اغلاق

تجنّبي إزعاج زوجك بالنصائح عبر 3 طرق

كأي زوجة، بالتأكيد تقدمين النصائح لزوجك بهدف مساعدته على اتخاذ القرارات الصحيحة، ولكن قد تتحول نصائحك إلى إزعاج مستمر له، أو مصدر إحباط،


صورة للتوضيح فقط، تصوير: iStock-skynesher 

 لذا عليكِ التأكد من أنكِ تقدمين النصائح بطريقة مقبولة، ومعدل متوازن، وأنكِ لا تسببن له إزعاجاً بنصائحك. وفي ما يلي 3 طرق تساعدك على تجنب إزعاج زوجك بالنصائح.
 
تحققي من معدل نصائحك لزوجك
راجعي نفسك وتحققي من معدل تقديم النصائح لزوجك، إذا لاحظتِ أنكِ كثيرة النصح، أي تتكرر نصائحك لزوجك وتعديلاتك على سلوكياته عدة مرات يومياً، فقد خرجتِ من منطقة النصح إلى منطقة النقد، وهنا يبدأ زوجك بالشعور بالإزعاج، وقد يصاب بالإحباط وخيبة الأمل، وقد ينفر منكِ ويتجنب الحديث معكِ حتى لا يتعرض لنقدك المستمر.
 
تحققي من مستوى رضاكِ عموماً

فكري في أسلوب تعاملكِ مع من حولك عموماً وليس زوجك فقط، هل أنتِ صعبة الإرضاء؟ هل تعدلين سلوكيات الآخرين باستمرار وتقدمين "نصائحك" المجانية لكل من يحيط بكِ على مدار اليوم؟ إذا كان هذا هو نمط شخصيتك، فأنتِ بحاجة إلى خفض معدل نصائحك لزوجك لأنها بالتأكيد تسبب له الإزعاج.
 
لا تتجاهلي شكوى زوجك
إذا كان زوجك يشكو بصراحة من انزعاجه بسبب نصائحك المستمرة، فدورك هو عدم تجاهل شكواه، وعليكِ الاعتذار له، وإعادة التفكير في أسلوب تعاملكِ معه، وابذلي قصارى جهدك لتخفيف حدة انتقادك له، وخفض معدل نصائحك وملاحظاتك وتعديلاتك على سلوكياته.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
ع الماشي
اغلاق