اغلاق

مُدرس الموسيقى يوسف عودة من قلنسوة يحوز على جائزة ‘ركاناتي - كوب‘

فاز يوسف عودة، مدرس الموسيقى في مدرسة "الزهراء" في مدينة قلنسوة، بجائزة نقدية وذلك ضمن مشروع جائزة "ركاناتي – كوب" للمعلمين المبادرين

 
يوسف عودة - الصورة من المتحدثة بلسان كلية ليفنسكي

 من خريجي كلية لفينسكي للتربية.
وقد مُنِحت الجائزة لعودة لتأسيسه جوقة ثنائية اللغة، تتألف من طلاب يهود من هود هشارون وطلاب عرب من قلنسوة، تقوم بالغناء وبتقديم العروض كجوقة واحدة باللغتين وبغناء متعدد الأصوات والالحان، وحصلت معه على الجائزة أوريت ليفي، وهي معلمة للموسيقى في المدرسة الرسمية أ في هود هشارون.

"  التعرف على ثقافة الآخر "
وجاء في بيان صادر عن المتحدثة بلسان كلية ليفنسكي :" أقيمت ضمن إطار المشروع جوقة طلاب في كل واحدة من المدرستين، في المدرسة الرسمية أ في هود هشارون تحت اشراف أوريت ليفي وفي مدرسة " الزهراء " في قلنسوة تحت اشراف يوسف عودة. بعد تشكيل الجوقات ولقاء قادتهم الذين اتخذوا قرارا حول مجموعة واسعة تتضمن أغانٍ باللغتين العبرية والعربية، تلقى الطلاب شرحاً حول الرغبة بخلق تعاون مع جوقة إضافية. وقبل اللقاءات المشتركة، تدربت الجوقات بشكل منفصل على المواد الموسيقية وعقدت أيضا محادثات بهدف تشجيع الطلاب على التعرف على ثقافة الآخر. والتقت الجوقات لإجراء تدريبات مشتركة على مدار العامين الماضيين (2018-2020) ونفذت نشاطاُ حتى بدء الاغلاق الأول. وقد أستهل كل لقاء بفعاليات اجتماعية ورياضية مشتركة ثم قام الطلاب بالتعلم والغناء معاً بالعبرية والعربية. وقدمت الجوقة المشتركة عروضاً في العام 2019-2020 في مؤتمري الجوقات اللوائي، ووزارة التربية والتعليم، كما قامت في نفس العام بتقديم عرض في المؤتمر الدولي (C-dime) للتربية الموسيقية متعددة الثقافات في كلية لفينسكي للتربية ".
يوسف عودة، حاصل على لقب أول (بكالوريوس) في مجال الأداء والتخصص في التربية الموسيقية (B.mu ) ولقب ثاني (ماجستير) في التربية الموسيقية من أكاديمية القدس للموسيقى والرقص ويرأس مشروع الجوقة ثنائية اللغة في مدرسة الزهراء في قلنسوة: "لقد نشأت في المجتمع العربي رغبة بإقامة جوقة مشتركة مع طلاب من مدرسة يهودية بهدف كشف الطلاب لغناء متعدد الألحان والأصوات الذي يختلف في وسطنا، وكذلك للتعرف على ثقافة مختلفة وللشراكة بين طلاب يهود وعرب. في أعقاب المشروع تكونت علاقات صداقة بين الأولاد، ولاحظنا تحسناً في مستواهم في اللغة العبرية وفي التصور الذاتي وفي شعور الاعتزاز في المجتمع العربي".

ما هي التحديات التي وجهتموها في إنشاء المشروع؟
"بعد أن حظينا بمباركة مديرتي المدرستين، السيدة ميراف باز ميدان والسيدة ماجدة ناطور وكذلك وزارة التربية والتعليم، كان التحدي الرئيسي موضوع جمع الأموال التي تتيح عقد لقاءات بين المدرستين. يجب أن نتذكر باننا نتواجد بمدينتين مختلفتين ولذلك كان من المهم الاعتناء بموضوع السفر. بالإضافة الى ذلك، هناك تحد يتعلق باللغة، حيث لا يجيد طلاب المدرسة الرسمية أ التحدث باللغة العربية في حين يجيد طلاب مدرسة الزهراء الحديث باللغتين العبرية والعربية معاً. وسعياً لجسر الهوة في مجال اللغة قمنا بالاستعانة بمعلمين من مدرسة الزهراء يتحدثون اللغتين لغرض الوساطة خلال اللقاءات والتدريبات. كما حظينا بتلقي تدريبات موسيقية في مجال الغناء متعدد الألحان من السيدة ايفا فيتليك، وهي معلمة لقيادة جوقات وغناء التي درّست في كلية لفينسكي للتربية، وتولي أهمية قصوى للتعاون الموسيقي، وقد تطوعت لإجراء كافة تدريباتها .

كيف تم تنفيذ النشاط في فترة الكورونا؟     
لقد أدى الاغلاق الأول، في شهر مارس 2020، الى توقف النشاط والحؤول دون مشاركة الجوقة في مؤتمر الجوقات اللوائي، وساد شعور بخيبة أمل كبيرة وقررنا محاولة عقد لقاء من خلال تطبيق الزوم. وتم عشية شهر رمضان جمع الجوقتين عبر تطبيق الزوم وقد شاركت مديرات المدارس في هذا اللقاء الذي كان مثيراً للغاية.

" مدرسون مبادرون "
وتم منح الجائزة المالية ضمن جائزة "ركاناتي – كوب" للمعلمين المبادرين من خريجي كلية لفينسكي للتربية. وقُدمت الجائزة في الحفل الذي جرى بمشاركة السيدين ليئون ركاناتي وزيف كوب من صندوق "ركاناتي – كوب" والبروفيسور ميخال بيلر رئيسة كلية لفينسكي للتربية والبروفيسور ليا لؤور رئيسة المشروع. وهذه هي السنة الثانية التي ينشط فيها مسار جائزة "ركاناتي – كوب" للمعلمين المبادرين من خريجي كلية لفينسكي للتربية.
البروفيسور ليا لؤور التي ترأس مشروع "المعلم المبادر من خريجي كلية لفينسكي للتربية": "هدف المشروع هو انشاء مجتمع من المدرسين المبادرين من خريجي كلية لفينسكي للتربية يصنع تغييراً في جهاز التعليم في إسرائيل. إنّ سمة المبادرة هي عنصر فارق وأساسي في الهوية المهنية للمعلمين الذين يواجهون تحديات جديدة في القرن الحادي والعشرين ".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق