اغلاق

‘ كأنها جبهة حرب ‘ | شاب من كفر عقب يشتكي من تفشي ظاهرة اطلاق النار في الحي ليلا نهارا

قام المواطن المقدسي محمد معتز السلايمة من سكان كفر عقب في ضواحي شرقي القدس بارسال مقطع فيديو لموقع بانيت يوثق فيه إطلاق الرصاص في الاعراس
شاب من كفر عقب يوثق فيديو لاطلاق نار بوضح النهار - تصوير : محمد السلايمة
Loading the player...

في وضح النهار، ويقول السلايمة في الفيديو: "ما الذي يجري هنا؟ لم نعد قادرين على العيش بأمان في بيوتنا، لماذا كل هذا الرصاص ، ولماذا يغلق الشارع". 
يأتي هذا التوثيق بعد النشر في موقع بانيت قبل عدة أيام عن كارثة كادت أن تقع في كفر عقب نتيجة إطلاق الرصاص واختراق الرصاص العشوائي  بيت المقدسي أحمد يغمور ودخولها لغرف النوم. 
 
"كفر عقب يعاني من تفشي السلاح وإطلاق النار "
وقال المقدسي محمد معتز السلايمة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "إن كفر عقب هو الأكثر اكتظاظًا من بين أحياء القدس الشرقية، ويضم اكثر من 120 الف نسمة وهو يوميًا باِزدياد، وهذا الحي أصبح معلومًا للجميع انه بؤرة تفشي العديد من الظواهر السلبية، وعلى رأسها تفشي السلاح وإطلاق النار".

"هذه هي أسباب اطلاق النار في كفر عقب" 
ويتحدث محمد معتز السلايمة بحرقة عن مكان سكنه، قائلا: "ان ما يحدث في هذا الحي من ظواهر سلبية عديدة تجعل العيش فيه صعبا ومريرا على سكانه،  مع العلم أن  أصحاب هذه الظواهر السلبية أقلية، إلا أن إطلاق الرصاص أصبح شبه يومي بل قد يصل إلى كل ساعة إطلاق رصاص، وهذا اما ان يكون في أحد الأفراح، إذ أصبح اطلاق النار عنصرا اساسيا من ظواهر الفرح ، او ان هناك شجار عائلي (طوشة ) بين بعض العائلات فيصبح السلاح ظاهرا على العلن ويكون هناك الكثير من إطلاق النار، او عند ظهور نتائج التوجيهي وفي هذا اليوم اهل الحي لا يعرفون معنى النوم".
 
"من يطلق النار في فرحه يتغيب الجميع عن حضوره"
واضاف محمد السلايمة لمراسل موقع بانيت : "فعليًا إطلاق الرصاص أصبح يهدد حياة سكان الحي والاحياء الأخرى، لانه إطلاق رصاص عشوائي، وقد حدث من خلاله الكثير من حالات القتل وايضا الكثير من الاصابات اما المقصودة او الخاطئة، وايضا هناك الكثير من المنازل التي تكون بالقرب من الشارع او بعض قاعات الأفراح المتواجده في الحي إلى التكسير والخراب نتيجة اختراق الرصاص لهذه المنازل. وقد حدث الكثير من اجتماعات رجال العشائر لوقف هذه الظاهرة وآخرها يوم مقتل اربعة من نفس العائلة من بيت آل الرجبي بعد شجار عائلي فخرج الكبير والصغير وطالبوا بوقف إطلاق النار وتعهد رجال الإصلاح ورجال الممثلين عن العائلات في الحي وايضا على مستوى القدس ان يتوقف إطلاق النار خلال الشجارات العائلية وايضا في الأفراح. وكانت بعض البنود تنص على ان من يطلق النار في فرحه يتغيب الجميع عن حضوره.
وفعلا تم الأمر وتوقف إطلاق النار لفترة ما يقارب السنة،  ولكن الأمر رجع على عهده بل أقوى ولم نعد نرى او نسمع كلمة من رجال الإصلاح او كبار العائلات". 

"حي كفر عقب  يعاني الأمرين "
واختتم السلايمة حديثه لمراسل موقع بانيت : "كفر عقب  يعاني الأمرين يعاني من  الحواجز الأمنية الإسرائيلية حيث يتم التنكيل بهم ويعاني من الازمة المرورية المكتظة اليومية، ويعاني أيضا من إطلاق النار العشوائي بسبب او بدونه ولا يعرف قاطنيه ما الحل لا يوجد أمان لا في الطرقات ولا حتى في البيوت".
وناشد محمد معتز السلايمة  " السكان في كفر عقب وطالبهم بحل لهذه الظاهرة الخطيرة على سلامة وحياة السكان".


صورة من الفيديو الذي وثقه المقدسي محمد معتز السلايمة 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق