اغلاق

غضب في دهمش: ‘نحن بلا اسم وعنوان،الدولة لا تعترف بنا ولكنها ترفع صورة المرحومة نادين للعالم كدعاية‘

اثارت خطوة قيام السفير الاسرائيلي لدى الامم المتحدة جلعاد اردان ، خلال جلسة مجلس الامن الدولي التي ناقشت التصعيد الاخير بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية،
Loading the player...

في قطاع غزة والاحداث الاخيرة في القدس ، والتي قام اردان خلالها بعرض صورة الفتاة نادين عوض (16 عاما) ، التي قُتلت هي ووالدها اثر سقوط قذيفة صاروخية على بيتهما في قرية دهمش غير المعترف بها  ، قرب اللد  .
اثارت هذه الخطوة استنكار كبير في قرية دهمش ،   ووصفت عائلة عوض ، استخدام صورة نادين من قبل اردان بالامر المؤسف ....
للاستزادة حول هذا الموضوع ، والحديث حول اكثر المشاكل التي تواجه الاهالي في قرية دهمش ، التي فاقمت الاحداث الاخيرة جراحها ، مراسل قناة هلا حسين العبرة
خالها عرفات إسماعيل.

"نناضل منذ 40 عاما "
وقال إسماعيل لقناة هلا وموقع بانيت : " منذ حوالي 40 عاما نناضل من أجل الاعتراف وهنالك رفض تام لذلك ومنذ نحو 7 سنوات نتواجد في المحكمة العليا لنجبر الدولة على اعطائنا خدمات. ولحسن الحظ قبل أسبوعين من الحادثة، صدر قرار من القاضية استير حيوت في العليا والتي منحت الدولة مهلة 90 يوما لإعطاء خدمات مثل جمع النفايات. لا نتحدث عن بنية تحتية ولا مدارس ولا شوارع. لا نحصل على خدمات من أي جهة...".
 
"نحن غير مرئيين بالنسبة للدولة لكنها تستخدمنا للدعاية في الخارج"

وأضاف إسماعيل :" هَم مضحك وهَم مبكي لكن نحن نبكي اكثر. في حالة الحرب تستخدمنا الدولة كدعاية أمام العالم لتقول بأن هنالك مصابون مدنيون. يضعوننا في بوز المدفع. ما فعله جلعاد أردان برفع صورة نادين ضايقنا كثيرا لأنه لم يطلب الإذن منا وكان يتوجب عليه ذلك. من ناحية ترفع صورة المرحومة نادين ومن ناحية ثانية انت لا تعترف بي ، لا تعطيني اسما، في هويتي لا يوجد عنوان ولا اسم".

"لم يزرنا أحد"
ومضى إسماعيل يقول لقناة هلا وموقع بانيت :"  حتى حارس على باب أي مؤسسة لم يكلف نفسه عناء أن يصل الى هنا او يهاتفنا. بعد ان انتشر بأنه لا يوجد أي موظف وصل الى هنا، قام رئيس الدولة بإرسال مندوبين. ولم يرسلهم من نفسه. سألناهم أين رئيس الدولة فقالوا انه مريض . مخمنو الأضرار يعترفون بالأضرار العينية مثل السيارات، لكن المبنى المهدم،  الأشجار والمواشي  لا يعترفون فيها بحجة انها بدون ترخيص.
كل المجتمع العربي يبني بدون ترخيص. هذا يعني انه لا يحصل على تعويض في حالات حرب وغيرها. الدولة لا تريد تنظيمنا. نحن فقدنا خليل ونادين وفقدنا البيت.
طرحنا هذه المشاكل على أعضاء الوفد الذي ارسله رئيس الدولة، وقالوا انهم سيضعون الطلبات على طاولة الرئيس لكن فعليا ليست لديه صلاحيات وبعد نحو شهرين سينهي مهامه ويأتي رئيس جديد.
الدولة تستعملنا للدعاية الخارجية كمواطنين عرب يتعرضون للإصابة، ومن ناحية ثانية هي لا تعترف بنا. نحن نريد اهتماما كيف تقول لدينا مصابون ومن ناحية أخرى لا تعترف بنا. نريد ترميم البيت من جديد ليعود افراد العائلة الذين نجوا للسكن في بيتهم. أحلام العائلة تحطمت مرة واحدة. انا موجود وغير مرئي بالنسبة للمؤسسة الإسرائيلية".


الشابة المرحومة نادين خليل عوض - صورة شخصية


المرحوم  خليل عوض


تصوير ايحود هتسلا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق