اغلاق

حراك ‘نقف معا‘ يطالب بإخلاء مستوطنة ‘ إفيتار ‘ قرب نابلس

عمم حراك "نقف معًا" بيانا صحفيا، وصلت لموقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه: "وصل صباح اليوم، عدد من نشطاء حراك "نقف معًا" وكل من عضوي الكنيست
حراك ‘نقف معا‘ ونواب من ميرتس يتضامنون مع قرية بيتا قرب نابلس - تصوير حراك نقف معا
Loading the player...

عن ميرتس، موسي راز وغابي لسكي، إلى البؤرة الاستيطانية غير القانونية "إفيتار" في جبل صبيح قرب قرية بيتا جنوبي نابلس، لجولة ومظاهرة مناهضة للاستيطان، وقد تم تعليق أوامر إخلاء على المباني هناك".
واضاف بيان حراك "نقف معًا" : "أن قافلة سيارات انطلقت صباح اليوم (الخميس) متجهةً للبؤرة الاستيطانية حيث أقيمت وقفة احتجاجية ضد البؤرة الاستيطانية التي تم بناؤها وتوسيعها الشهر الماضي على أراضٍ فلسطينية في جبل صبيح تابعة للقرى بيتا، يتما وقبلان جنوبي نابلس. هذا وألصق النشطاء أوامر إخلاء وملصقات على المباني هناك حملت صور وأسماء الشبان الفلسطينيين الأربعة الذين قُتلوا في الأسابيع الأخيرة على يد الجيش الاسرائيلي في مظاهرات انطلقت في قرية بيتا
ضد البؤرة الاستيطانية. بعدها توجه المشاركون لزيارة تضامنية في قرية بيتا الفلسطينية".

"البؤرة الاستيطانية مبنية على أراضي ثلاث قرى فلسطينية "
من جانبها، قالت رلى داوود، المديرة المشاركة في حراك "نقف معًا": "مرة أخرى، هنالك من يحاول إبعادنا عن حياة السلام والأمن. في الأسابيع الأخيرة، تم بناء بؤرة استيطانية غير قانونية تسمى 'إفيتار'، بؤرة توسعت بسرعة مخيفة، في غضون أسابيع، تم شق الطرق، وبناء العشرات من المباني، وانتقل إلى البؤرة أكثر من 200 مستوطن، بؤرة مبنية على أراضي ثلاث قرى فلسطينية. هذا الأمر، ليس غير قانوني فحسب، إنما غير أخلاقي وظالم وسيء، سيء للجميع، للفلسطينيين وللإسرائيليين أيضًا.  نريد أن نعيش في سلام وأمن، هذا حقنا.  بدل أن تشجعوا العنف والاستيلاء بالقوة، حان الوقت للسعي  من أجل "سلام حقيقي وعادل إسرائيلي –فلسطيني" يضمن لنا الأمن والهدوء والسلام الذي نستحقه. لا يمكن للحكومة الجديدة أن تسمح للمتطرفين بأن يصنعوا ما يريدون، وأن يحولوا هذا إلى حقائق على الأرض ويعرضون أرواحنا جميعاً للخطر. لا يجب أن ننتظر الضحية التالية. يجب على الحكومة الإسرائيلية إخلاء هذه البؤرة الآن وعلى الفور".

" كفى للاحتلال "
اما عضو الكنيست موسي راز (ميرتس)، فقال: "وصلت اليوم مع نشطاء حراك نقف معًا إلى جبل صبيح، للاحتجاج على تقاعس أجهزة تنفيذ  القانون أمام البؤرة الاستيطانية التي أقيمت بشكل غير قانوني، "إفيتار"، من خلال سلب أراضي الفلسطينيين سكان قرية بيتا المجاورة. يشكل الاستيطان في المستوطنات والبؤر الاستيطانية غير الشرعية أحد العوائق المهمة أمام تحقيق حل دائم مع الفلسطينيين وإقامة علاقات سلام بين الشعبين بعد عقود من الاحتلال. يجب إخلاء البؤرة الاستيطانية المنشأة بشكل غير قانوني وإعادة الأراضي التي أقيمت عليها إلى أصحابها الأصليين. كفى للاحتلال!".

"يجب تنفيذ اخلاء هذه البؤرة وإعادة الأراضي لأصحابها "
بدورها قالت عضو الكنيست غابي لسكي (ميرتس): "إن نهب الأراضي الفلسطينية من أجل بناء البؤر الاستيطانية هو عنف في خدمة المشروع الاستيطاني. فبينما يقوم المستوطنون ببناء البؤر الاستيطانية بشكل غير قانوني، يتم هدم منازل الفلسطينيين، وفي نفس المنطقة يوجد قانون للمستوطنين وقانون آخر للفلسطينيين. أصدر الجيش أمر بإخلاء البؤرة الاستيطانية 'إفيتار'، يجب تنفيذ الأمر فورًا واخلاء هذه البؤرة وإعادة الأراضي لأصحابها سكان بيتا وقبلان ويتما".


تصوير: حراك نقف معًا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق