اغلاق

فيديو :‘ رجل الانقاذ لم يقل عن الطفل النصراوي - مخرب ‘

نفت سلطة الإطفاء والإنقاذ الإطفاء ما تم تداوله، بأن يكون احد المنقذين من طاقمها وصف الطفل النصراوي الغريق بالمخرب. وعمم مكتب كايد ظاهر، الناطق الرسميّ بلسان
Loading the player...

سلطة الإطفاء والإنقاذ للإعلام العربي، بيانا هذه الليلة، جاء فيه: "تداولت مواقع إخبارية وصفحات عبر مواقع التواصل
الاجتماعي مقطع فيديو من أعمال الانقاذ التي قامت بها طواقم الاطفاء والانقاذ فجر وصباح اليوم (الاحد) في شاطئ "هتمريم" في عكا، والتي أسفرت عن العثور على جثة الطفل الذي تعرض للغرق هناك وللاسف اضطرت الطواقم الطبية لاقرار وفاته (له الرحمة).
وادعى ناشرو المقطع أن رجل الانقاذ يقول كلمة مسيئة للطفل، מחבל باللغة العبرية وهو ما تنفيه سلطة الإطفاء والإنقاذ جملة وتفصيلًا، وتستنكر بأشد العبارات محاولات التشويه وتحريف الكلمات.
للتوضيح الجملة التي أثيرت حولها الأقاويل الكاذبة هي كالتالي:‘קבל , אצלנו. מעלים אותו לסירה, מד"א דחוף.‘، بمعنى:" استلم، عندنا. نرفعه للقارب، مادا (نجمة داوود الحمراء) بشكل مستعجل/طارئ".
مرة أخرى، تستنكر الإطفاء والإنقاذ محاولات التشويه واثارة الفتن المماثلة، وتؤكد على أن عملها وهدفها الأول هو إنقاذ الحياة، دون تفرقة أو تمييز بين قومية، دين، جنس أو لون".

 النائبالطيبي : توجهت لوزير الأمن الداخلي
من جانه كتب النائب د. احمد الطيبي حول الموضوع : "احد افراد وحدة الانقاذ البحري في وحدة الاطفاء الخاصة بعد ان عثر على الفتى حسام مقازحة ابن العاشرة الذي غرق مع والده سامر ، رحمة الله عليهما، يقول في اللاسلكي: ‘ المخرب معنا سأرفعه للقارب‘ המחבל אצלנו מעלה אותו לסירה. توجهتُ لوزير الامن الداخلي عومر بارليف. العنصرية في احقر اشكالها". اقوال الطيبي.

 كايد ظاهر : ‘ما كتبه الطيبي مؤسف - كنت أتمنى احترام من يخاطرون بأنفسهم لإنقاذ الآخرين"
من جانبه قال كايد ظاهر في حديث لموقع باينت : "للأسف فإن  صديقي، الدكتور احمد  الطيبي قام بالنشر عن الموضوع، دون أن يعود الى سلطة الإطفاء والإنقاذ وبدون أي استفسار ودون التأكد من صحة ما قيل.  نتحدث عن موضوع حساس وعن حادثة تراجيدية هي حادثة غرق الطفل ولا يعقل التعامل مع الموضوع بهذا الشكل احتراما للموقف. الجميع يعلم ان سلطة الإطفاء والإنقاذ تقوم بدورها دون أي تمييز، لا حسب القومية ولا العرق ولا اللون. لا يمكن ان نضع في فم شخص خاطر بحياته خلال البحث عن الطفل في البحر كلاما مسيئا لم يقله. عدا عن ان هنالك تحول جذري بكل ما يتعلق بعمل سلطة الإطفاء والإنقاذ في المجتمع العربي. طواقم الإطفاء والإنقاذ الخاصة عملت لساعات طويلة بحثا عن الطفل رحمه الله ورحم والده، وسيواصلون تعريض انفسهم للخطر من اجل انقاذ حياة العالقين والمتواجدين في ظروف صعبة ومنها في البحر لأن هذه هي طبيعة عملهم. كنت أتمنى احترام هذا العمل الجبار والإنساني".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق