اغلاق

قصة العصفور المخدوع

خرج صياد يُدعى "حسان" في ذات يومٍ شديد الرياح وعاصف حتى يصطاد العصافير، وكانت العصافير الصغيرة هاربة بهذا الجو العاصف في أعشاشها، أما الآباء والأمهات


الصورة للتوضيح فقط-تصوير: iStock-evgenyatamanenko

فقد خرجوا ليبحثوا لأطفالهم عن الطعام، وكان على الشجرة عصفورين يتحدثان مع بعضهما على جذع شجرة عن طريقة حصولهم على الطعام لإطعام صغارهم، وسمع العصفورين سهام الصياد "حسان" تنهال عليهم من كل مكان فهرعوا للهروب وشعروا بالذعر الشديد وأخذا يتنقلان بين الأشجار حتى لا تصيبهما سهام الصياد وأثناء هروبهما كان الغبار يتناثر ويدخل في عيون حسان واعتقد عصفورًا بأن الصياد حسان يبكي عليهما وقال للعصفور الآخر بأن الصياد سيرحمهما ويعطف عليهما ولن يصوب عليهما سهامه، فقال له العصفور الآخر: "لا تنخدع بدموع الصياد فلو كان سيعطف علينا ما كان رمانا بسهامه فلا تنظر لدموع عينيه بل انظر إلى فعل يديه".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق