اغلاق

رئيس الديوان الملكي الأردني السابق ينفي تهمة محاولة زعزعة استقرار المملكة

رويترز - قال محام عن باسم عوض الله رئيس الديوان الملكي الأردني السابق والشريف حسن بن زيد وهو من أفراد الأسرة المالكة غير البارزين إنهما دفعا ببراءتهما يوم الاثنين


(Photo by Tobias SCHWARZ / AFP) (Photo credit should read TOBIAS SCHWARZ/AFP via Getty Images)

من تهم التحريض على زعزعة استقرار المملكة.
وكان الادعاء العام قد أحال هذه القضية إلى القضاء العسكري.
وشغل عوض الله سابقا منصب وزير المالية ولعب أيضا ورا بارزا في تحرير اقتصاد البلاد، أما الشريف حسن بن زيد فهو قريب من بعيد للملك عبد الله.
وقال محمد عفيف محامي عوض الله إن كلا من عوض الله وبن زيد دفع ببراءته خلال أولى جلسات المحاكمة يوم الاثنين.
وأُلقي القبض على الإثنين في أوائل أبريل نيسان عندما تم وضع ولي العهد السابق الأمير حمزة رهن الإقامة الجبرية بسبب مزاعم عن تواصله مع جهات أجنبية بشأن مؤامرة لزعزعة استقرار الأردن، الحليف الوثيق للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.
وأُسقطت الإجراءات بحق الأمير حمزة فيما بعد عندما تعهد بالولاء للملك عبد الله. وخضع الأمير وعوض الله للتحقيق لبعض الوقت.
وتشمل الاتهامات الموجهة لعوض الله وبن زيد التحريض على تقويض النظام السياسي للمملكة وإتيان أعمال من شأنها تهديد الأمن العام ونشر الفتنة. وطبقا للقانون تصل عقوبة التهمتين إلى السجن 30 عاما.
ولم يُسمح لوسائل الإعلام بمتابعة جلسة يوم الاثنين.
وقال مسؤولون مطلعون إن عوض الله من أقرب المستشارين الاقتصاديين لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مما عقّد التحقيقات القضائية.
وأضافوا أن عمّان رفضت طلبا من الرياض بتسليمه، دون ذكر مزيد من التفاصيل.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق