اغلاق

أبو مويس والطيراوي يفتتحان كلية صائب عريقات بجامعة الاستقلال بأريحا

افتتح وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د. محمود أبو مويس ورئيس مجلس الأمناء لجامعة الاستقلال اللواء توفيق الطيراوي، ومحافظ أريحا والأغوار جهاد أبو العسل،


صور وصلتنا من وزارة التعليم العالي الفلسطيني

ورئيس جامعة الاستقلال أ.د. صالح أبو إصبع، كلية "صائب عريقات للدراسات العليا والبحث العلمي" في جامعة الاستقلال بأريحا.
وخلال فعالية افتتاح الكلية، سلّم الوزير أبو مويس الجامعة اعتمادات لثلاثة برامج ماجستير جديدة تتواءم وحاجات الجامعة في المجالات الأمنية وسوق العمل، وبما يخدم المجتمع الفلسطيني.
جاء ذلك خلال زيارة أجراها الوزير أبو مويس للجامعة، إذ اطلع على أوضاعها واستراتيجياتها التطويرية، وإنجازاتها في مجال البحث العلمي، إذ رافق الوزير عدد من أسرة الوزارة، وكان في استقبالهم قيادة وأسرة الجامعة، بحضور رئيس بلدية أريحا سالم غروف، ونجل المرحوم د. صائب عريقات؛ علي عريقات.
وأشاد أبو مويس بما وصلت إليه الجامعة من تطور على صعيد البنية التحتية والبرامج التعليمية العسكرية التي ترفد مختلف الأجهزة الأمنية بالكفاءات اللازمة للحفاظ على أمن المجتمع الفلسطيني، مؤكداً أن تسمية الكلية باسم المرحوم د. صائب عريقات يأتي من باب الوفاء للقامات الوطنية والأكاديمية.
وأكد الوزير الحرص الذي توليه "التعليم العالي" لضمان الارتقاء بمخرجات منظومة التعليم العالي، خاصةً من خلال التركيز على البرامج التعليمية الثنائية والتكاملية التي تجمع بين التعليم النظري والتدريب العملي،  مثمناً تميز برامج الجامعة، خاصةً كلية الدراسات العليا.
كما أكد أبو مويس حرص الوزارة على دعم وتعزيز البحث العلمي، والانتقال من التعليم إلى التعلّم، ومن الاحتياج إلى الإنتاج، مشدداً على ضرورة التركيز على تعزيز مهارات الطلبة، بما يضمن اندماجهم في سوق العمل، مشدداً على ضرورة التركيز على البحث العلمي الذي يلبي احتياجات المجتمع الفلسطيني وسوق العمل، وضرورة تعزيز روح الاختراع والابتكار لدى الطلبة.
من جهته، رحّب الطيراوي بالوزير أبو مويس، مشيداً بجهود الوزارة على صعيد الارتقاء بقطاع التعليم العالي ومخرجاته، بما يتواءم مع حاجات سوق العمل المحلية والدولية، معلناً البدء ببناء المستشفى العسكري في الجامعة.
وتطرّق الطيراوي إلى أبرز إنجازات الجامعة والتطورات فيها على صعيدي البنية التحتية والبرامج التعليمية، لافتاً إلى "أن هذه الجامعة كانت حلم، وقد تحقق الحلم لتصبح جامعة لأبناء الشعب الفلسطيني، خاصةً من أبناء الشهداء والأسرى والجرحى، على طريق خدمة فلسطين وشعبها".
من جانبه، ثمّن أبو العسل جهود وزارة التعليم العالي على صعيد تجويد مخرجات التعليم، مشيداً بما وصلت إليه جامعة الاستقلال من تطور شامل، بما يعود بالنفع على المجتمع الفلسطيني.
وقال أبو العسل إن تسمية كلية الدراسات العليا باسم الراحل د. صائب عريقات يجسد روح الوفاء للقامات الوطنية والعلمية، متمنياً للجامعة مزيداً من التقدم.
من جهته، ثمّن أ.د. أبو أصبع دعم الوزير أبو مويس، واهتمامه الكبير بمجال البحث العلمي في كافة مؤسسات التعليم العالي، والسعي الدؤوب لدفع العجلة العلمية للأمام، مقدماً نبذة مختصرة حول برامج الجامعة، واحتياجاتها، ورؤيتها المستقبلية.
من جانبه، عبّر غروف عن فخره بجامعة الاستقلال باعتبارها عاملاً من عوامل صمود الشعب الفلسطيني، مقدراً دعم وزارة التعليم العالي للجامعة، متمنياً لها مزيداً من التقدم والنجاح.
هذا وقد قدّم عدد من الباحثين والأكاديميين في الجامعة عروضاً حول مشاريعهم البحثية المتميزة، والتي تناولت موضوعات علمية متنوعة وذات بُعد حيوي.
وفي الختام، قدّم اللواء د. الطيراوي للوزير أبو مويس درعاً؛ تقديراً لجهوده ومسيرته المميزة، كما كرّم الطيراوي نجل الشهيد صائب عريقات، احتراماً ووفاء لمسيرة والده الوطنية، التاريخية، وما خلفه من إرث فكري وأكاديمي، جعله محط اعتزاز، محلياً ودولياً.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق