اغلاق

علاجات حروق الشمس السريعة والتدابير الوقائية

يكثر في فصل الصيف التعرّض لحروق الشمس التي لا يجب أن يُستهان بها أبداً، وهذه الحروق قد تتحول إلى مؤلمة وخطيرة، بحسب درجتها وتتطلب العلاج السريع.


الصورة للتوضيح فقط -  تصوير FangXiaNuo - istock


اكتشفي علاجات حروق الشمس السريعة والتدابير الوقائية في الآتي:

إن الحروق الناتجة عن التعرّض لأشعة الشمس قد تترك آثاراً لا تُحمد عقباها على المدى الطويل، خصوصاً إذا ما تكررت. فقد تؤدي هذه الحروق إلى تضرر الجلد، حيث يمكن أن تظهر البقع الجلدية الداكنة، والتجاعيد، والجفاف وسرطان الجلد الأكثر خطورة.

ما هي حروق الشمس؟
تنتج حروق الشمس الجلدية، بحسب موقع DW الألماني، عن التعرّض لأشعة الشمس، وقد تبدأ بالظهور في أقل من ربع ساعة، حيث يمكن أن يتحول لون الجلد إلى اللون الأحمر في غضون 2-6 ساعات من بداية التعرّض، ويستمر في التطور اعتماداً على شدّة الحرق.
ورغم السرعة الشديدة التي تظهر بها حروق الشمس على الجسم، فإنَّ الشفاء منها يستغرق من أيام إلى أسابيع طويلة.
وحروق الشمس تختلف في شدّتها، ويمكن أن تصيب الجلد بحروق من الدرجة الأولى والثانية وحتى الثالثة، حيث تظهر بثور على البقع الحمراء الجلدية في الدرجتين الثانية والثالثة، ويصبح ملامسة الجلد مؤلماً جداً، وهو ما يتطلب ضرورة الذهاب إلى الطبيب لتلقي العلاج.

طرق الوقاية من الحروق
توجد عدّة تدابير للحماية من الحروق في فصل الصيف، لعل أبرزها:
- عدم التعرّض لأشعة الشمس في ساعات الذروة (بين 12-4).
- تطبيق كريم واقٍ من أشعة الشمس، بدرجة حماية عالية (بين 30-50).
- توزيع الكريم الواقي على كامل أجزاء الجسم، حتى المغطاة؛ لأنَّ الأشعة فوق البنفسجية يمكنها اختراق الأقمشة والملابس.
- ارتداء قبعة عريضة الأطراف ونظارات شمسية.

علاج حروق الشمس بسرعة
تتوفر بعض العلاجات الطبيعية التي تساهم في شفاء الحروق من الدرجتين الأولى والثانية، ولعل أبرزها:
- علاج الحروق بالألوفيرا: خلاصة الألوفيرا المستخرجة من نبات الصبار، تساعد على علاج حروق الشمس بسرعة، حيث تعمل على معالجة آثار الحروق وترطيب الجلد طبيعياً.
- علاج الحروق بالتبريد: تبريد مناطق الجلد التي تعرضت للاحمرار، مفيد جداً في قدرة الجسم على تخطي آثار الحروق، ويؤكد العديد من الخبراء أهمية استخدام الكمادات الباردة أو أكياس الثلج لعلاج الحروق.
 شرب الماء: إنَّ شرب الماء والسوائل الباردة له أهمية بالغة في حال التعرّض لحروق الشمس؛ إذ يساعد الماء على ترطيب الجلد، وسرعة تجدد الخلايا.
- كريمات مضادّة للالتهاب: في حال التهاب الجلد، يمكن سؤال الطبيب أو الصيدلية عن كريمات مضادّة للالتهاب.
- الطين الطبي: يُستخرج من بعض الصخور، ويمدُّ خلايا الجلد بالمغذيات والعناصر الطبيعية التي يحتاجها. وللطين الطبي مسميات مختلفة في البلاد العربية، فهو معروف أيضاً باسم الصلصال الطبي أو "طين خام"، كما يطلق عليه اسم "طين الغاسول" في شمال إفريقيا.
- زيت جوز الهند: تُظهر العديد من الدراسات تأثير زيت جوز الهند المضادّ للالتهابات. بالإضافة إلى ذلك، فإنَّ حمض اللوريك الذي يحتويه الزيت يمنح الرطوبة للجلد، ويمكن أن يساعد على عملية التئام الأنسجة التالفة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من أخبار الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
أخبار الصحة
اغلاق