اغلاق

مقال رياضي - المنتخب الالماني من اقوى المرشحين لنيل اللقب الاوروبي

بعد انتهاء الجولة الاولى من مباريات كاس اوروبا للمنتخبات وانطلاق الجولة الثانية، يمكننا القول بانه لم تكن هناك مفاجآت مدوية بحيث ان هناك سيطرة واضحة للفرق الكبيرة،


المدرب رسلان يونس تصوير بانيت 

ولا يوجد دليل لظهور سندريلا في هذه البطولة مثلما حدث في بطولات سابقة مع الدنمارك واليونان.
المنتخب البلجيكي ظهر بمستوى عالي جدا ومع عودة اللاعب دي بروين للتشكيلة الأساسية في المباريات القادمة (غاب من المباراة الاولى بسبب الإصابة) سيكون الرقم الصعب في هذه البطولة وندا قويا لباقي الفرق.
المنتخب الالماني،  رغم خسارته بهدف وحيد امام فرنسا في المباراة الاولى، فقد  ظهر بمستوى عالي جدا، وسيطر على الاحداث، ووصل لعدة فرص حقيقية لكن لم يحالفه الحظ بالتسجيل في شباك هوجو لوريس الحارس الفرنسي. ولولا الأداء الضعيف للمدافع الالماني ماتس هوميلز (لاعب نادي بروسيا دورتموند) وغياب لاعب خط الوسط كوريتسكا (اصابة) لكانت حظوظ المنتخب الالماني اكبر في تحقيق نتيجة افضل.
منتخب فرنسا كان وما زال اقوى المرشحين للفوز باللقب ،وعودة المهاجم القناص كريم بن زيما للتشكيلة الفرنسية هي بلا شك اضافة كبيره للقوة الهجومية الضاربة لهذا المنتخب، بحيث يشكل الثلاثي الهجومي بن زيما، امبابي وكريزمان اقوى خط هجوم في هذه البطولة بلا منازع.

وماذا مع المنتخبات الكبيرة الاخرى؟
المنتخب الايطالي ظهر بمستوى رفيع حتى هذه اللحظة وحقق انتصارين بجداره لكن سيكون من الصعب عليه التغلب على فرق كبيره بمستوى فرنسا والمانيا.
المنتخب الاسباني رغم تعادله مع منتخب السويد الا انه ظهر بمستوى رفيع، لعب بوتيرة عالية جدا وسيطر على مجريات المباراة سيطرة تامة، لكن اهداره العديد من الفرص حال دون الفوز بالمباراة، اضف الى ذلك قلة الخبرة وصغر اللاعبين سنا في خط الهجوم (البارو موراتا، داني اولمو وفيران توريس) يقلل كثيرا من حظوظ المنتخب الاسباني بالفوز باللقب.
المنتخب الإنجليزي يمتلك افضل كادر من اللاعبين في هذه البطولة، لكن المشكلة في هذا المنتخب تكمن في المدرب. المنتخب يلعب بطريقة 4.4.3 وهي برايي مملة وسطحية وبدون اي عامل مفاجئ، ولا يقوم باستغلال اللاعبين على الوجه الصحيح. وبهذه الطريقة من الصعب عليهم الفوز باللقب.
البرتغال وهولندا في الظاهر هي فرق قوية ومدججة بالنجوم  مثب رونالدو وبرناردو سيلفا وبرونو هرنانديز (البرتغال). وفاينالدوم ودي يونج ودي ليخت (هولندا). لكن في الواقع اداء الفريقين لم يكن مقنعا، وكلا الفريقين بحاجه لإيجاد حلول فورية وتطوير الاداء الجماعي لكي ينافسا على اللقب.


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق