اغلاق

هدف سواريز القاتل يضع أتليتيكو على أعتاب لقب الدوري الإسباني

اقترب أتليتيكو مدريد من حصد لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بعدما قاتل وحول تأخره بهدف إلى فوز مثير 2-1 على أوساسونا بفضل هدف لويس سواريز في


(Photo by Denis Doyle/Getty Images)

 اللحظات الأخيرة يوم الأحد
.
وسيطر أتليتيكو على المباراة وسدد مرتين في إطار المرمى في الشوط الأول، قبل إلغاء هدفين له بسبب التسلل، لكنه تأخر بهدف سجله أنتي بوديمير بضربة رأس في الدقيقة 76، وحاول الحارس يان أوبلاك إبعاد الكرة لكنه فعل ذلك من داخل المرمى.
ورد أتليتيكو وأدرك البديل رينان لودي التعادل في الدقيقة 82، قبل أن يسجل الهداف سواريز هدف الانتصار في الدقيقة 88.
وكاد فريق المدرب دييجو سيميوني أن يستقبل هدفا في الثواني الأخيرة عندما سدد تشيمي أفيلا كرة قوية لكن الحارس أوبلاك أنقذها بصعوبة ليحافظ لناديه على صدارة المسابقة.
وأصبح رصيد أتليتيكو 83 نقطة من 37 مباراة، وبفارق نقطتين عن جاره ريال مدريد الذي فاز 1-صفر على أتليتيك بيلباو يوم الاحد.
ويلعب أتليتيكو في ضيافة ريال بلد الوليد في الجولة الأخيرة يوم الأحد المقبل ويدرك أن الفوز سيضمن له إحراز اللقب لأول مرة منذ 2014، بينما يستضيف ريال مدريد منافسه فياريال.
وقال سواريز عن هدف الفوز "كانت لحظة من السعادة التامة.
"لم نكن نستحق أن نعاني بمثل هذه الطريقة. لقد قدمنا أحد أفضل مستوياتنا في الشوط الأول على مدار الموسم لكننا أهدرنا الكثير جدا من الفرص. لكن حتى تفوز بالدوري يجب أن تعاني وهذا ما حدث اليوم".
وأكد سواريز أن فريقه كان يحاول التعرف على ما يحدث في بيلباو وأن الشعور بالتوتر دفع الفريق للظهور بشكل أفضل.
وقال سواريز "خلال فترة التوقف لشرب المياه عرفنا أن ريال يتقدم، وفي بعض الأحيان يساعد التوتر على إخراج أفضل ما لدينا، لكننا تحلينا بالهدوء وواصلنا صناعة الفرص".
وأضاف "الآن يجب أن نفوز في بلد الوليد في أهم مباراة في الموسم".
وكان أتليتيكو يدرك قبل المباراة أنه سيحرز اللقب إذا أخفق جاره ريال في الفوز في بيلباو، وذهب الآلاف من مشجعي النادي نحو استاد واندا متروبوليتانو رغم عدم السماح لهم بالدخول بسبب قيود فيروس كورونا.
وكما حدث خلال الفوز 2-1 على ريال سوسيداد يوم الأربعاء، بذل أتليتيكو جهدا كبيرا بحثا عن هز شباك المنافس.

* فرص سواريز المهدرة

وسدد ماريو هيرموسو مدافع أتليتيكو من منتصف ملعبه محاولا استغلال تقدم الحارس سيرجيو هيريرا الذي تصدى للمحاولة ثم أمسك بعدها بدقائق محاولة من يانيك كاراسكو.
وجاءت أول فرصة خطيرة عن طريق سواريز لكن مهاجم برشلونة السابق سدد الكرة نحو الحارس هيريرا، ثم أهدر مهاجم أوروجواي فرصة أخرى حيث سدد في القائم من مدى قريب.
وأنقذ هيريرا الفرصة الرابعة في الشوط الأول بعد تسديدة من أنخيل كوريا، وكاد ساؤول نيجيز أن يسجل لكنه سدد كرة لامست القائم.
وواصل أتليتيكو الضغط من أجل التسجيل بعد الاستراحة، ووضع ستيفان سافيتش الكرة داخل المرمى بعد ركلة حرة قبل إلغاء الهدف بسبب التسلل، وفعل كاراسكو الأمر ذاته وألغي الهدف.
وبدا أن أتليتيكو قد يفقد اللقب بعدما سجل المهاجم الكرواتي بوديمير هدف التقدم لأوساسونا من مدى قريب، بينما كان ريال مدريد متقدما على أتليتيك بيلباو في الوقت ذاته.
لكن فريق سيميوني رد بشكل رائع وسجل هدفين في غضون ست دقائق ليصبح على أعتاب إحراز اللقب.
وقال سيميوني "صنعنا الكثير من الفرص لكن لم نكن حاسمين حتى تقدم المنافس، وجاء رد الفعل بعد ذلك".
وأضاف "عندما صنعنا العدد الأكبر من الفرص لم نتمكن من استغلالها، وعندما كان يتبقى القليل من الفرص، كنا حاسمين".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق