اغلاق

من أين جاء الفوسفين إلى غلاف كوكب الزهرة؟

يشير نموذج أعده علماء أمريكيون عن مصدر الفوسفين على كوكب الزهرة، إلى أن الفوسفور يظهر على السطح من وشاح الكوكب ويتفاعل مع حمض الكبريتيك الموجود


صورة للتوضيح فقط - تصوير:
naratrip boonroung - istock

 في جوه، مكونا غاز الفوسفين السام
وتشير مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences، إلى أن علماء جامعة كورنيل اقترحوا نموذجا لتوضيح الأسباب الجيولوجية لظهور آثار غاز الفوسفين السام في جو كوكب الزهرة.
وتوصل الباحثون بعد دراسة مفصلة لبيانات المراقبة الخاصة التي حصلوا عليها من تلسكوب جيمس كلارك ماكسويل المثبت على قمة ماونا كيا في هاواي ومجمع تلسكوب ALMA اللاسلكي المثبت في صحراء اتاكاما في تشيلي، إلى استنتاج يفيد بأن النشاط البركاني هو سبب تغلغل الفوسفين في جو الزهرة.
ووفقا للباحثين، يمكن للفوسفيد (أحد أشكال الفوسفور الموجودة في وشاح الكوكب) أن يتفاعل، عند ظهوره على السطح، مع حمض الكبريتيك الموجود في الغلاف الجوي للزهرة مكونا غاز الفوسفين.
ويقول جوناثان لونين، رئيس قسم علم الفلك بالجامعة، "الفوسفين لا يخبرنا عن بيولوجيا الزهرة، بل عن الجيولوجيا. لأن البيانات العلمية تشير إلى أن في الكوكب حاليا نشاط بركاني أو كان قبل فترة جيولوجية قريبة".
ويشير الباحثونن إلى أن بعثة ناسا Pioneer Venus اكتشفت عام 1978 ثاني أكسيد الكبريت في الطبقات العليا لجو الزهرة، الذي قد يكون ناتجا عن نشاط بركاني.
ويعتقد الباحثون، أن ظهور ثاني اكسيد الكبريت بين فترة وأخرى في جو الزهرة وزيادة كثافة سحب الضباب الدخاني تتوافق مع نموذج النشاط البركاني الذي عرضوه. ولكن لتأكيد النشاط البركاني على كوكب الزهرة، يجب رصده باستخدام المركبات والأجهزة الفضائية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق