اغلاق

صوت الكون.. بيانات من Voyager-1 تكشف همهمة الغاز بين النجوم!

أرسلت مركبة الفضاء Voyager-1 التابعة لناسا، التي تسافر خارج النظام الشمسي، بيانات جديدة تكشف عن "همهمة" تنبعث من الغاز بين النجوم على بعد 14 مليار ميل من الأرض.


صورة للتوضيح فقط - iStock-homeworks255

وأطلقت المركبة الفضائية قبل 44 عاما لدراسة عمالقة الغاز في النظام الشمسي الخارجي.
وسجلت أدواتها الآن "الدرون الثابت" للبلازما - الحالة الرابعة للمادة التي تشكل 99.9% من الكون - أثناء وجودها في الفضاء بين النجوم.
وأُرسل الصوت الخافت والرتيب إلى الأرض بواسطة Voyager-1 في "نطاق ترددي ضيق".
ويقول علماء الفلك في جامعة كورنيل، الذين أجروا تحليلا للطنين البينجمي، إن الإشارة التي تحمل البيانات كانت ضعيفة جدا بحيث لا يمكن سماعها من دون معالجة.
ومن المتوقع أن يساعد اكتشاف الطنين المستمر علماء الفلك على فهم المزيد حول كيفية تفاعل الوسط مع حواف الرياح الشمسية.
ومن خلال فحص البيانات المرسلة ببطء من مسافة تزيد عن 14 مليار ميل، كشفت ستيلا كوخ أوكر، طالبة الدكتوراه في جامعة كورنيل في علم الفلك، عن الانبعاث.
وقالت أوكر: "إنها خافتة ورتيبة للغاية، لأنها في نطاق ترددي ضيق. نحن نرصد الطنين الخافت والمستمر للغاز بين النجوم".
وعبرت Voyager-1 إلى الفضاء بين النجوم في أغسطس 2012 - وتواصل جمع البيانات. ولم يسافر أي جسم من صنع الإنسان إلى أبعد من مركبة الفضاء الشهيرة التابعة لناسا. وهي تحمل نسخة من السجل الذهبي - "رسالة للكائنات الغريبة" جمعها عالم الفلك الأسطوري كارل ساغان. وهناك تحيات في 55 لغة وصور لأشخاص وأماكن على الأرض.
ويتضمن العبور إلى الفضاء بينجمي، المرور عبر منطقة الغلاف الشمسي - الحدود النظرية حيث تلتقي الرياح الشمسية للشمس بالوسط النجمي.
وتظهر الدراسة المنشورة في مجلة Nature Astronomy كيف يتشكل الغلاف الشمسي، كما يقول فريق نيويورك.
وبعد دخول الفضاء بين النجوم في عام 2012، اكتشف نظام الموجات البلازمية في Voyager-1 انفجارات غازية تسببها شمسنا، مع إشارة ثابتة ومستمرة من الفراغ شبه الهش للفضاء بين الانبعاثات.
وقال كبير المعدين، البروفيسور جيمس كوردس: "الوسط النجمي يشبه المطر الهادئ أو اللطيف''، مضيفا أنه عندما يكون هناك انفجار شمسي، فإنه يشبه اكتشاف انفجار برق في عاصفة رعدية، ثم العودة إلى المطر اللطيف.
وتعتقد أوكر أن هناك نشاطا منخفض المستوى في الغاز البينجمي أكثر مما كان يعتقده العلماء سابقا، ما يسمح للباحثين بتتبع التوزيع المكاني للبلازما - أي عندما لا تتأثر بالتوهجات الشمسية.
وقال شامي شاترجي، المعد المشارك: "لم تتح لنا الفرصة أبدا لتقييم الأمر. نحن نعلم الآن أننا لسنا بحاجة إلى حدث عرضي متعلق بالشمس لقياس البلازما بين النجوم. وبغض النظر عما تفعله الشمس، فإن Voyager ترسل التفاصيل مرة أخرى".
ويبدو أن انبعاث موجات البلازما الضيقة النطاق والضعيفة للغاية التي اكتشفها الفريق، تستمر لحوالي 10 AU (929 مليون ميل) من الفضاء بين النجوم. ويبدو أن الانبعاث يختلف عن تذبذبات البلازما الناتجة عن الصدمات، أي تلك الناتجة عن الرياح الشمسية القوية، والتي كانت تستخدم سابقا لقياس الكثافة المحلية للبلازما خارج الغلاف الشمسي.
ويتوقع معدو الدراسة أن "الطنين" قد يتولد عن تذبذبات البلازما شديدة الإثارة حراريا أو فوق سطح الأرض - وهي جسيمات نشطة للغاية.
ويشير استمرار الانبعاثات من خلال أحدث البيانات المنشورة من Voyager-1، إلى أنه قد يظل قابلا للاكتشاف بواسطة Voyager-1.
ونُشرت النتائج في مجلة  Nature Astronomy.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق