اغلاق

هابل يلتقط ظاهر تشوّه الضوء وتضخم مجرة بعيدة

لطالما كنا نميل إلى الاعتقاد بأن الضوء ينتقل في خط مستقيم، ولكن الحال ليس كذلك دائما في كوننا، فعندما تكون الجاذبية قوية بدرجة كافية، يمكنها سحب فوتونات الضوء خارج مسارها.


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-brightstars

واكتشف تلسكوب هابل الفضائي أقواسا ناتجة عن عدسات الجاذبية القوية، فيما يعرف باسم عدسة الجاذبية، وهي ظاهرة فلكية مذهلة يمكن أن تشوه أو تكبر أو حتى تضاعف مظهر المجرات البعيدة.
ويحدث انعكاس الجاذبية عندما يتشوه الضوء القادم من مجرة ​​بعيدة عن طريق سحب الجاذبية لجسم فلكي متداخل. وفي هذه الحالة، فإن العنقود المجري القريب نسبيا MACSJ0138.0-2155 عدسة مجرة ​​غير نشطة بعيدة جدا، عملاق نائم معروف باسم MRG-M0138، والذي نفد الغاز المطلوب لتشكيل نجوم جديدة ويقع على بعد 10 مليارات ضوء، بعد سنوات. ويمكن لعلماء الفلك استخدام عدسة الجاذبية كعدسة مكبرة طبيعية، ما يسمح لهم بفحص أجسام مثل المجرات النائمة البعيدة التي يصعب حلها حتى على هابل.
ووقع التقاط هذه الصورة باستخدام الملاحظات من ثمانية مرشحات مختلفة للأشعة تحت الحمراء منتشرة عبر اثنين من أكثر أدوات هابل الفلكية تقدمًا: الكاميرا المتقدمة للاستطلاعات وكاميرا المجال الواسع 3. تم تثبيت هذه الأدوات من قبل رواد الفضاء خلال مهمتي الخدمة الأخيرتين إلى هابل وتوفير علماء الفلك مع ملاحظات مفصلة بشكل رائع عبر مساحة كبيرة من السماء ومجموعة واسعة من الأطوال الموجية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق