اغلاق

بيتزا مخبوزة على حمم بركانية في جواتيمالا

أفادت تقارير بأن رجلا ماهرا في غواتيمالا يخوض مغامرة غريبة قرب بركان نشط لإطلاق موجة جديدة من الهوس بالطعام. ودأب ديفيد غارسيا، على طهو البيتزا فوق الحمم البركانية المنبعثة من بركان باكايا،


صورة للتوضيح فقط، تصوير: LauriPatterson-iStock 

والتي بدأت في الثوران مرة أخرى في فبراير، خلال الأسابيع العديدة الماضية.
وتُظهر لقطات مصورة كيف يرتدي غارسيا ملابس واقية ويخبز البيتزا على صفائح معدنية خاصة، يمكنها تحمل درجات حرارة تصل إلى 1800 درجة فهرنهايت.
ويتدفق السياح إلى الجبل للحصول على شريحة بيتزا، ونشر الصور على مواقع التواصل الاجتماعي.
ويعد باكايا واحدا من ثلاثة براكين نشطة في الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى، ويمكن رؤية ثوراناتها من العاصمة غواتيمالا، على بعد حوالي 15 ميلا.
ونشط باكايا لأول مرة منذ حوالي 23000 عام، واندلع ما لا يقل عن عشرين مرة منذ غزو الإسبان غواتيمالا في القرن السادس عشر.
وبعد عقود من السكون، ثار بشكل متكرر منذ أوائل الستينيات.
ووفقا لتحديث 12 مايو من المعهد الوطني لعلم الزلازل وعلم البراكين والأرصاد الجوية والهيدرولوجيا، فإنه يقذف رمادا "بحجم صغير إلى متوسط''، على الرغم من أنه لا يهدد أي مناطق مأهولة بعد.
وجاء في التحديث: "ينتج عن فتحة الشق البركاني على الجانب الشمالي الغربي نوافير من الحمم البركانية، يبلغ ارتفاعها حوالي 50-100 متر، والتي تغذي تدفقات الحمم البركانية المتقدمة. ووصلت اندفاعات التدفق إلى مسافة تزيد عن 2300 متر وتقترب ببطء نحو الأراضي الزراعية في لا برينا في الغرب".
وبدأ المحاسب غارسيا، خبز البيتزا في عام 2013 في كهوف صغيرة على سفح الجبل.
وقال لـAFP: "وضعتها في كهف ساخن بلغت حرارته 800 درجة مئوية، وأخرجتها خلال 14 دقيقة". وعندما ذقت طعم البيتزا المطبوخة بالحرارة البركانية، قلت: هذه فكرة جيدة.
وعندما بدأ نشاط باكايا في الأسابيع الأخيرة، نقل عمليته المؤقتة إلى منطقة صخرية بالقرب من فوهة البركان وبدأ في الطهو على الحمم نفسها.
وأضاف أن الحمم البركانية يمكن أن تصل درجة حرارتها إلى 3600 درجة فهرنهايت، "لذلك يجب أن أراقب اتجاه الرياح حتى لا يؤثر على البيتزا".
وبالطبع إنها مهمة محفوفة بالمخاطر، لكن "بيتزا باكايا" مع صلصة الطماطم والجبن والبصل والبيبروني، قد لاقت نجاحا كبيرا مع السياح الجياع بعد صعودهم إلى الجبل.
وصرح الزائر فيليب ألدانا، لوكالة AFP أن "بيتزا مطبوخة في بركان أمر مذهل وفريد ​​من نوعه في العالم بأسره".
وفي حين أن نهج غارسيا فريد من نوعه، فهو ليس الطاهي الوحيد الذي يستخدم الحمم البركانية بدلا من الفرن: في عام 2014 قام رائدا الأعمال في لندن سام بومباس وهاري بار، بشوي شرائح اللحم فوق الصهارة المتدفقة الساخنة.
وقام الزوجان، اللذان يديران شركة تخلق "تجارب غامرة قائمة على النكهة"، بتعيين خبير لبناء فرن يمكن أن تصل درجة حرارته إلى 2700 درجة فهرنهايت، ويذيب الصخور في الحمم المنصهرة.
وقال بومباس إنه استوحى هذا الإنجاز الناري أثناء زيارته لبركان نشط في اليابان.
ووضع بومباس وبار شريحة لحم فوق الحمم البركانية وتمكنا من طهوها في ثوان فقط، مع "فحم كثيف وسميك من الخارج".
وقال بومباس: "يمكنني القول بصراحة أنها كانت أفضل شريحة لحم تناولتها في حياتي كلها".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
كوكتيل +
اغلاق