اغلاق

د. عباس : أوصلنا رسالة لـ بينيت حول اقتحام الأقصى

في حديث شامل لقناة هلا وموقع بانيت حول آخر التطورات في الحلبة السياسية وعلى الساحة المحلية، تحدث د. منصور عباس رئيس القائمة العربية الموحدة، عن كيفية تعامل
Loading the player...

 

القائمة مع اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك ورسالتها للحكومة، عن قضية تأجير الارحام وقضية قانون القنب (الكنابيس) وغيها من المواضيع.
 وقال حول مسألة تأجير "تأجير الارحام" وامكانية التصويت مع الحريديم: "سنصوّت مع عقيدتنا"، اما فيما يتعلق بقانون القنب فقال انه بعد تتم دراسة الموضوع: " قد نصل لاتفاق وقد لا نصل الى اتفاق"، مع تأكيده على حرمة المخدرات شرعًا. كما رد عباس على أسئلة قناة هلا وموقع بانيت في قضايا أخرى.
 
رسالة لبينيت حول الانتهاكات في المسجد الأقصى المبارك
حول ما يحدث في المسجد الأقصى من انتهاكات من قبل المستوطنين، أكد عباس انه تم إيصال رسالة الى رئيس الحكومة نفتالي بينيت في هذا الشأن. كما اكد على أهمية " الاستمرار في شد الرحال الى المسجد الأقصى المبارك ورفده بالمصلين والمرابطين تأكياد على هويته الإسلامية، وأيضا مطلوب من العالم العربي والإسلامي ان يكون له موقف واصح وصريح يؤكد من خلاله على هوية المسجد الأقصى المبارك وحقنا الخالص فيه وحمياته من اية مخاطر يتعرض لها".
وقال عباس فيما قال : "المعيار بالنسبة لنا ان الأوقاف هي التي تمارس السيادة على المسجد الاقصى هي التي تمنع وهي التي تسمح، لكن الواقع مختلف على ارض الواقع، وان شاء الله نؤدي دورنا تجاه المسجد الأقصى المبارك. الموقف من المسجد الاقصى المبارك ثابت والمسجد الأقصى المبارك حق خالص للمسلمين، مهما كانت الحكومة وبغض النظر عن علاقتنا بها. رسالتنا وصلت تماما الى الحكومة ورئيس الحكومة. وصلت عبر القنوات التي نوصل من خلالها الرسائل بشكل عام.

"الحكم على قرارات الحكومة يكون على مسار متكامل"
وأوضح عباس :" نحن جزء من الائتلاف وخطوتنا جاءت لحل قضايا مجتمعنا العربي ، الضائقة السكنية التي دفعت بشبابنا لليأس ، مكافحة الجريمة وتحصيل حقوق أهلنا في النقب. نحن جزء من الائتلاف ولسنا جزءا من الحكومة. وعليه قرارات الحكومة قد نوافق عليها وقد لا نوافق عليها في هذا الجانب. الحكم على قرارات الحكومة يكون بالحكم على مسار متكامل، هذا يتطلب وقتا كافيا للحكم على جملة الأمور.  الجمهور العربي يعطي فرصة للمسار الحكيم للقائمة الموحدة وان شاء الله ان تكون النتائج جيدة.
القائمة الموحدة خلال العام الاخير لديها موقف ومسار سياسي تسير بحسبه والمسألة ليست تلقائية وانما كل شيء في وقته. وقد أثبتت انها تستطيع ان تحقق الأهداف التي تضعها امامنا. في المرحلة الأولى نجحنا في فك الحصار السياسي على مجتمعنا، في البداية رفضونا ووضعونا على دكة الاحتياط ونحن اليوم نشكل لاعبًا أساسيا وشريكا أساسيا شرعيا في الائتلاف. المرحلة القادمة اصعب، توجيه السياسيات وتنفيذ برامج لصالح مجتمعنا العربي. مضى على تواجدنا في الائتلاف شهر والامور بدأت تنضج. بعد ان قمنا بفك الحصار السياسي ووضعنا أنفسنا في الواجهة، الآن مرحلة التنفيذ للقرارات. توجيه السياسات لصالح هذا المجتمع. نعرف ما نريد وكيف نحقق ما نريد. هذه الحكومة لن تحرك قضايا كبرى. الآن الأمر الأهم هو تمرير الميزانية.  لا يوجد موضوع لم تؤد فيه القائمة العربية الموحدة مطلبا، العنف والجريمة، في الضائقة السكنية لنا مشروع لحها، ميزانيات ضخمة للتطوير، القرى غير المعترف بها في النقب يتم الان الاعداد للقرار للثلاث قرى ومن ثم للقرى الأخرى، في مجال التربية والتعليم نريد اغلاق الفجوات، في مجال التشغيل، الهايتك والتقنيات الحديثة.."

 قانون الكنابيس : " قد نتوصل الى اتفاق وقد لا نتوصل الى اتفاق "
حول قانون القنب ذكر ان "الكنابيس يحرم استخدامه الا بالحالات الطبية. هذا مفروغ منه. الامر الآخر ان هنالك ظاهرة موجودة سواء في مجتمعنا العربي او المجتمع اليهودي وهي استخدام القنب. وجهة نظرنا النابعة من فهمنا الديني وحرصنا على ابناء مجتمعنا، هي كيف نحصر الموضوع بأضيق نطاق، هذا التعقيد هو الذي يجري البحث حوله. قد نصل الى تفاهم وقد لا نصل، وكان لا بد من التأجيل بهدف دراسة الموضوع.
 قرارتنا تؤثر على حياة الناس اليوم، وقد توجد فرصة يمكن من خلالها التوصل الى تفاهم مع الشركاء بأن يوظف القانون بشكل افضل. نحن  نعيش في دولة إسرائيل وليس في دولة تطبق فيها الشريعة. الخمر محرم في الإسلام وكان ذلك تدريجيا. نريد لأقل عدد من الناس ان يستخدموا المخدرات والسموم والكحول وان نعالج الاثار النفسية والجسدية...".

عن موضوع العنف وما اصير حول العلاقة بين "الشاباك" والمجرمين قال اد. عباس لقناة هلا وموقع بانيت :" يوجد صراع بين الأجهزة الموجودة ولكن ما يعنينا ان تنصب كل أجهزة الدولة على مكافحة العنف والجريمة في مجتمعنا العربي. صراعات الأجهزة والاتهامات المتبادلة ليست ما يهمنا.  ظاهرة العنف والجريمة في مجتمعنا العربي تطورت على مدارس سنوات طويلة جدا، الأسباب مجدولة. العلاج بطبيعة الحال متعلقة بالشرطة وغير الشرطة، في جهاز التربية والتعليم، تطوير برامج مدنية في مجال التربية والتعليم والرفاه وبرامج اجتماعية وغيرها، وسيكون لذلك حصة كبيرة من الميزانية".
 
"تأجير الارحام " وامكانية التصويت مع الحريديم : " نحن سنصوت مع عقيدتنا"
حول "تأجير الارحام قال ان هذه القضية "في صلبها موقف شرعي وليس سياسي ونتعامل وفق هذا الموقف. المحكمة العليا لها اعتباراتها. نصوت وفق قناعتنا الشرعية. كل قانون لا ينسجم مع ديننا لن ندعمه. نحن سنصوت مع عقيدتنا".

الحوار الكامل في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هلا وموقع بانيت..


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق