة القديمة من أجل الحفاظ على النظام والسماح لآلاف المصلين بالوصول إلى الحرم القدسي الشريف مع الحفاظ على سلامة سكان البلدة القديمة. قبل وقت قصير، تم الاعتداء على افراد  الشرطة في شارع هجاي ونتيجة لذلك، تم القبض على مشتبهَين ومن ثم احيلا إلى مركز الشرطة. على مسافة غير بعيدة، تم إلقاء الحجارة بين محليين، وسرعان ما تم إلقاء الحجارة على افراد الشرطة مما اسفر عن إصابة شرطي في وجهه وقدم له العلاج في مكان الحادث. تم القبض على مشتبه في الاعتداء على افراد الشرطة وقبل إحالته إلى مركز الشرطة تم علاجه في مكان الحادث".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق