اغلاق

أفضل طرق العناية بعيني الطفل الرضيع

رؤية المواليد الجدد ضعيفة للغاية لا تذكر، وتسمح لهم بالتركيز على أشياء تبعد عنهم بحوالي 45 سم فقط من وجوههم.. وهو كل ما يلزم الطفل للنظر في عيون الأم أو الهالة عند الرضاعة الطبيعية،


صورة للتوضيح فقط - iStock-tLSOphoto

ولكن قد تلاحظ الأم وجود دموع أو عماص عالق بعيني الرضيع بعد فترة قصيرة من الولادة، وهذا الأمر قد يدفع للشعور بالقلق...هنا يطمئنها الدكتور محمد صالح المرسي استشاري الرمد بالجامعة ويقول:إفرازات العين عند الأطفال حديثي الولادة تُعد أمرًا طبيعيًّا. لكن إذا استمرت وكانت مصحوبة بوجود عماص والتهابات دل ذلك على وجود مشكلة..ووجب استشارة الطبيب

معلومات عن عين الرضيع حديث الولادة
عندما لا يكون المولود في حالات النوم أو التغذية أو البكاء، يقضي الكثير من الوقت في التحديق في أشياء عشوائية حوله
وعادة ما تجذب الأشياء اللامعة أو ذات التشكيلات المعقدة نظر الطفل، بسبب التباين الواضح في الألوان ومع ذلك فإن الأطفال حديثي الولادة لديهم تفضيل للنظر في وجوه الناس الأخرى قبل أي شيء آخر يجب على الأم ألا تحاول فتح عين الطفل بالقوة لأن ذلك يعرضها لأضرار بالغة لأن عين الطفل تظل مقفولة أغلب الوقت في الأيام الأول بغير مشكلة‏.‏
على الأم ملاحظة  حدقة العين ..فهي بيضاء‏ ، أما إذا ظهر اصفرار فإنه يجب عليها أن تذهب بالطفل إلى الطبيب‏.‏ يجب على الأم أن تغسل عيون الطفل بالماء الدافئ كل عين تغسل على انفراد أي تستخدم قطعة قطن منفصلة لكل واحدة‏.

طرق العناية بعيني الرضيع
يجب تنظيف العينين من السوائل والمفرزات باستخدام قطعة شاش  أو قطن معقمة وناعمة ، ويفضل وضع قطرة في كل عين من محلول عيني..
على كل أم أن تمسح بهدوء عين الطفل بشاشة معقمة و مشربة بالمياه المعدنية مبتدئة بزاوية العين الداخلية حيث (الغدة الدمعية)، قرب الأنف و باتجاه الزاوية الخارجية، و استعمال ضمادة أخرى للعين الثانية.
إذا لاحظت الأم  أن عين الطفل تدمع أو تفرز سائلاً مخاطياً أصفر اللون يلتصق بجفنيه، عليها حينئذ استشارة طبيب الأطفال

أسباب الدموع عند الأطفال حديثي الولادة
إلى جانب السبب الأساسي لنزول دموع الرضع في الفترة الأولى من حياتهم وهي انسداد القناة الدمعية، فهناك عدد من الأسباب الأخرى التي تجعل دموع الرضع تتساقط لفترات طويلة من اليوم ومن أهم هذه الأسباب:

 المياه الزرقاء (الجلوكوما) 
 ومن أهم الأعراض المصاحبة لحالة المياه الزرقاء في عين حديثي الولادة:   ارتفاع ضغط العين. الحساسية للضوء. حساسية عين طفلك. تهيج العين عندما يدخل الهواء فجأة إلى عين رضيعك يسبب تهيجًا في العين
 كما أن حبوب اللقاح أو الدخان أو الكيماويات وغيرها لها تأثير الهواء نفسه، لأن دخول أي جسم غريب إلى العين يؤدي إلى التهابها واحمرارها وسقوط الدموع وتكون العماص  لذا كوني حريصة على رضيعك وخصوصًا في الثلاثة أشهر الأولى من عمره.انسداد القنوات الدمعية

علاج عماص العين عند الأطفال الرضع
غالبًا ما ينفتح انسداد القنوات الدمعية لدى الطفل الرضيع خلال 9 – 12 شهرًا تلقائيًّا وطبيعيًّا. 
 وهنا يصف الطبيب لطفلك قطرات المضادات الحيوية والمراهم المناسبة..وقد ينصحك الطبيب بعمل مساج لمنطقة العين عند طفلك من الداخل ويتم ذلك بتدليك الكيس الدمعي لديه بانتظام، والذي يُعد جزءًا من نظام تصريف الدموع.
يمكنك القيام بذلك عبر الضغط الخفيف بأصابعك على جانب أنف طفلك، مع التحرك من أعلى إلى أسفل. يمكنك إزالة العماص وأي سوائل لزجة أو قشرة، باستخدام قطعة قطن مبللة بماء دافئ. ويمكنك التخلص من التصاق الجفنين الناتج عن تجمد الإفرازات، باستخدام قطعة قطن مبللة بماء دافئ بدرجة حرارة الغرفة لمسح العين.
وإذا لم تتحسن القناة الدمعية عند رضيعك في خلال أسابيع من القيام بخطوات العلاج السابقة، يجب اللجوء إلى طبيب عيون مختص بحالات الرضع.
وقد يضطر طبيب العيون حينها إلى فتح قناة الدمع من خلال الضغط عليها، أو تسليك القناة الدمعية عن طريق إجراء جراحة بسيطة، فلا داعي للقلق

دموع الطفل الرضيع متى تتوقف؟
المعروف أن الدموع تغسل مقلتي عيني طفلك، وهي تتكون في غدد تسمى الغدد الدمعية، ويمتلك طفلك غدة دمعية واحدة فوق كل عين وعادة ما تجف الدموع أو تنزل من عينيه إلى أنفه عبر القناة الدمعية، ما يتسبب في وجود إفرازات من الأنف عند البكاء، وتبدأ الدموع في الاختفاء تدريجيًّا عندما تنفتح القناة الدمعية.. يرجع استمرار تدمع عين الطفل وتكون العماص إلى انسداد القناة الواصلة بين العين والأنف، وهي القناة المسؤولة عن تصريف الدموع إلى الأنف.
ويُصاب بهذه المشكلة 5% تقريبًا من الأطفال حديثي الولادة، وتنتهي ببلوغ الطفل عامه الأول.

العلاج الطبي لإفرازات العين
قطرات العين المخدرة ..يمكن للطبيب استخدامها قبل معالجة القنوات المسدودة المسيلة للدموع. لدى المواليد الجدد، تميل القنوات المسدودة المسيلة للدموع إلى الانفتاح من تلقاء نفسها خلال عدة أشهر من الولادة، وبالرغم من ذلك، إذا لم يتم حل الانسداد بحلول عام واحد، ينصح باللّجوء إلى الطبيب من أجل إجراء علاج طبي، يسمى «فحص قناة الدم الأنفية»...يتضمن هذا الإجراء إدخال مسبار صغير في قناة الرضيع المسيلة للدموع. بعد ذلك، يتمّ استخدام محلول ملحي لطرد أي بقايا متبقية...قبل القيام بهذا الإجراء، يمكن للطبيب إعطاء قطرات العين المخدرة للرضع أو وضعها تحت مخدر عام خفيف. القيام بذلك سيمنع الطفل من الشعور بأي ألم أو ضيق.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق