اغلاق

حنين أبو واصل من قرى وادي عارة تحصد لقب الدكتوراة بموضوع دمج طرق التدريس الحديثة

حصلت حنين أبو واصل، من قرى وادي عارة، خريجة كلية بيت بيرل على لقب الدكتوراة بعد جهد ومثابرة سنوات في البحث بموضوع دمج طرق التدريس الحديثة في المجتمع

 


حنين أبو واصل - تصوير كيلة بيت بيرل

العربي. وذلك بعد حصولها على اللقب الثاني في كلية بيت بيرل بتفوق، في موضوع تخطيط التعليم والتقييم.
حنين أبو واصل، أم لطفلين، زوجة، وتشغل عدة مناصب في وزارة التربية. أنهت لقبها الأول في العسر السمعي في جامعة تل أبيب، وأنهت لقبها الثاني في دمج الحوسبة للطلاب مع عسر سمعي في كلية بيت بيرل للتربية، ثم باشرت العمل على رسالة الدكتوراة في جامعة حيفا.
وفي حديث مع حنين، تحدثت عن الفرص والآفاق التي فتحها أمامها اللقب الثاني في كلية بيت بيرل للتربية. فقد عملت حنين بعد حصولها على اللقب الثاني كمركزة استكمالات في وادي عارة، مرشدة تخطيط وتقييم في مركز تطويلا كوادر المعلمين الاقليمي –باقة الغربية ومحاضرة في المركز ذاته للتطور المهني، ناهيك عن نشر مقالات أكاديمية ايضًا.

* حنين ذللت كل الصعاب في طريقها للنجاح *
لم يكن طريق حنين أبو واصل سهلًا، فقد توفيت والدتها خلال تعليمها للقب الأول، وخلال مسيرتها الأكاديمية كانت ترعى طفلين وتتحمل مسؤولية عدة مناصب. ولكن بقوتها وبدعم من زوجها وأهلها استطاعت التغلب على العقبات، بل واتمام دراستها بتفوق.
وعند سؤالها عن سر نجاحها رغم كل الضغوطات الحياتية، قالت: " أساس النجاح ونصيحتي لكل الطموحين، اعملوا على خطة زمنية وادرسوها جيدًا. فالتخطيط السليم يساعدكم على التنسيق بين المهام الأكاديمية، الحياة الشخصية والمهنية. بالإضافة للجهوزية الذهنية في تخطي العقبات والصعوبات".
وأضافت "انها تهب هذا اللقب لروح والدتها التي زرعت فيها قيّم المثابرة والإصرار على تحقيق حلمها والتأثير الايجابي على مجتمعنا العربي". كما وتشكر مرشدتها الدكتورة نوع ريغونيس، من كلية بيت بيرل للتربية والتي وصفتها بالمميزة، على تقديم الدعم لها وإيمانها بقدراتها مما ساهم بنجاحها. (ع.ع).


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق