اغلاق

لقاء في مجلس أبو سنان المحلي لدراسة الوضع الراهن

عقد مجلس أبو سنان المحلي، عصر امس الجمعة، لقاء مُبادر من رئيسه فوزي مشلب والإدارة العامة من أجل دراسة الوضع الراهن في البلاد واتخاذ خطوات توعوية



صور من وحيد زيادة

من أجل تدارك الأمور، أبوسنانيا، قبل أن تؤثّر تداعيات الوضع الأمني على مواطني البلدة، خاصة بعد بعض التراشقات في الأيام الأخيرة بين قلة من فئات عمرية شابة على شبكات التواصل الاجتماعي وخلق أجواء عكرة نوعا ما.
وقد افتتح اللقاء، رئيس مجلس أبوسنان المحلي، فوزي مشلب وحضرهُ كل من: النائب جمال جمعة، القائم بالأعمال الدكتور يوسف مطانس، مستشاريْ الرئيس: حبيب جهجاه والدكتور محمد غضبان، أعضاء الإدارة : كمال أحمد، خنيفس عزام، عبد حسون نعيم، مليح نصرة، مدير قسم المعارف، نبيه الشيخ، مدراء المدارس: ريدان زيناتي (الشاملة)، لؤي مرزوق(الاعدادية ب)، جيهان بربارة (الاعدادية ا)، رياض عزام (الابتدائية ج)، منى خير (الابتدائية ا)، رائف جمعة (الابتدائية ب)، مديرة المركز الجماهيري، إلهام فودي، مدير إدارة المركز الجماهيري، المحامي مخائيل خوري، مديرة قسم الرفاه الاجتماعي، خولة سويطي، رجالات دين ومنهم: الشيخ تيسير خالدي إمام مسجد أبو بكر الصديق، الشيخ توفيق حتحوت إمام مسجد السلام، الشيخ غازي زبن، الأب نقولا بصل، المؤذّن أنور نعيم، رئيس مجلس معليه يوسف، الراف شمعون غويطا، الراف نيسيم رؤوبين، رئيس المجلس الديني معليه يوسف ومدراء أقسام في المجلس المحلي ومستخدمين حيث هدف اللقاء إلى الاستماع إلى وجهات النظر، الآراء والاقتراحات من أجل التغلب على هذا الوضع وتبديد التوتر والمخاوف عند المواطنين ومنع أية عواقب غير محبذة بما في ذلك توعية المواطنين وخاصة الأجيال الصغيرة بعدم استعمال منابر شبكات التواصل الاجتماعي من أجل التحريض أو تأجيج الأمور وتخريب العلاقات بين أبناء الشعب الواحد.
وقد تحدّث المجتمعون في هذا اللقاء عن ضرورة وقف استخدام العنف كوسيلة للتعبير عن الرأي وتخريب الممتلكات وتشويه مدخل القرية، البوابة الرئيسية للقرية إضافة لتخريب المصالح التجارية هناك وبالتالي إغلاقها لأيام بسبب العنف والشغب فذلك يضر فقط بالقرية نفسها ومواطنيها كما تطرّق المتحدثون إلى ضرورة إيجاد وسيلة رادعة لبعض التحريضات والإيذاء للأديان والطوائف ومنها توجيه إنذار وتحذير من قبل المدارس لأي طالب/ة محرّض/ة وبدعم من المجلس المحلي وقسم المعارف فيه.

استنكار الاعتداء على أي مكان مقدس لاي طرف
رئيس مجلس أبوسنان المحلي، فوزي مشلب رحّب بالجميع وحيّاهم على تواجدهم في اللقاء المهم واستنكر "العنف وأي اعتداء على أي مكان مقدس لأي طرف كان وشدّد أن يكون الرُشد والوعي في نفوس المواطنين وأن يكونوا واعين وألا ينجروا وراء الأمور السلبية التي لا تعود بالفائدة على المجتمع كما توجّه لمدراء الأقسام ومدراء المدارس بأن يوصوا الأهالي بشأن أبنائهم لعدم خلق النزاعات وطالب المخلّين بالنظام العام ألّا تتكرّر أعمال العنف وخاصة على مدخل القرية الغربي وتخريب الأرض والممتلكات وحرق الإطارات مؤيدا عقد وقفات احتجاجية أو تظاهرات شريطة أن تكون خالية من ظواهر ومظاهر العنف".
الشيخ توفيق حتحوت قال:"  نحن ضد العنف بأي شكل ومع الاحتجاجات الصادقة دونهُ لأن ذلك لا يفيد أحدًا منّا وعلينا أيضا أن نحافظ على العلاقات الجيدة بين كل الطوائف في أبوسنان والدولة بشكل عام".
الأب نقولا بصل قال: "علينا التوجه إلى أولياء الأمور أي الأهالي من أجل التوجيه المستقيم في هذه الحالات وأن يسمع الأبناء كلمة الآباء وأن تجري جولات توعوية في الحارات بشكل ملائم ومفيد".
الشيخ غازي زبن قال: "القدس والأقصى مقدسان لجميع الديانات وعلينا جميعا أن نحافظ على العلاقات وتخفيف لهيب النيران في الفترة الحالية المعقدة وخاصة في الفئات العمرية الشبابية وهكذا سنحافظ على أجواء خالية من التوتر ونأمل أن يحل السلام قريبا".

"علينا ان لا ننجر وراء العنصرية"
المستشار القضائي المحامي حنا بولص قال: "علينا ألا ننجر وراء العنصرية أو الكراهية في كل مكان وزمان في بلادنا وعلينا أن ننبذ العنف وتوجيه الانتقاد والملامة لكل شاب أو شخص يفعل ذلك ونبذه من المجتمع".
رئيس مجلس معليه يوسف، الراف شمعون غويطا قال: "علاقاتنا جيدة مع المواطنين العرب من حولنا وفي المنطقة بشكل عام وهذا مهم جدا وعليه أن يتواصل. على المسؤولين أن يمنعوا الأجيال الصغيرة من الطرفين أن يعبثوا بتلك العلاقات وأشد على أياديكم على هذا اللقاء وكل الاحترام للمشاركين".
الراف نيسيم رؤوبين، رئيس المجلس الديني معليه يوسف قال: "لكل إنسان صورته وشكله ولكل شخص رأيه ويجب احترام الواحد الآخر وإعادة الاحترام المتبادل ومن الواجب منع انتهاج العنف في حياتنا".
من ناحيته، قال الدكتور يوسف مطانس: "مبادرة وخطوة ممتازة من مجلس أبوسنان المحلي والمسؤولين فيه وأرجو أن يحذو حذونا الكثيرين من المجالس المحلية والبلديات. حياة بني البشر مهمة جدا والعلاقات الإنسانية مهمة ومن حق أي شخص أن يبدي رأيه ويتظاهر لكن يجب فعل ذلك دون عنف وعبث في الممتلكات".
وأضاف: " نريد أن يدخل اليهودي إلى أي بلد عربي دون خوف وبالعكس وعلينا أن يعود الجميع إلى التفكير الصائب وتهدئة الخواطر".
عضو المجلس الشيخ أيمن بيتم قال: " أوافق على غالبية ما قيل وأشدّد بأنّ العنف ممنوع ونريد اقتراحات للعمل من أجل تحسين الأجواء العامة".
عضو المجلس المحلي، خنيقس عزام قال: أقترح بالنسبة للتوتر الذي نشأ بين البعض من طلاب المدارس الشبيبة وهم قلّة قليلة، جرّاء التراشق على شبكات التواصل الاجتماعي بسبب الوضع الأمني في الدولة، أن يتواجد رئيس المجلس المحلي وبعض الأعضاء في الطابور الصباحي بالتنسيق مع المدرسة الثانوية والاعداديتين لكي نشرح للطلاب أن وحدة الصف الأبوسناني مهمة جدا للأجيال القادمة.
مدير المدرسة الشاملة، المربي ريدان زيناتي: لدينا فترة امتحانات مهمة جدا وعلى الطلاب التركيز في ذلك وليس بأية أمور أخرى. دائما هدفنا وسنهدف لأجواء وعلاقات ممتازة بين الطلاب.
المربي نبيه الشيخ مدير قسم المعارف: عملنا وسنعمل بالتنسيق مع مدراء المدارس من أجل خلق أجواء جيّدة في مؤسساتنا التربية وهذا ما سنهدف إليه.
السيد حبيب جهجاه، مستشار رئيس المجلس المحلي قال: "اشتركت بوقفتين احتجاجيتين في اليومين الأخيرين وشددتُ على عدم تمزيق العلاقات خاصة بين العرب واليهود في هذه البلاد لأننا سندفع ثمن ذلك لأجياب عديدة إلى الأمام. أطلب من رئيس معليه يوسف أن يبادر لوقفة سلمية مع رؤساء القرى العربية في المنطقة من أجل تعزيز وإعادة التعايش المشترك.
عضو المجلس المحلي، عبد حسون نعيم: مهم جدا أن نحافظ على العلاقات المتينة في أبوسنان وأن نتظاهر لكن دون عنف".

"مدرستنا مدرسة المحبة (ا) تفتخر بتواجد قالب رائع من طلاب من كافة الطوائف"
وقال عضو المجلس المحلي كمال أحمد: "من حقنا أن نتظاهر من أجل الأقصى لكن دون عنف" . إلهام فودي، مديرة المركز الجماهيري قالت: "لقاء جيد وأنا قادمة من عكا التي عانت الكثير من حالات رعب وذعر في الأيام الأخيرة وعلى الجميع إيجاد الحلول. أقترح بأن يكون يوم الاثنين يوما ترفيهيا في المؤسسات التربوية لأن طلاب المدارس لم يُغيّدوا بسبب الأوضاع".
المديرة منى خير قالت : " مدرستنا مدرسة المحبة (ا) تفتخر بتواجد قالب رائع من طلاب من كافة الطوائف وطاقم تدريسي وأولياء أمور أيضا ونعمل دائما على تعزيز العلاقات وخلق التفاهم عن طريق فعاليات في مناسبات الطوائف وسنواصل في ذلك".
وقال المدير لؤي مرزوق: " اعدادياتنا مهمة جدا وعلى الجالسين أن يعطونا الدعم والحلول لكي نتفادى اي طارئ.
العرب واليهود لا غنى الواحد عن الآخر في السراء والضراء".
مديرة قسم الرفاه، خولة سويطي، قالت : " نأمل ان نُعيّد العيد القادم بشكل أفضل. العنف فعلهُ قلة من الطرفين ويجب ألا يتواصل ذلك. أطلب من المجلس المحلي بيان استنكار وشجب للعنف الذي حدث على مدخل قريتنا وأطلب من بلديات الجليل الغربي أن يقوموا بمبادرة مميزة من أجل إعادة الحياة والتعايش وأرجو أن لا تتكرر الأحداث المؤسفة".
المحامي مخائيل خوري قال: " وجهات النظر موجودة وتحتدم في ظل الظروف عند اللقاء في المدارس أو اي تجمّع وهنا يجب أن نتدخّل. يجب أن لا يلوم الواحد الآخر على أرائه لكي لا تنشأ مشاكل وعنف فمطلوب توعية من الجميع".
وأضاف: "شخصيًا، أتألم في الاستفراد بمواطن عربي أو يهودي في الشوارع وتوجيه لكمات أو ضربات وتنفيذ عنف بحقّه. نامل السلام وعودة التعايش المشتر"ك.
المدير رياض عزام: أتضامن مع الجميع ومع ما تحدّثوا عنه خاصة بما يتعلق بمشاكل في الشبكات الاجتماعية ويجب معالجة الامور مع الأهالي فالتسامح مطلوب في كل مكان وزمان.
المديرة جيهان بربارة قالت: "اوافق ما ذكره الجميع ولكن أتوجه للمجلس المحلي وأطالب بتوجيهنا لعنوان في حالة حدث أي طارئ من أجل معالجة واستدراك الأمور".

" في سنة 2014 خُدعنا بعلاقاتنا بسبب حالة طيش من بعض الشبيبة "
وقال المدير رائف جمعة: " استنكر أي اعتداء على اي رجل أو على إشهار كلمة مسيئة لأي دين. يجب خلق برنامج عمل لسنوات عديدة إلى الأمام ونبدأ من هذه الجلسة حيث يجب أن تنبثق عنها لجنة مؤلفة من رجال دين وسياسيين يحددون برنامج عمل للمستقبل القريب وكيفية التعامل في مثل هذه الحالات فاحترام الآخرين مطلوب في كل مكان وزمان".  وقال النائب جمال جمعة:" سمعت الجميع وكلنا ممثلي جمهور ولكن ماذا فعلنا لكي نجبّرها قبل ما تنكسر؟؟؟.
ماذا فعلنا لكي نصحح ما تم تخريبه في مدخل القرية فمصالحنا أُغلقت، العيد لم نعيده والأنكى من ذلك أنهم اتهمونا باتهامات خاطئة كوننا نسكن في مدخل القرية وتدخلنا من أجل التهدئة ومنع عنف إضافي وأعمال شغب. عندما دخلت بين الحشد، تغرّضنا لعنف وتهجّم من قبل الشرطة".
وأضاف: " نحن شرفاء وأفضل الشرفاء وتدخلنا لكي لا يستمر التخريب بمدخل قريتنا وشخصيا قمت بتنظيف الشارع وما حوله...!!!".
عضو المجلس المحلي، مليح نصرة قال : "تواجدنا هنا لكي نهدئ الأوضاع وهذا جيّد. اقتراحي لإعادة العلاقات في الجليل الغربي يقتضي بأن نوزّع الورود على مفرق لتهدئة الأوضاع".
من جانبه، قال الشيخ تيسير خالدي : "اختلاف الاراء ووجهات النظر لا يفسد للود قضية. في أبوسنان يجب ان نعيش بسلام وهذه هي وظيفة الأهالي والتوجيه الحسن. ما حدث بعد ساعات منتصف الليل في الأيام الأخيرة من أعمال شغب وعنف لم نعرف به مسبقا".
وأضاف: " في سنة 2014 خُدعنا بعلاقاتنا بسبب حالة طيش من بعض الشبيبة وعمليات التراشق في شبكات التواصل الاجتماعي من الطرفين وهذا يجب أن نوقفه في أبوسنان، الآن، لكي نتفادى الخطر وعقوبات ذلك.  المدارس والأهالي ونحن كمسؤولين يجب أن نتساعد ونشترك لكي تبقى أبوسنان نظيفة وخالية من المشاكل".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق