اغلاق

تتحدثون بأسم الطائفية وتنسون الأنسانية - بقلم أنوار أبو شاح

تتحدثون بأسم الطائفية وتنسون الأنسانية - بسبب الظروف التي تمر بها أسرائيل وقرانا بسبب الأوضاع السياسية اصبحنا نلتجأ للعنصرية . العنصرية كلمة صغيرة معناها كبير


أنوار أبو شاح - صورة شخصية 


والأهم انها مرض يصيب العقل البشري....
البشر هم سكان هذه الارض لكي يظهرون كينوناتهم واعمالهم وافعالهم آيات التوحيد وجواهر التجريد لكي يكون الجيل القادم يعم بالثقافة والحضارة.
البشر مجموعة اشخاص ذات لون وعرق ،عادات، واعراف دينية،وطبقات مختلفة جميعهم ولدوا هكذا ولم يختاروا شيئاً منه.
التعريف الأصح للطائفية والعنصرية : ما هي الا لتهدد أمن وأستقرار المجتمع وهي تتكون من خلال افكار واشاعات تزرع داخلنا ،تنشئ مشاعر عكسية للمحبة مما يسبب كلمات وافعال لعدم تقبل الأخر من وراء الأختلافات الأجتماعية والقانونية وعدم المساوة، وهذا المفهوم الخاطئ لدى البعض.
تعدد الثقافات ما هو الا تطور المجتمع والتعمق في مواضيع لا نعلم عنها ،البحث والدراسة بها وغيرها من اجل تطور الفرد فينا، ونبتعد عن سائر انواع التعصب المتصلة بالعنصرية.
أين الحضارة التي فيها جميع الشعوب والثقافات المختلفة؟
أين نجدها؟ ونحن وراء دعم القتل والعنف.
اين وحدة العالم العربي الأنساني؟ وأنتم تحملون السلاح وتحاربون العربي مثلكم.
مجرد خطأ اخلاقي يتنافى مع مصالح الذين يظنون أنهم افضل من غيرهم.
جميعنا عرب أن كنتم دروزاً ،اسلاماً ،مسحين او علوين....
تتحدثون بأسم الطائفية ولكن اي من انبياء او رجال الدين او كتب في الكتابات المقدسة اكره بعضاً، اقتلو الأنسانية والوجدان داخلكم لكي تتعلمو قتل العربي مثلكم....
يجب التوعية داخل بيوتنا اولاً قبل أن نطالب بها من مؤسسات ومسؤلين او من الدولة ،يجب التوعية لخلق الحضارة العالمية المبنية بالعدل والسلام والتنيمة المستدامة.
 اللجوء الى المظاهرات ما هو الا دعم للمأساة او للأحتجاج من اجل التحسين الوضع القائم .
ولكن بعض من العرب يفهمون انها أعمال تخربية ذات اشعال نار ورمي الحجارة والضر بممتلكات الغير .
مع العلم انه بعيد عن حقوق الانسان كمواطن يعيش في دولة ديمقراطية .

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق