اغلاق

شاب : ‘ شارفت على انهاء المرحلة الثانوية لكنني لا أعرف رغباتي ولا طموحاتي، اريد توجيها ‘

مرحبا انا شاب، عمري 17 سنة، وفي السنة القادمة سأصبح في أخر مراحلي الدراسية، ولا أعرف عن نفسي شيئا رغم محاولاتي، لا أعرف رغباتي ولا طموحاتي،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: Goodboy Picture Company - istock

 وأشك في قدرتي على اتخاذ القرارات، لطالما اتخذت قرارات وندمت عليها.
والفراغ قاتلي الصامت رغم محاولتي لتعبئة يومي، ولكن يا أسفاه، والآن تركت ذنبا كنت قد أدمنت عليه، وأخاف من العودة له، لدي مخاوف، وضعف إيمان بعد أن هداني الله من شك مريب في ديني ونبيي، وفي الله عز وجل، وأظن بأنني ضعيف الشخصية، أشعر بالوحدة مع وجود الأصدقاء، وأخاف من بعض الأشخاص في مثل عمري دون سبب.

كل يوم يمضي ولدي مشاكل مع مشاعري، فهي لا تظهر بالشكل الكافي، وخاصة المشاعر الإيجابية، حاولت أن أحسن من نفسي و- الحمد لله - صرت أفضل مما كنت عليه قبل سنة، سؤالي باختصار: هل لدي فرصة بأن اتحسن واتطور ويقوى إيماني؟ وهل لدي أعراض مرض الاكتئاب أو الرهاب الاجتماعي؟
علما أنني لا أستطيع الذهاب إلى الدكتور النفسي.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من منوعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
منوعات
اغلاق