اغلاق

إسبانيا تتعثر بالتعادل 1-1 مع بولندا في بطولة أوروبا

واصل المنتخب الإسباني نتائجه غير المرضية، بالتعادل الإيجابي (1-1) أمام بولندا، مساء يوم السبت، بالجولة الثانية من دور المجموعات، لكأس الأمم الأوروبية "يورو 2020".


(Photo by Diego Souto/Quality Sport Images/Getty Images)

 وعلى ملعب لا كارتوخا، سجل ألفارو موراتا هدف إسبانيا في الدقيقة (25)، بينما سجل روبرت ليفاندوفسكي هدف بولندا في الدقيقة (54).
وبهذا التعادل رفع المنتخب الإسباني رصيده إلى نقطتين في المركز الثالث، بينما رفع المنتخب البولندي رصيده إلى نقطة وحيدة في المركز الأخير.
بدأت المباراة بضغط من بولندا، وسقط زيلينسكي وطالب اللاعبون بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة (2) لكن الحكم رفض احتساب أي شيء.
وأرسل كليتش لاعب بولندا تسديدة من خارج منطقة الجزاء، مرت أعلى مرمى أوناي سيمون حارس إسبانيا في الدقيقة (6).
وجاء أول تهديد من المنتخب الإسباني في الدقيقة (10)، حيث أرسل داني أولمو تصويبة قوية تصدى لها تشيزني حارس بولندا بسهولة.
ونجح موراتا في التسجيل بعد عدة تمريرات، لتصل الكرة إلى مورينو الذي أرسل تمريرة لألفارو الذي هرب من الرقابة وسدد أسفل يسار تشيزني.
وكانت هناك بعض الشكوك حول وجود حالة تسلل على ألفارو موراتا، ولجأ حكم اللقاء إلى تقنية الفيديو التي أثبتت صحة هدف المنتخب الإسباني.
واحتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة للمنتخب الإسباني في الدقيقة (34)، نفذها جيرارد مورينو لكن تسديدته مرت بجانب القائم الأيمن.
وكاد المنتخب البولندي أن يُحرز هدف التعادل، حيث سدد زيلينسكي كرة ارتطمت بالقائم لترتد أمام ليفاندوفسكي الذي سدد كرة تصدى لها أوناي سيمون.
وأضاع مورينو فرصة مُضاعفة النتيجة حيث تلقى عرضية من ألبا، وسدد يسارية ارتطمت بالشباك الخارجية لمرمى بولندا، لينتهي الشوط الأول (1-0).
ومع بداية الشوط الثاني، ومن أول هجمة نجح ليفاندوفسكي في تسجيل هدف التعادل، حيث تلقى عرضية، وسدد رأسية قوية أسفل يمين أوناي سيمون.
وطالب لاعبو إسبانيا بالحصول على ركلة جزاء، إثر تدخل عنيف من جاكوب مودر على مورينو، ولجأ الحكم لتقنية الفيديو واحتسب ركلة جزاء للاروخا.
وانبرى جيرارد مورينو لتنفيذ ركلة الجزاء، حيث ارتطمت تسديدته بالقائم الأيمن، لترتد أمام مورتا الذي سدد خارج المرمى الخالي بغرابة شديدة.
وسدد ألفارو موراتا كرة أرضية قوية من داخل المنطقة في الدقيقة (65)، تصدى لها تشيزني حارس منتخب بولندا وحولها إلى ركلة ركنية.
وواصل الإسبان إهدار الفرص، حيث أرسل يورينتي كرة عرضية لفيران توريس الذي سدد كرة رأسية مرت بجانب القائم الأيسر في الدقيقة (73).
وأرسل رودري تصويبة قوية داخل منطقة الجزاء في الدقيقة (80)، لكن تشيزني حارس بولندا تصدى لها بسهولة، ليستمر التعادل الإيجابي (1-1).
وتألق تشيزني في التصدي لتسديدة من ألفارو موراتا داخل المنطقة في الدقيقة (84)، لترتد الكرة أمام فيران توريس الذي سددها بقوة أعلى المرمى.
واستمرت المحاولات حتى الدقائق الأخيرة، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي، ويواصل اللاروخا نتائجه المُحبطة قبل الجولة الأخيرة من دور المجموعات.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق