اغلاق

د. مصاروة: ‘انصح مرضى التهاب الامعاء بتلقي التطعيم ضد الكورونا‘

في فترة الكورونا والاغلاقات المتكررة كانت هناك الحاجة الضرورية لمواصلة علاج مرضى التهاب الامعاء خارج جدران المستشفيات حفاظا على سلامتهم وتجنبا لاصابتهم بفيروس كورونا.
Loading the player...

عن اهمية استمرار العلاج للمرضى في ظل ازمة الكورونا وتواصل الطبيب المعالج مع المريض ، نتحدث مع الدكتور محمد مصاروة، اخصائي امراض الجهاز الهضمي وأمراض الكبد في مستشفى هداسا.

"في فترة الكورونا قلت اجراء الفحوصات لمرضى تقرح الامعاء"
وافتتح د. مصاروة حديثه متطرقا الى التحدي الذي انتجته ازمة كورونا على مرضى التهاب الامعاء، بالقول: "جائحة الكورونا للاسف خرّبت في حياتنا الكثير من المجالات ومنها المجال الصحي. وبالتأكيد مثله مثل اي مجال واي مرض، ايضا مرضى تقرّح الامعاء او التهابات الامعاء التقرحية ، تأثروا ايضا من فيروس كورونا . للاسف قلت امكانية اجرائهم للفحوص والمناظير ، كما قلت المحافظة على تناول الدواء . لهذا السبب نحن نلاحظ انه خلال فترة الكورونا كانت هناك حالات اكثر لنوبات تهيّج المرض وكانت هناك حاجة اكبر للنوم في المستشفى بسبب مشاكل المرض ومضاعفاته".
واضاف د. مصاروة في رد على سؤال فيما اذا كانت اصابة المريض بفيروس كورونا يؤثر على حياته، بالقول: "هذا يتعلق بوضع المريض من ناحية العلاج، فلو كان وضع مريض تقرّح الجهاز الهضمي ثابتا او فيه خمول، في هذه الحالة نخحن نرى ان اصابته بالكورونا لا تهدد حياته بالخطر ولا تزيد من نسبة الخطر الذي يتعرض له . لكن لو كان مريض تقرّح الجهاز الهضمي في حالة نوبات وليس مستقرا، على سبيل المثال لا يتناول الادوية ، هذا ما يؤدي الى زيادة الخوف من حدوث مضاعفات وزيادة الخوف من أن يؤثر عليه فيروس كورونا . لهذا السبب نحن دائما ننصح المرضى ان يتلقوا العلاج ويحافظوا على ذلك تجنبا لحدوث ما ذكرناه".
وتابع مصاروة: "نقطة هامة جدا يجب التطرق اليها وهي انه يجب على كل مريض، وحتى اي شخص وليس شرطا ان يكون مريضا ان يتلقى تطعيما ، هذا الامر ينطبق على مرضى تقرّح الامعاء اذ يوصى بتلقيهم التطعيم ضد الكورونا، لان الكورونا يمكن ان يسبب للمريض في حالة وجود نوبة لديه تهديدا على حياته . فالوقاية والتطعيم ضد الكورونا يحافظ على المرضى، فالتطعيم لا يشكل خطرا على مرضى الكورونا ولا يؤثر عليهم ولا يضيف مضاعفات عليهم لا سمح الله. التطعيم آمن مثله مثل باقي التطعيمات ، وأذكّر ايضا ان مرضى تقرّح الامعاء يمكنهم تلقي التطعيم ضد الانفلونزا او ضد الالتهاب الرئوي، فهذا الامر فقط يحافظ عليهم ولا يسبب لهم اي ضرر، ومن هنا اتوجه كل من يعاني من تقرّح في الجهاز الهضمي، ان يتلقوا التطعيم ".

"اشدد على وجوب تناول الدواء بانتظام لتجنب مضاعفات نحن في غنى عنها"
وأردف د. مصاروة: "من المهم جدا كما ذكرت ان يبقى المرض في هدوء وخمول، وفي حال التوقف عن العلاج وعدم زيارة الطبيب ولم نجر فحوصات ومناظير ، من الممكن ان تحدث نوبة تهيّج ، وهذا التهيج يمكن ان يضر بالصحة ويؤدي الى مضاعفات ومشاكل ، ولا سمح الله انثقاب في الامعاء او التصاقات في الامعاء ، ومن الممكن ايضا – لا سمح الله – ان يؤدي الى نزيف حاد، وعوارض ومضاعفات نحن في غنى عنها . من هنا اتوجه الى كل مريض بان يتناول العلاج بانتظام وان لا يتوقف عن تناوله وان يستمع الى نصيحة الطبيب ، فربما هناك امكانية من وجهة نظر الطبيب بالتوقف عن تناول الدواء ، ولكن في معظم الحالات ننصح بالانتظام في تناول الدواء ".
ومضى د. مصاروة يقول: "نحن نلاحظ وجود صعوبات في تواصل المرضى مع الطبيب في فترة الكورونا ، ولكن الحمد لله هذه الصعوبات غير حقيقية ، فاليوم الامكانيات متاحة للمريض بزيارة الطبيب في عيادته اذا لم يكن المريض مصابا بالكورونا ، وكذلك الامر اذا لكم يكن الطبيب مصابا بالكورونا ، ولكن اذا استصعب المريض من الوصول الى عيادة الطبيب بسبب الاغلاقات مثلا، يمكن للمريض ان يتصل بالطبيب هاتفيا . واليوم ايضا عن طريق صناديق المرضى هناك امكانية لتواصل المريض مع الطبيب عن طريق زيارة مرئية تلفزيونية عبر تطبيق الزوم مثلا ، وهذا مطبق في صناديق المرضى، واي امكانية للتواصل هي امكانية محمودة ونحن نشجعها ".
وخلص د. مصاروة الى القول: "الحالة الصحية هي ناتجة عن اي ضغط نفسي موجود في حياتنا. وطبعا الكورونا كحالة نفسية تسبب الضغط ، وكل حالة نفسية بشكل طبيعي تزيد الامراض المزمنة منها امراض تقرّح الامعاء، فنحن نعرف ان الانسان الذي يكون تحت ضغط نفسي قوي وتحت اضطراب نفسي يزيد من حدة النوبة ويمكن ان يزيد من حالات التهيج ويجعل المرض غير مستقر . لهذا السبب، مريض تقرح الامعاء في فترة الكورونا معرض اكثر لحالة نفسية ، لذلك من المهم جدا مراجعة الطبيب واجراء الفحوصات وتناول الدواء بانتظام لتفادي الحالات النفسية التي يمكن ان تضر اصلا في حالات تقرح الامعاء خلال هذه الفترة العصيبة".



 
صورة للتوضيح فثط - تصوير: iStock-sefa ozel


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من أخبار الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
أخبار الصحة
اغلاق