اغلاق

العصائر أم المثلجات في الحر الشديد ؟ - أصحاب محلات : ‘هذا اكثر شيء مطلوب‘

مع تواصل موجة الحر الشديد، والتي من المتوقع ان تنتهي صباح يوم الجمعة القريب ، يُقبل المواطنون بوجه عام على شراء العصائر الطبيعية والبوظة للتخفيف من وطأة الحر.
Loading the player...

 مراسل قناة هلا فتح الله مريح تجول بين اكشاك لبيع  العصائر ومحلات اخرى بمنطقة الجليل وعكا ،  واستمع من اصحابها إن كان هذا الحر الذي نعيشه في هذه الايام زاد من مبيعاتهم .

هذا هو اكثر العصائر المطلوبة
 عصام جلال من عكا قال لقناة هلا وموقع بانيت : " الاقبال الاكبر هو على عصير الليمون- نعنع مع الثلج. انا اقدم أيضا عدة عصائر طبيعية أخرى، الشمندر ، التفاح الجزر، البطيخ، زنجبيل، وخلطات بين هذه العصائر وغيرها من العصائر التي اعرضها على الناس. ولكن العمل يشهد حالة ركود بشكل عام في هذه الفترة عدا عن أيام معينة، العمل هنا مريض ونأمل ان يتحسن الوضع ويتحرك. نعوّل على اهالي الجليل ومن المثلث أيضا يأتون. وصلوا مؤخرا بأعداد كبيرة وحركوا الوضع. نأمل الآن في العطلة الصيفية بأن يأتي الناس الى عكا".

بوظة ، فواكه مجمدة وعصائر
محمود ارشيد، من طمرة قال : " الاقبال على البوظة يزداد أكثر في ساعات المساء وليس بالضرورة في ذروة الشمس. وهناك اختلاف في الطلب عليها بين الكبار والصغار وحسب الجيل. الأولاد الصغار يحبون الألوان، الشباب ، الأشياء المتعلقة بالمسليات، وهنتك من يفضل المكسرات من الكبار. ايضا هناك من يفضّل العصائر الطبيعية. واكثر ما عليه طلب الليمون – نعنع المجروش، المطحون مع ثلج. أيضا هناك اقبال على الفواكه المجمدة".
 


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق