اغلاق

علماء الفلك يحددون 29 كوكبا خارجيا يحتمل أن تكون صالحة للحياة!

قد يكون هناك ما يصل إلى 29 عالما من المحتمل أن تكون صالحة للحياة "في وضع مثالي" لمراقبة الأرض، في حال توافرت هناك حضارة ذكية، وفقا لدراسة جديدة.


صورة للتوضيح فقط - iStock-vovan13

 ولاستكشاف طرق إيجاد الكواكب الخارجية، أي عوالم خارج النظام الشمسي، عكس فريق البحث من جامعة كورنيل، العملية لمعرفة أي منها يمكنه اكتشافنا.
ومن خلال العمل إلى جانب المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في مدينة نيويورك، حدد علماء الفلك 2034 نظاما نجميا في منطقتنا المجرية - في غضون 326 سنة ضوئية من الأرض - يمكنها مشاهدة كوكبنا.
ومن بين هذه النجوم، من الممكن لنحو 1715 رصد الأرض منذ أن ازدهرت الحضارة البشرية قبل حوالي 5000 عام، وسيتم إضافة 319 على مدى 5000 عام القادمة.
ويختلف عدد النجوم اعتمادا على موقعها في الفضاء بالنسبة إلى النظام الشمسي، ويتغير بسبب حقيقة أننا نعيش في عالم ديناميكي.
وفي حين لم تُكتشف الكواكب الخارجية حول جميع النجوم التي يمكنها مراقبة الأرض، يقدر الفريق أن 29 عاما سيكون لها عالم صخري في المنطقة الصالحة للحياة، والتي تتمتع بموقع جيد أيضا للكشف عن موجات الراديو المنبعثة من البشر منذ أكثر من 100 عام.
ويمكن القول إن التلسكوبات الحالية ليست قادرة على اكتشاف علامات الحياة داخل الغلاف الجوي لكوكب خارج المجموعة الشمسية، أو ما إذا كانت صالحة للحياة حقا، لكن المراصد المستقبلية بما في ذلك تلسكوب جيمس ويب الفضائي التابع لناسا ستتعمق في هذه العوالم البعيدة أكثر من أي وقت مضى.
وقالت ليزا كالتينيغر، أستاذة علم الفلك ومديرة معهد Carl Sagan في كورنيل: "من وجهة نظر الكواكب الخارجية، نحن كائنات فضائية. أردنا أن نعرف أي النجوم لديها وجهة نظر مناسبة لرؤية الأرض، لأنها تحجب ضوء الشمس".
ونظرا لأن النجوم تتحرك في كوننا الديناميكي، فإن نقطة الأفضلية هذه تكتسب وتضيع بمرور الوقت، لذلك كانوا قادرين على تحديد أنظمة نجمية معينة.
وتعد طريقة العبور إحدى الطرق الرئيسية التي يستخدمها علماء الفلك لاكتشاف الكواكب في أنظمة النجوم الأخرى - فهم يبحثون عن "الانخفاضات" في الضوء القادم من النجم.
ويتطلب ذلك تحديد موقع محدد للكواكب الخارجية والنجم الذي يدور حوله والأرض، حتى نتمكن من رؤيته أثناء مروره وهذا يتغير بمرور الوقت.
واستخدمت كالتينيغر وعالمة الفيزياء الفلكية جاكي فيرتي، وهي عالمة بارزة في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي، المواقف والحركات من كتالوج Gaia التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، لتحديد النجوم التي تدخل منطقة عبور الأرض وتخرج منها.
وقالت فيرتي: "زودنا Gaia بخريطة دقيقة لمجرة درب التبانة، ما سمح لنا بالنظر إلى الخلف والأمام في الوقت المناسب، ومعرفة أين كانت النجوم موجودة وإلى أين تتجه".
ومن بين 2034 نظاما نجميا يمر عبر منطقة عبور الأرض على مدى فترة 10000 عام، يقع 117 جسما في نطاق 100 سنة ضوئية من الشمس.
ومن بينها، يتواجد 75 جسما في منطقة عبور الأرض منذ أن بدأت محطات الراديو التجارية على كوكبنا في البث إلى الفضاء منذ حوالي قرن. ويوجد في كتالوج 2034 نظاما نجميا، سبعة معروفة باستضافة الكواكب الخارجية. وكل واحد من هذه العوالم لديه أو سيكون لديه فرصة لاكتشاف الأرض، تماما كما وجد علماء الأرض آلاف العوالم التي تدور حول نجوم أخرى.
وإذا كانت الكواكب الخارجية تستقطب حياة ذكية، فيمكنها مراقبة الأرض مضاءة من الخلف بواسطة الشمس ورؤية العلامات الكيميائية للحياة في غلافنا الجوي بما في ذلك الأكسجين.
ويبعد نظام Ross 128، مع نجم مضيف قزم أحمر يقع في كوكبة العذراء، حوالي 11 سنة ضوئية، وهو ثاني أقرب نظام به كوكب خارجي بحجم الأرض - يبلغ حجم عالمه حوالي 1.8 ضعف حجم كوكبنا.
ويستضيف نظام Trappist-1، على بعد 45 سنة ضوئية من الأرض، سبعة كواكب عابرة بحجم الأرض - أربعة منها في المنطقة المعتدلة الصالحة للحياة لهذا النجم.
وقالت كالتينيغر: "يُظهر تحليلنا أنه حتى أقرب النجوم عموما تقضي أكثر من 1000 عام في نقطة مراقبة حيث يمكنها رؤية عبور الأرض. وإذا افترضنا أن العكس صحيح، فإن ذلك يوفر جدولا زمنيا صحيا للحضارات الاسمية لتحديد الأرض على أنها كوكب مثير للاهتمام".
وتعتمد تقديرات عدد الكواكب الصخرية في المنطقة الصالحة للحياة لنجمها على نصف قطر الكوكب وحجم ونوع النجم المضيف.
وتضع التقديرات الجديدة عدد الكواكب لكل نجم داخل المنطقة الصالحة للحياة عند 1.28 - أو بين واحد واثنين لكل نظام.
ويعتمد مفهوم حدود المنطقة الصالحة للحياة التجريبي في الواقع على كمية ضوء الشمس، التي كان من الممكن أن يتلقاها كوكب الزهرة والمريخ الصغير في وقت مبكر من النظام الشمسي.
ونظرا لأننا لم نحدد عوالم صالحة للحياة أو حتى عوالم صخرية حول جميع النجوم القريبة، قرر الفريق تقدير العدد المحتمل وجوده.
ووفقا للباحثين، فإن النقاش حول معدل حدوث الكواكب الصخرية المحيطة بالنجوم الأخرى مستمر.
ومع ذلك، فقد أرادوا تقدير عدد التنبؤات المتشائمة التي ستستخدم على هذا النحو لـ 25% من جميع النجوم التي لديها عالم صخري واحد على الأقل لإنشاء تقدير تقريبي.
وأدى ذلك إلى رقم 508 عوالم صخرية في المنطقة الصالحة للحياة، للعينة الكاملة لأكثر من 2000 نظام نجمي قادر على رؤية الأرض في غضون 100 سنة ضوئية.
وهذه هي المنطقة التي ستنتقل إليها موجات الراديو تقريبا - لذلك قد يسمع الأشخاص الذين يعيشون في هذا العالم رسائل اختبار من Guglielmo Marconi على الحافة الخارجية.
وضمن هذا الحد قرروا أنه سيكون هناك حوالي 29 عالما محتملا صالحا للحياة، والتي "يمكن" أن تستضيف حضارة غريبة قادرة على الاستماع إلى الراديو الخاص بنا.
ومع ذلك، قد يكون الاتصال صعبا لأن الحضارة التي تبعد 82 سنة ضوئية يمكنها مجرد سماع البث من بداية الحرب العالمية الثانية، ولن نتلقى ردا حتى عام 2101 إذا أرسلوها اليوم.
ومن المقرر أن يلقي تلسكوب جيمس ويب الفضائي - المتوقع إطلاقه في وقت لاحق من هذا العام - نظرة مفصلة على العديد من العوالم العابرة لتمييز غلافها الجوي.
وسيسمح القيام بذلك لعلماء الفلك بالبحث في نهاية المطاف عن علامات الحياة، حيث قد نكون قادرين على اكتشاف الإشارات الكيميائية المنبهة التي أنشئت بواسطة الكائنات الحية فقط.
وتعد مبادرة Breakthrough Starshot مشروعا طموحا قيد التنفيذ يتطلع إلى إطلاق مركبة فضائية بحجم النانو باتجاه أقرب كوكب خارج المجموعة الشمسية اكتُشف حول "بروكسيما سنتوري" - على بعد 4.2 سنة ضوئية منا - وتمييز هذا العالم تماما.
ونُشرت النتائج في مجلة Nature.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق