اغلاق

بلدية سخنين تكرم مساعدي التربية الذين عملوا في فترة الكورونا

نظمت بلدية سخنين بالتعاون مع المركز الجماهيري في المدينة حفلا لتكريم مساعدي التربية، الذين عملوا خلال السنة الدراسية الماضية، في ظل أزمة الكورونا، اذ تم ادخال
Loading the player...

مساعدي التعليم الى المدارس بسبب توزيع الطلاب لمجموعات، وانتقالهم للتعلم عن بعد عبر تطبيق "الزوم" و"الكلاس روم" وغيره.

"برنامج من قبل وزارة التربية"
وقالت ميسون أبو ريا مديرة المركز الجماهيري في سخنين، خلال حديثها لقناة هلا وموقع بانيت: "إن فكرة مساعدي التربية جاءت بعد ان احتاج فيروس كورونا البلاد وتعطلت المدارس 3 اشهرـ ثم انتقلنا للتعلم عن بعد، وكانت هناك صعوبات من قبل الاهل والابناء وحتى المعلمين في التعلم عن بعد، فقامت وزارة التربية والتعليم بإدخال برنامج مساعدي التربية في العطلة الصيفية بهدف تقليص الفجوات التعليمية والتربوية".

"عمل حوالي 52 مساعد ومساعدة تربية في المدارس الابتدائية في سخنين"
واضافت ميسون أبو ريا: "في شهر ايلول الماضي تم ادخال هذا البرنامج الى المدارس باختيار مرشدين حسب شروط معينة، وفي سخنين تم تفعيل هذا البرنامج في المدارس الابتدائية التسعة الموجودة في سخنين، وعمل ضمن هذا البرنامج حوالي 52 مساعدة ومساعدة من أصحاب الشهادات العليا في موضوع التربية".

"في سخنين ركزنا على أصحاب الألقاب الاولى ومن لديهم خبرة في مجال التربية"
واشارت ميسون أبو ريا خلال حديثها لقناة هلا وموقع بانيت: "إن هناك عدة معايير لاختيار مساعدي التربية حددها وزارة التربية والتعليم، كأن يكون المرشح صاحب لقب أول، أو طالب سنة رابعة في كلية اعداد المعلمين، او مرشد، او معلم مسرح من الجيش. وبدورنا في سخنين بما أنه قد تلقينا أكثر من 170 طلب ترشيح، فقد ركزنا على أصحاب الألقاب الاولى ومن لديهم خبرة في مجال التربية".

"وخلال السنوات القادمة سنجني ثمار هذا البرنامج ونرى أثره على الطلاب"
وعن دور مساعدي التربية في اجتياز طلاب سخنين أزمة الكورونا، قالت ميسون أبو ريا مديرة المركز الجماهيري: "أدى وجود مساعدي التربية في مدراس سخنين إلى تهوين وتسهيل العملية التعليمية في الصفوف، وسهل على المعلمين والمعلمات عملية التدريس لأن الصف عمليا قد انقسم لقسمين، قسم كان يتعلم مع مساعد التربية وقسم كان متواجدا مع المدرس الاساسي، فهذا سهل كثيرا سيرورة التعليم خلال جائحة كورونا. وخلال جلستي تقييم مع مدراء المدارس ومفتشي وزارة التربية فقد اثنوا جميعا على هذا البرنامج، وخلال السنوات القادمة سنجني ثمار هذا البرنامج ونرى أثره على الطلاب".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق