اغلاق

ديوكوفيتش ينجو من فخ موسيتي ويبلغ دور الثمانية في فرنسا المفتوحة

نجا نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالميا من فخ اللاعب الواعد لورينتسو موسيتي ليعدل تأخره بمجموعتين إلى انتصار 6-7 و6-7 و6-1 و6-صفر و4-صفر ويبلغ دور الثمانية


الصربي نوفاك ديوكوفيتش يغادر الملعب بعد انسحاب اللاعب الإيطالي لورينتسو موسيتي في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس يوم الاثنين - (Photo by Tnani Badreddine/Quality Sport Images/Getty Images)

 في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس للمرة 15 بعد انسحاب اللاعب الإيطالي في المجموعة الخامسة.
وقدم موسيتي، الذي ظهر لأول مرة في القرعة الرئيسية لبطولة من الأربع الكبرى، أداء قويا ليفوز بأول مجموعتين بعد التفوق في الشوط الفاصل لكنه انهار وخارت قواه بعد ذلك ليفوز بشوط واحد فقط قبل الانسحاب خلال تأخره 4-صفر في المجموعة الخامسة.
وهددت طريقة لعب موسيتي المصنف 76 عالميا ديوكوفيتش بالخروج من رولان جاروس من أدنى الأدوار لأول مرة في مشاركاته منذ 2009.
وسيلتقي ديوكوفيتش مع إيطالي آخر هو ماتيو بريتيني الذي صعد لهذا الدور بعد انسحاب روجر فيدرر من مباراتهما.
وتلاعب موسيتي بمنافسه ديوكوفيتش لكن دفة المباراة تحولت لصالح اللاعب الصربي ليفوز بالمجموعة الثالثة 6-1 في 24 دقيقة.
وفاز ديوكوفيتش بالمجموعة الرابعة 6-صفر وكان في طريقه لحسم المجموعة الفاصلة قبل أن يقرر موسيتي الانسحاب.
وقال موسيتي في وقت لاحق "لم أتعرض لإصابة. عانيت من بعض التقلصات العضلية وبعض الألم في أسفل الظهر.
"كنت أعرف أنني لن أفوز بأي نقطة بسببها لذا قررت الانسحاب لأنه كان القرار الصحيح".
وقال ديوكوفيتش إنه كان يشعر بالتوتر قبل المباراة وربما استفاد من التأخر بمجموعتين لأنه لعب بعدها بدون ضغوط.
وقال "لا أدري ما الذي حدث. نال مني التوتر قليلا ولم أستطع تسديد الضربات بطريقتي.
"كنت بعيدا عن مستواي في أول مجموعتين لكني أرفع له القبعة لأنه قدم أداء رائعا في اللحظات المهمة. بعد خسارة المجموعة الثانية ذهبت لتغيير ملابسي وعدت. بعدها تحولت إلى لاعب آخر".
وكانت هذه نهاية درامية لما كانت ستصبح هزيمة مدوية في بطولة مليئة بالمفاجآت.
وخسر موسيتي ضربة إرساله مبكرا لكنه استفاد من ضربة خلفية خاطئة من ديوكوفيتش ومن هذه اللحظة سار كتفا بكتف مع اللاعب الصربي الحاصل على 18 لقبا في البطولات الأربع الكبرى الذي ظهر بلا حول أو قوة أمام طريقة لعب منافسه الشاب الشاملة في أرجاء الملعب.
وتقدم ديوكوفيتش 4-1 في الشوط الفاصل للمجموعة الأولى قبل أن يسدد موسيتي ضربات خلفية ناجحة بيد واحدة ليضيق الفارق ويفوز بالمجموعة.
وفرط ديوكوفيتش المرتبك في ضربة أمامية ليخسر إرساله مبكرا في المجموعة الثانية لكنه استفاق وكاد أن ينتزع المجموعة في الشوط الفاصل.
لكن اللاعب الصربي ارتكب أخطاء ليفوز منافسه الإيطالي الشاب بالمجموعة الثانية ويصبح على أعتاب تحقيق مفاجأة.
وغادر ديوكوفيتش الملعب لفترة وجيزة وحين عاد بدا أنه في مواجهة منافس آخر تماما.
وكسر إرسال موسيتي سريعا وبدا اللاعب الايطالي تائها وارتكب أخطاء في المهارات الأساسية للعبة وبدا أن طاقته نفدت.
ولم يفرط ديوكوفيتش في هذه الفرصة ليحصل على أفضلية وخسر 14 نقطة فقط ليعادل نتيجة المباراة حيث دام الشوطان الثالث والرابع 46 دقيقة فقط مقابل 75 دقيقة احتاجها موسيتي للفوز بالمجموعة الافتتاحية.
وبعدها كان الوقت قد نفد أمام موسيتي.
وقال ديوكوفيتش "أشعر بالأسف للاعب شاب مثله. لم يستطع الحفاظ بدنيا على تفوقه بعد فوزه بأول مجموعتين".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق