اغلاق

سلطة الانتخابات الجزائرية: فوز حزب جبهة التحرير الوطني بأكبر عدد من مقاعد البرلمان

نتائج الانتخابات التشريعية الجزائرية أعلنها محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات قائلا إن "حزب جبهة التحرير الوطني، أكبر الأحزاب السياسية في
سلطة الانتخابات الجزائرية: فوز حزب جبهة التحرير الوطني بأكبر عدد من مقاعد البرلمان - تصوير رويترز
Loading the player...

البلاد، فاز بأكبر عدد من مقاعد البرلمان".
لكن المقاعد التي حصل عليها حزب جبهة التحرير الوطني، وعددها 105، أقل بكثير من 204 مقاعد يحتاجها لتأمين أغلبية في البرلمان المؤلف من 407 مقاعد بينما حصل حزب حركة مجتمع السلم الإسلامي على 64 مقعدا.
وقال ساسة إن نسبة الإقبال على التصويت، التي بلغت 30.2 في المئة "مقبولة"، وهي أقل مستوى مسجل رسميا في الانتخابات البرلمانية بالجزائر.
وكان شرفي قد قال في وقت سابق عبر التلفزيون إن الانتخابات تمت في ظروف طيبة وإن الناخبين تمكنوا من الإدلاء بأصواتهم واختيار أنسب المرشحين لخدمة الجزائر.
وكانت مؤسسة الحكم قد حاولت استخدام الانتخابات مع حملة أمنية على المعارضة كوسيلة لإنهاء اضطرابات سياسية مستمرة منذ عامين في وقت تواجه فيه الجزائر أزمة اقتصادية تلوح في الأفق.

"
النظام يفتقر إلى الشرعية "
وقال أنصار حركة الاحتجاجات الجماهيرية التي يطلق عليها اسم الحراك إن "الاحتجاج يظهر أن النظام يفتقر إلى الشرعية".
وكانت الاحتجاجات تفجرت في 2019 وأدت إلى الإطاحة بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة واستمرت أسبوعيا إلى أن حلت جائحة فيروس كورونا العالمية بعد عام.
وبعد توقف استمر عاما استؤنفت الاحتجاجات في فبراير شباط غير أن الشرطة قضت عليها تقريبا الشهر الماضي.
ويعتقد كثيرون من الجزائريين أن السلطة الحقيقية تملكها المؤسستان العسكرية والأمنية اللتان هيمنتا على الحياة السياسية لعشرات السنين لا في أيدي الساسة المنتخبين.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق