اغلاق

رثاء المربية نائلة طنوس من المكر

الى نائلة طنوس، المربية الفاضلة، زوجة اخي المرحوم الاستاذ رشدي طنوس، لكِ الرحمة الابدية ايتها الغالية والصديقة الحبيبة والحنونة ... ألف ألف رحمة لكِ،

 
المرحومة نائلة طنوس - الصورة من أسماء طنوس

ستبقين في القلوب ذكرى عطرة، لنا، للطلاب، للأهالي ولكل من عرفكِ ولمسَ فيكِ المحبة والإحساس الصادق، الوفاء والإرادة الصامدة.

لقد كنتِ معلمة ومربية أولاً للموسيقى ثم درّستِ اللغة الإنجليزية الى حين خروجك للتقاعد مبكراً بسبب مرضِك. كنت تعملين في المدرسة والبيت بدون كلل . خرّجتِ أجيالا مثمرينً في حياتهم. وكنت تهتمين بزوجك وأولادك وكنت السندَ لهُ في مرضهِ. اولادك تخرجوا من الجامعات. أبنكِ الدكتور سامر طنوس دكتور في مجال التوليد ومشاكل العقم ويعمل في مستشفى نهاريا  متزوج من عبير جنيني ولهما طفل وطفلة. والإبنة سوار محامية وهي زوجة علاء غنطوس . لها ولدان وبنت.
والابنه مريانا، مربية ومستشارة متزوجة من ابراهيم أبو حنا في معليا ولها بنتان .

ايتها الشجرة التي أثمرت ثمراً طيباً جيداً ومن ثمارهم تعرفونهم...  لم تعرفي الفراغَ. حتى في  زيارتك لزوجك في المستشفى كنت تأخذين معكِ أوراق أمتحانات  طلابك للتصليح. كم تضحَّين بوقتك على حساب راحتك ! جازاكِ اللهُ خيراً. ويقول لكِ السيد ُالمسيح :مَن هوَ العبد الأمين  الحكيم الي أقامَهُ سيدهُ على خدمهِ ليعطيَهم العُلوفةَ في حينها، طوبى لذلك العبد الذي أذا جاء سيدُهُ يجدهُ يفعل هكذا فيقول لهُ كنتَ أميناً بالقليل فسأُعطيكَ الكثير.أُدخل ألى فرحِ سيدكَ. لكِ الرحمة الأبدية، أرقدي بسلام .

يا رب أرِح نفسَ عبدتكَ نائلة في مكان لا حزن فيه ولا وجع ولا بكاء ولا تنهُّد ولا ألم بل حياةً لا تفنى مع القديسين والأبرار حيث يُضيئون كاللّآلئ في ملكوت أبيهم. وبهذا أُعزّي نفسي وعائلتي وأولاد المرحومه وعائلة مساد في الناصرة وإخوتها في أمريكا : مشيل وسهيل ونهال وأدعو لهم بالصبر والسلوان . وأعزّي الطلاب والمعلمين والمعلمات وكل أهالي المكر. الرحمة والغفران لها والحياة الأبدية آمين .لا ننساكِ وسنبقى نصلي لكِ.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق