اغلاق

هذه طرق علاج سرعة ضربات القلب للرضيع بعد الولادة

عندما يقوم الأطباء بتقييم حالة الطفل لا سيما الرضيع، فإنه يقوم بفحص دقات قلبه لمعرفة المشاكل التي يعاني منها، ويتراوح المعدل الطبيعي لدقات قلب


صورة للتوضيح فقط - iStock-isayildiz

 الطفل 43-180 نبضة في الدقيقة الواحدة. إلا أنه يمكن أن تتسارع ضربات القلب عند الأطفال بشكل طبيعي كما هو وقت اللعب، أو بسبب وجود مشاكل في القلب.

ما
هي أسباب سرعة ضربات قلب الرضيع؟
 
هناك بعض العوامل التي تسبب ارتفاع نبضات القلب عند الأطفال ، منها:
أسباب طبيعية:
تسارع دقات القلب العقدية نتيجة الزيادة في سرعة العقد الجيبية للقلب.
زيادة معدل عمليات الأيض في الجسم.
الإصابة بالأمراض التي يصاحبها ارتفاع الحرارة، والشعور بالتعب.
الإصابة بفيروسات: إذا أُصيبت الأم أثناء الحمل بأحد الفيروسات مثل الحصبة الألماني يشكل خطورة على الطفل ويعرضه للإصابة بمرض في القلب.
إصابة الطفل بالحمى: عندما يتعرض حديثي الولادة لارتفاع درجة الحرارة تكون مصحوبة بزيادة في ضربات القلب.

عوامل وراثية:
عند وجود تاريخ مرضي وراثي عند الأم أو الأب أو كلاهما بأمراض القلب تنتقل تلك الأمراض للجنين ويولد وهو مريض قلب.  قد يحدث للطفل زيادة في ضربات القلب نتيجة لارتفاع مستوى التمثيل الغذائي.
تناول عقاقير: إذا تعاطت الأم عقاقير أثناء فترة الحمل دون استشارة طبيب تعرض بهذا طفلها لخطر الإصابة بالتشوهات وأمراض القلب. حيث يمكن أن يكون أحد اسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع هو الولادة بعيب خلقي.
الإصابة بمرض السكر: عندما تصاب الأم بمرض السكري قبل الحمل يكون طفلها معرض للإصابة بأمراض القلب التي تتمثل في سرعة ضرباته.
التقدم في العمر سواء كان للزوج أو الزوجة.
إصابة الطفل بمرض العقدة الجينية وهي تكون مرض متعلق بالجينات الوراثية.
وجود صلة قرابة بين الزوج والزوجة، حيث أن تنتقل الأمراض الوراثية عند اتحاد الجينات.
إصابة الطفل برجفة الأذين الناتجة عن أمراض الجينات الوراثية.
إذا تعرضت الأم إلى الأشعة المباشرة أثناء فترة الحمل، فهذا الأمر يكون أهم اسباب سرعة ضربات قلب الطفل الرضيع.
 
ما هي أعراض سرعة ضربات القلب
هناك أعراض لسرعة ضربات قلب الرضيع على الأم ملاحظتها:
يحدث في الطبيعي زيادة في معدل تنفس الطفل أثناء الرضاعة حيث أنه يبذل مجهود كبير، لكن في حالة سرعة ضربات القلب المرضية نلاحظ أن معدل التنفس زايد حتى وقت النوم.
تلاحظ الأم سماع صوت أنين خارج من الطفل أثناء التنفس.
تجد الأم أن فتحات الأنف للطفل الرضيع تتسع حتى تستوعب كمية أكبر من الأكسجين.
يعاني الطفل من القيء ولا تجد الأم له سبب ظاهري.
 
علاج سرعة ضربات القلب للرضيع بعد الولادة
يمكن علاج الأطفال الرضع عن طريق زيادة نسبة الأكسجين بواسطة صندوق الرأس حتى يتحسن معدل تنفس الأطفال.
يجب مراقبة مستوى الأكسجين بالدم إذا أمكن ذلك، في حالة عدم توفر الإمكانية يمكن متابعة لون شفتين الطفل فحين يتغير لونها للأزرق يدل ذلك على زيادة ضربات القلب.
يمكن وضع أنبوب صغير في الأنف ليدخل كمية مناسبة من الأكسجين حتى لا تزيد ضربات القلب.
يتم التدخل الجراحي في علاج الطفل الرضيع إذا كان حالته متأخرة.
قد يعالج الطبيب الطفل حسب سبب الإصابة بسرعة ضربات القلب.
كما أن توجد بعض الأدوية التي تساعد في علاج الطفل وتجعله لا يحتاج إلى التدخل الجراحي ولا يضطر الطبيب إلى تركيب قسطرة علاجية للطفل.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق