اغلاق

سهيل دياب من الناصرة يكتب: رياض مصاروة لم يحظ بتقدير مؤسساتنا

احسنت بلدية الطيبة صنعا بتخليد ذكرى الكاتب والمخرج الموهوب رياض مصاروة، بمرور 5 سنوات لرحيله، في امسية خاصة هذا المساء...! لم يسطع اسم رياض مصاروة


المرحوم رياض مصاروة - صورة وصلت لموقع بانيت من سهيل دياب

بعد تسلمه مناصب ثقافية او مواقع مؤثرة، بل سطع اسمه بالاساس في اوائل السبعينات، عندما جاء شابا ناريا للناصرة، يريد قلب العالم بيوم واحد، وبدأ بنفسه بتنظيف القاعة الصغرى ببيت الصداقة لتحويلها الى مسرح للشعب والغلابى، عندها ادركت انه سيصل بعيدا...!!

في اواسط السبعينات ، وعندما اردنا عرض مسرحية رجال في الشمس الذي أخرجها رياض في احدى قاعات الجامعة العبرية في القدس، حيث كنت سكرتيرا للجنة الطلاب العرب، وقررت ادارة الجامعة الغاء العرض يوما قبل الموعد بضغط من المخابرات، واصر رياض على العرض حتى ولو كلف ذلك دفع ثمن غال ، وهكذا كان...!! وكانت مسرحية رجال في الشمس بمثابة بطاقة هوية رياض مصاروة، فاتبع مدرسة " المسرح الملحمي الواقعي"، تمام كبريخت الذي تأثر به رياض كثيرا..!!

رياض مصاروة، اول ما سار بمأسسة " مسرح الشعب والغلابى"، أسس للمسرح المقاوم وقرع الخزان، وجعل المسرح منبرا للمواجهة، آمن بمقولة: اعطني مسرحا ، اعطيك ثورة.. أعتز برياض، بمسقط رأسه الطيبة، ولنا نصيب فيه بالناصرة..

ولكن والحق يقال، أن رياض مصاروة لم يحظ بتقدير مؤسساتنا، السياسية والثقافية، كما يجب..ولم يفت الاوان بعد.!!
لروحه الف سلام....

 هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: 
bassam@panet.co.il 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق