اغلاق

ناصر حول الالتماس ضد ترحيل حي ابو راشد والهواشلة : ‘ لا يمكن ترحيل سكان لإسكان اخرين مكانهم ‘

قدّم عشرات المواطنين من عائلات ابو راشد والهواشلة ، هذا الاسبوع ، بواسطة المحامي د. قيس يوسف ناصر ، التماسا للمحكمة العليا ضد قرار سلطة اراضي اسرائيل
Loading the player...

ترحيل حي ابو راشد والهواشلة في الجنوب المحاذي  لبلدة لهافيم، والذي تسكنه عشرات العائلات منذ اكثر من 36 عاما ويشتمل على عشرات المباني السكنية والزراعية، وضد قرار السلطة تشتيت اهالي الحي من خلال ترحيلهم الى قسائم مختلفة في بلدات مختلفة ، وهي حلول غير مقبولة على السكان الذين يطالبون باستمرار العيش معا كمجموعة واحدة.

" قصة أخرى لترحيل عائلات بدوية "
وقال د. قيس ناصر خلال حديثه لقناة هلا وموقع بانيت : " هي قصة أخرى لترحيل عائلة فلسطينية بدوية تسكن قرب بلدة لهفيم وما يميز هذه القضية هو قيام الدولة في عام 1984 باجلاس عشرات العائلات من  مكان آخر في النقب البعيد وأسكنتهم في اتفاق رسمي صادقت عليه المحكمة في هذه المنطقة وهذه العائلات تسكن هذه الأرض منذ 36 عاما ، ولكن منذ نحو سنتين قررت سلطة أراضي إسرائيل بترحيلهم مرة أخرى ".

" حقيقة الترحيل "
وأضاف د. قيس ناصر: "الدولة تذرعت بحجج مختلفة لا أساس لها، ولكن  خلال التداولات الاخيرة في المحكمة المركزية استطعنا ان نكشف حقيقة هذا الترحيل وهو أن الدولة تريد ترحيل هذا الحي برمته ، بسكانه وأطفاله ، وكباره ، من أجل توسيع بلدة لهفيم اليهودية. إذن نحن الآن امام قصة اخرى تشابه قصة أم الحيران التي لم ترحيلها لإقامة مستوطنة يهودية اسمها حيران، ونحن  الآن امام نفس المشهد ".

"مطلبنا الاساسي أن تقوم الدولة بنتظيم هذا الحي وليس بترحيله"
واوضح د. قيس ناصرخلال حديثه لقناة هلا وموقع بانيت: "انه قدم التماسا للمحكمة العليا هذا الاسبوع، يطعن بشرعية هذا القرار، فهذا قرار عنصري، لا يمكن للدولة ان ترحل مجموعة سكانية معينة من اجل أن تسكن مكانها مجموعة سكانية أخرى. إضافة لذلك فإن قرار سلطة أراضي اسرائيل يشتت هذه العائلات، إذ أن يقترح على هذه العائلات الانتقال إلى قسائم بناء متباعدة في عدة قرى وبلدات في النقب. هذا القرار سيشتت هؤلاء السكان الذين عاشوا طيلة الوقت سويا ومن حقهم أن يستمروا في السكن في مكانهم، ومطلبنا الاساسي أن تقوم الدولة بنتظيم هذا الحي وليس بترحيله".

"هذه العائلات ليست فقاعات او اكياس هواء ترسلها الدولة أينما ارادت"
وأكد د. قيس ناصرخلال حديثه لقناة هلا وموقع بانيت: "أن مطالب الاهالي هو أن يبقوا في المكان الحي سكنوا فيه منذ أكثر من 63 عاما، وهذا حقهم الطبيعي، فهم حقهم أن يبقوا في المكان الذي عاشوا فيها وولد فيه ابناؤهم وتزوج فيه ابناؤهم. وهذه العائلات ليست فقاعات او اكياس هواء ترسلها الدولة أينما ارادت. نحن نتحدث عن مواطنين يجب على الدولة ان تعاملهم بعدل وشرعية".

" البديل هو أن تعطيهم الدولة أرض كاملة بديلة بمساحة ألف دونم "
واردف قائلا: "إن مطلب العائلات الأساسي أن يظلوا في مكانهم، ولكن البديل الذي قد يكون حلا ثانيا هو أن تعطيهم الدولة أرض كاملة بديلة بمساحة ألف دونم كما كانوا يعيشون في منطقة زراعية صالحة للسكن وللزراعة، وان تبقي عليهم كمجموعة واحدة دون أن تبدد شملهم كما تقترح الآن".

"المحكمة العليا تناقش الملف على امل أن تكون هناك جلسة قريبة"
واشار المحامي د. قيس ناصر: "ان الملف الان في المحكمة العليا، والمحكمة العليا تناقش الملف على امل أن تكون هناك جلسة قريبة. وانا اناشد كل قيادات النقب وقيادات المجتمع العربي أن يلتفوا حول السكان، فنحن أمام سيناريو اخر من أم الحيران وعلينا ان نتعلم العبر والدروس".

"نتيجة المحكمة النهائية لا أحد يمكن أن يضمنها"
وردا على سؤال لقناة هلا وموقع بانيت حول امكانية ان تستجيب المحكمة العليا للالتماس الذي قدمه، اجاب  د. قيس ناصر: "المحكمة العليا هي القناة المتاحة أمام المواطنين، وليس ممن يؤمنون بشكل كامل بعدالة القضاء في اسرائيل، لذلك فإن المحكمة العليا ستطرح على الدولة الاسئلة اللازمة، لكن النتيجة النهائية لا أحد يمكن أن يضمنها. لذلك أن لا أعول فقط على المسار القضائي، بل وايضا يجب أن يكون المسار الشعبي والسياسي".

"اتفاق دخول الموحدة للائتلاف الحكومي بما يخص النقب لا يرتقي إلى مطالب المجتمع"
وردا على سؤال لقناة هلا وموقع بانيت حول امكانية مساهمة دخول القائمة العربية الموحدة للائتلاف الحكومي في حل هذه القضية، اجاب  د. قيس ناصر: "اتفاق دخول الموحدة للائتلاف الحكومي بما يخص النقب لا يرتقي إلى مطالب المجتمع العربي في النقب من حيث الاعتراف بعشرات القرى غير المعترف بها، ومن حيث ايقاف كل اجراءات الهدم والترحيل التي تقوم بها الوحدة القطرية يوميا في النقب".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق