اغلاق

قصة الحرباء المتلونة

في قديم الزمان اجتمعت الحيوانات التي تعيش في الغابة لتختار ملكا يجلس على عرشها ويحكم بينها بالعدل وبعد المشاورة اختاروا الأسد.



صورة للتوضيح فقط - تصوير: Dobrila Vignjevic - istock

ووضعوا التاج على رأسه وذلك؛ لأنه شجاع وقوي وصريح لكن الحمار الوحشي كان يطمع في الملك فلم يوافق وثار الغضب.
وفي اليوم التالي لبس الأسد تاجه، وجلس على عرشه وعيّن الثعلب في وظيفة حاجب يقف على بابه يحرسه و يخدمه.
وبعد قليل جاء الحمار الوحشي  ودخل على الأسد بدون إذن فاغتاظ الثعلب واغتاظ الأسد.
صبر الأسد على الحمار الوحشي  حتى خرج من مجلسه ، ونادى الثعلب و قال له : لقد غاظني هذا الحمار الوحشي المغرور
حتى هممت أن افترسه . ولو فعل هذا مرة ثانية لقتلته ،فقال الثعلب لا ولكن ممكن أن نلقنه درسًا لن ينساه .

فقال الأسد : صدقت ، ولكن كيف ؟ فأجاب الثعلب: تأمر بعقد مسابقة بين الحيوانات في الجري ،
فتعجب الأسد وقال: ولكن أي الحيوانات يسبق الحمار الوحشي  ؟!
فابتسم الثعلب وقال : اترك هذا !! لي ، وسترى الحرباء تسبقه

أقام الأسد حفل السباق ، فتسابق الغزال و الثور ، وجرى الثور بأقصى سرعته،
لكن الغزال سبقه بخفتة وجريه السريع، فصفقت الحيوانات كلها للغزال ، وهنأ الثور الغزال بفوزه عليه .

ووقف الفيل يتهادى ويتمايل بين الحيوانات ويقول: من يسابقني؟
فقال وحيد القرن: أنا!! أنا أسابقك!! وجرى الفيل وجرى وحيد القرن ، وبعد مشقة كبيرة سبق الفيل،
فقدم لة الأسد حزمة قصب ، وهنأه وحيد القرن..

ثم وقف الحمار الوحشي  بين الحيوانات وقال بغرور : الويل لمن يسابقني !!
لن يربح إلا العرق والتعب !! فتهيبته الحيوانات كلها ، ولم يجرؤ واحد منها على مسابقته،
ولكنهم سمعوا صوتا ضعيفا  يقول : أنا .. أنا !! أسابقك أيها المغرور ، ونظروا فوجدوا الحرباء تتحداه!!.

الحرباء تتلون وتنفذ الحيلة !!
قال الحمار الوحشي  متعجبا: أنتِ أيتها الحرباء ؟!
أجابت الحرباء بسخرية : نعم أنا !! فطار صواب الحمار الوحشي  وصار يجري ويجري، وهو لا يرى الحرباء جنبه،
ولا يشعر أنها فوق ظهره ، لقد كان في أشد فرح ، لكنه عند نهاية السباق رآها أمامه.. !!.

لقد نفذت الحرباء الحيلة التي تعلمتها من الثعلب. ولم يعرف الحمار الوحشي كيف سبقته ،فاشتد غيظه ووقع على الأرض.
فأسرع إليه الثعلب قائلًا : لا تحزن أيها الأخ الكبير !! فلست أول قوي !!يهزمه ضعيف . هيا انهض واستعد لسباق آخر

بكى الحمار الوحشي  وانصرف من مجلس الأسد ، فقال الثعلب : يا سيدى الملك، إن الحمار الوحشي لن ينسى ما عملته الحرباء !!
، فكيف تحميها من شره وغدره ؟؟ فقال الأسد: من حق الحرباء أن تغير لونها ، وبذلك تختفي من الحمار.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق