اغلاق

المجلس الإسلامي للإفتاء في البلاد يوزّع كتاباً بمناسبة عيد الأضحى المبارك

وزّع المجلس الإسلامي للإفتاء في الداخل برئاسة الأستاذ الدكتور مشهور فوّاز كتاباً حول أحكام وفتاوى الأضاحي ؛ وقد جاء في مقدمة الكتاب: "الحمد لله والصّلاة السّلام على سيّدنا


د. مشهور فواز - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



محمّد رسول الله ، أمّا بعد :
أهلنا الكرام :
يسرّ المجلس الإسلامي للإفتاء في هذه المناسبة الكريمة أن يتقدم للأهل الكرام بأسمى التهاني والتبريكات وأن يضع بين أيديكم أحكام وسنن وآداب أعظم شعيرة تؤدّى في أيام عيد الأضحى وهي شعيرة الأضحية ، فقد جاء في جامع الترمذي وسنن ابن ماجه عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما عمل ابن آدم يوم النحر أحبّ إلى الله من إهراق الدم، وإنّه ليؤتى يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها، وإنّ الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع بالأرض، فطيبوا بها نفسا." 

كما وأرفقنا أحكام الأضاحي بسنن وآداب العيد التّي يحتاجها النّاس في الغالب إلى معرفتها ، واجتهدنا أن تكون بلغة ميسرة ومختصرة وبالوقت نفسه أن نحافظ على الدّقة والعمق الفقهي .

 ونهجنا في هذا الكتاب أن نتبع مذهب الامام الشّافعي رحمه الله تعالى  في الغالب إلاّ أنّه خرجنا في بعض المسائل إلى غير مذهب الشّافعية من المذاهب الأربعة كالحنفية والحنابلة للضرورة والحاجة إلى ذلك لرفع الحرج والعنت  .

وحرصنا كلّ الحرص ألاّ نخرج عن المذاهب الأربعة المتبعة  إلاّ في مسألة واحدة وهي التّضحية بالعجل المسمّن الذّي لم يتمّ السّنتين من العمر إذا كان وزنه يساوي وزن عجل رعويّ أتمّ السّنتين وقدّر ذلك باستشارة أهل الخبرة ب ( 400 كيلو غرام فما فوق ) .

 وذلك لندرة وجود عجل في السّوق بهذا العمر إلاّ ما ندر وفي حال وجوده فإنّ لحمه سيكون غير مستساغ للأكل في الغالب ، لأنّه وكما هو معلوم أنّ أغلب العجول تذبح في سنّ ثمانية شهور في بلادنا ولا يؤخر لعمر السّنتين إلاّ عجل يراد اتخاذه كثور لقطيع من البقر وهذا لا يستغني عنه مالك القطيع أو المزرعة إلاّ إذا لم يصلح للتهجين أو أنثى تؤخر لتتخذ للتنسيل والدّر وهذه غالباً لا يستغنى عنها إلاّ إذا تبيّن أنّها لا تصلح لهذا الغرض .

ولكن مع افتائنا بجواز التّضحية بالعجل المسمّن الذّي بلغ ( 400 كيلو فما فوق ) من الوزن إلاّ أنّنا نرشد النّاس إلى التّضحية بخروف قد أتمّ ستة شهور فهذا أحوط وأكمل .

سائلين المولّى عزّ وجلّ القبول والتوفيق  وأن يبارك لنا أعيادنا ويتقبل منّا الأضاحي والهدايا  . آمين آمين " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق