اغلاق

نصائح لتقوية علاقة الأبناء ببعضهم

أجمع أساتذة التربية والطب النفسي على أن المسؤول الأول والأخير عن سلوكيات الأبناء مع بعضهم بعضاً ترجع إلى أسلوب الآباء ونظرتهم التربوية الصحيحة لأبنائهم والتزامهم بأسلوب تربية صحي سليم؛


صورة للتوضيح فقط - iStock-andreswd

ولذلك على الآباء تذكر أن غرز الحب بين الإخوة ثروة وإرث ثري وثمين يتركونه لأبنائهم، ويرافقهم طوال رحلة حياتهم...لمزيد من التفاصيل وللتعرف إلى الكثير من الطرق لتقوية علاقة الأبناء ببعضهم بعضاً؛ استشرنا الدكتورة فؤاده هدية أستاذة طب نفس الطفل بجامعة عين شمس

تقوية رابطة الحب بين الأبناء..مهمة الآباء
شجار الأبناء الدائم ومشاعر الغيرة المتبادلة بينهم، وربما تحول البيت إلى ساحة قتال؛ من الأمور الطبيعية التي تحدث في كل بيت فلا تشتكي، واهتمي بمعالجة الأمر من دون انفعال مهمة الآباء التربوية تقوية رابطة الحب بين الأبناء، والربط بينهم برباط الود والصداقة؛ حتى لا تكبر معهم هذه المشاعر السلبية، وتؤثر في علاقتهم بعد ذلك مستقبلاً
اختلاف الطباع بين الأبناء أمر كثيراً ما يسبب المشكلات؛ فقد يكون الاختلاف في الصفات أو الملامح أو المميزات أو ارتكاب الأخطاء، وهذا لا يعني التمييز والتحيز لطفل دون الآخر كل الحذر، أيها الآباء، من الانشغال عن خلافات الصغار أو الكبار مفضلين عدم التدخل وترك المشكلات يحلونها وحدهم؛ فالتربية الصحيحة تؤكد وجوب التدخل لمعرفة سبب الخلاف وتوضيح الصواب من الخطأ اختلاف الطباع بين الأبناء يتسبب في بعض المشكلات؛ فقد لا يتشاركون الاهتمام ذاته، أو طريقة التعامل مع الأمور اليومية والحياتية، أو لاختلاف المرحلة العمرية وما يرتبط بها من اهتمامات.

خطوات لتقوية العلاقة بين الأبناء
وضحي أهمية وقيمة الأخ لأخيه
1 - أشركي أولادك في كثير من المهام المشتركة، ويمكن إعطاء الأخ الكبير مسؤولية الاهتمام بالأخ الأصغر، على أن تطلبي من الصغير احترامه، واحذري التفريق أو التمييز في المعاملة بين الأبناء، حتى لو في قبلة، ولا تقارني بين مزايا الأبناء؛ حتى لا تخلقي الحقد والكراهية بينهم.

2 - تعرفي إلى سبب الخلاف بين أطفالك، واطلبي من المخطئ الاعتذار وعدم تكرار ذلك، واسعي لتقوية رابطة التعاون بينهم من خلال اللعب، العبي معهم وشاركيهم في الألعاب التي تعزز التواصل بينهم، وقومي بتقدير كل ما يقومون به؛ فالأطفال يكتسبون الحب والتقدير من آبائهم.

3 - خصصي وقتاً لكل طفل من أطفالك؛ فلكل منهم مواصفاته ومميزاته الخاصة، مع مراعاة مشكلة طفل الوسط؛ فهو مُهاجَم من الأمام بالأخ الأكبر الذي يأخذ ملابسه ولعبه، ومُهاجَم  من الأخ الأصغر المستحوذ على الاهتمام، واسقي شجرة الحب بين أبنائك.

4 - وضحي أهمية وقيمة الأخ لأخيه، وأنه الساعد الأيمن له، واجعلي من الحوار والتفاهم وسيلة لحل المشكلات؛ فالأجواء الملتهبة تزرع أخطاءً أكثر، وتجعل الكبير يستضعف الأصغر، ولا تتدخلي في كل منازعاتهم ما لم تشكل خطراً؛ فهم يتعلمون منها ويفرغون طاقاتهم.

5 - أوقفي الشجار بين أطفالك بلفت انتباههم إلى عمل إيجابي، كمساعدة الغير، أو بطلب مساعدتك في عمل ما، واحتفظي بهدوئك بقدر الإمكان، وكوني قدوة حسنة بعيدة عن العصبية والثورة، وكوني مستمعة جيدة لكل طفل أيضاً.

6 - كوني مثالاً داخل المنزل في التعامل مع مَن تختلفين معه؛ فطفلك يراقبك، وهي فرصتك لتخبري طفلك أن الخلافات بين الناس أمر معترف به والشخصية تقوى بمواجهته، ولا تنسي أن تعلني فخرك بهم أمام كل تصرف إيجابي يؤكد رابطة الحب بينهم.

7 - اعدلي بين أبنائك في المشاعر سواء في توزيع القبلات والأحضان أو في الرعاية والاهتمام والحنان؛ حتى لا تزرعي بذور الكراهية والغيرة في نفوسهم بيديك دون أن تشعري، لأن عدم المساواة أخطر سبب يؤدي إلى الشقاق وعدم الحب بين الإخوة.

8 - لا تقارني بين أبنائك في الشكل أو المهارات أو المستوى الدراسي أو الذكاء أو الجمال؛ لأن هذه المقارنات والعبارات تزيد من مشاعر الكره والحقد بين الإخوة، فلكل طفل شخصيته ومهاراته وإمكانياته التي تميزه عن غيره، وبدلاً من المقارنة، احرصي على الارتقاء بمستوى الطفل، وامنحيه المزيد من الرعاية والتشجيع.

9 - لا تفرقي في المعاملة حسب حالتك المزاجية؛ بحيث يختلف رد فعلك أو تصرفك بشأن خطأ ما ارتكبه أحد أطفالك عن تصرفك بشأن الخطأ نفسه إذا ارتكبه ابن آخر، احرصي على المساواة وعدم التذبذب، ولا تفرقي بين أكبرهم وأصغرهم؛ بمعنى: ابتعدي عن نصرة الصغير أو تحميل الكبير دائماً لأنه الأكبر.

10 - اجعلي كلاً منهم يقدم الهدايا للآخر؛ لتزرعي الحب تجاه بعضهم بعضاً منذ الصِغر، ونمّي لديهم الشعور بالمسؤولية والصداقة بينهم، ولا تتباهي بصفات أحدهم أمام غيره؛ فيكرهه ويفقد ثقته بنفسه، ويشعر بأنه غير محبوب وأخاه هو المُفضل دائماً.

11 - وفي الوقت نفسه احرصي على عدم توبيخ أو تأديب أحد أطفالك أمام الآخرين؛ لأن هذا سيصيبه بالإحراج ويشعره بالإهانة، يمكنك توجيه كل منهم ومعاتبته بشكل منفصل عن إخوته، ولا تناقشي أيضاً أياً من نقاط الضعف أو الصفات التي تميز أحدهما عن الآخر أمامهما.

12 - لا تتدخلي في الخلافات أو المشادات إلا إذا صاحبها أيٌّ من أشكال العنف؛ حتى يتعاونوا لحلها، وعوديهم ثقافة الاعتذار عند الخطأ، وساعديهم على تطوير مهاراتهم لحل مشكلاتهم الشخصية بأنفسهم، مع توطيد اللعب الجماعي بينهم؛ ما جعلهم يشعرون بأنهم كيان واحد.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق